تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

ابن الطبيب أكثر عرضة 8 مرات ليكون طبيا


القاهرة : الأمير كمال فرج.

كشفت دراسة تأثير الخلفية العائلية على دراستنا وخياراتنا المهنية، حيث تبين أن الطلاب الذين لديهم والد ممارس طبي هم أكثر عرضة بثماني مرات لمواصلة دراسة الطب أو طب الأسنان في الجامعة مقارنة بزملائهم في الفصل.

ذكر تقرير نشرته مجلة Forbes أن "الطموح والعمل الجاد والشعور بالدعوة - ​​كل ذلك يُنظر إليه على أنه صفات أساسية لأي شخص يريد أن يصبح طبيباً. لكن هذه القائمة تغفل ما قد يكون أهم سمة على الإطلاق : أن تكون طفلًا لطبيب، حيث كشفت دراسة أن أحد أكبر العوامل في تحديد ما إذا كان شخص ما يذهب إلى كلية الطب هو إذا كان أحد والديهم أو كليهما طبيبًا".

أوضحت الدراسة إن الحتمية العائلية أقوى بين الأطباء البيطريين في المستقبل، حيث يزيد احتمال دراسة أطفال المزارعين 20 مرة عن العلوم البيطرية أو الزراعة أو التخصصات ذات الصلة.

حتى أن تصبح فنانًا لا يعود إلى القدرة وحدها: فاحتمال دراسة أطفال الفنانين لدورات الفنون والتصميم أكثر بثلاث مرات من أقرانهم.

تم تضمين النتائج في بحث لـ UCAS ، وهي هيئة القبول الجامعية في المملكة المتحدة، والتي توضح مدى تأثير الخلفية العائلية على دراستنا وخياراتنا المهنية.

وكشف البحث أيضًا كيف يؤدي الافتقار إلى المشورة المستنيرة، بقدر الكفاءة أو القدرة ، إلى إغلاق بعض المسارات الدراسية والوظيفية المحتملة.

قال اثنان من كل خمسة طلاب إنهما كانا سيتخذان خيارات أفضل في طلبات الالتحاق بالجامعة إذا كان لديهما إمكانية الوصول إلى معلومات أفضل، وفقًا لمسح تم إجراؤه كجزء من البحث.

وقال واحد من كل خمسة إنهم استبعدوا أنفسهم عن غير قصد من التقدم لدورات البكالوريوس التي كانت تهمهم بسبب الخيارات غير الواعية التي اتخذوها في المدرسة الثانوية.

تتطلب المواد الدراسية بما في ذلك الطب وطب الأسنان والرياضيات والاقتصاد واللغات أن يكون الطلاب قد أخذوا دورات معينة في المدرسة قبل التقدم إلى الجامعة. قد لا يتمكن الطلاب الذين لم يتابعوا الدورات "الصحيحة" في المدرسة الثانوية من دراستها في الجامعة.

غالبًا ما يكون الآباء والعائلة الممتدة الذين اتبعوا هذا المسار بأنفسهم أفضل مصدر للمعلومات ، والطلاب الذين ليس لديهم هذه المعرفة العائلية يخسرون نتيجة لذلك.

قالت كلير مارشانت ، الرئيس التنفيذي لـ UCAS: "كان من الممكن أن يتخذ بعض الطلاب قرارات مختلفة لو كانت لديهم معلومات ونصائح وتوجيهات مهنية أفضل". "يجب أن يعرف الطلاب نتيجة كل خيار يتخذونه طوال رحلتهم".

وأضافت "في حين أن الاختيار هو جزء أساسي من نظام التعليم العالي في المملكة المتحدة، فمن الضروري أن يعرف الطلاب كيفية التنقل في هذا الأمر. لا ينبغي لأي طالب أن يغلق الباب عن غير قصد لتطلعاته المهنية ".

وقالت مارشانت إن هذا يؤثر بشكل خاص على الأطفال من خلفيات أقل حظًا، والذين من المرجح أن يفكروا في إمكانية الالتحاق بالتعليم العالي في مرحلة لاحقة من أقرانهم الأكثر حظًا، عندما يكون من الممكن بالفعل اتخاذ خيارات حاسمة.

قد يتخذ أكثر من ربع الطلاب اختيارات مختلفة في سن 14 عامًا، وهم يعرفون الآن ما تتضمنه درجتهم العلمية، بينما يتخذ الثلث خيارات مختلفة في سن 16.

وأضافت مارشانت أن إحدى طرق محاولة مساعدة الطلاب على أن يصبحوا أكثر إطلاعًا ورفع التطلعات هي تضمين معلومات ونصائح وتوجيهات مهنية في المدارس للأطفال (5-11) وأوائل المرحلة الثانوية (11-14).

تاريخ الإضافة: 2021-03-26 تعليق: 0 عدد المشاهدات :219
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
68%
 لا
22%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات