برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

مصر التي في خاطري | حبيبة محمدي


مصر حبة الونس، مصر عمري، حتة مني، من أحلامي، من غمس القلم في حبر الروح، مصر كل ما كتبت، وما سأكتب، وما سأظل أحلم بأن أكتب..

مصر ما قاله الشاعر الفيلسوف " صلاح جاهين"‏‎frown‎‏ رمز تعبيري مصر التلات أحرف الساكنة الي شاحنة ضجيج..)...، مصر حكاية حب ﻻ تنتهي، مايفهمهاش غير عاشق متيم يعرف يفرز الدهب واﻷلماس من قشر القلوب، .. مصر قلبي المطرز بذهب اﻷيقونات، مصر رموز وأحباب وأحلام .. ، وقصة عمرها سنين، ولن تنتهي إﻻ وأنا في ترابها مدفونة، وده حلمي وما تستعجبوش...

البهاء: مصر، والحضارة ، والتاريخ، والفن، والثقافة، والعراقة، والمحبة، تراني من أين أبدأ بهاء الكلام؟، من أين عساني أبدأ، أمن القلب أم من الذاكرة؟

"مصر التي في خاطري"
كلنا يعرف أن هذا العنوان مستوحى من القصيدة الرائعة التي كتبها الشاعر الكبير أحمد رامي والمعروفة باسم "مصر تتحدث عن نفسها"، ( مصر التي في خاطري وفي فمي/ أحبها من كل روحي ودمي/ يا ليت كل مؤمن بعزها يحبها حبي لها / بين الحمى والوطن من منكم يحبها مثلي أنا ) إلى آخر القصيدة التي لحنها الموسيقار رياض السنباطي، وغنتها سيدة الغناء العربي أم كلثوم سنة 1952.

كل إنسان منا مسكون بذكريات، ينهمر سيلها من ذاكرته بمجرد أن يوخزه الشوق والحنين، الحب والفرح، الوجع والتذكر، وبهاء مصر ﻻ ينطفئ داخلي، وقد عشت قرابة العقدين فيها بكل تجليات المحبة والثقافة والمعرفة واﻹنسانية. تلك المحبة الخالصة لوجه العشق مرة، ولوجه العروبة السارية في عروقنا مرة ثانية، وجسور المحبة إنما تبنى بحروف القلب.

تحرضني الذاكرة - التي ﻻ يتسع لها مقال واحد بالتأكيد - تحرضني أن أشتاق إلى الأصدقاء والطيبين، فمصر التي في خاطري، حواري وأزقة وناس، من اﻷزهر والحسين والميادين وبياعين الفل والياسمين إلى سكرية وقصر شوق نجيب محفوظ، وبين القصرين، وكل الحارات المليانة غلابة وطيبين، حارات مضيئة باﻷمل ونسيم النيل العليل.

مصر صلاح جاهين (وعلى اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء، أنا مصر عندي أحب وأجمل اﻷشياء. مصرالشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم صديق القلب ونجم الروح، وهو يردد (مصر يا أما يا بهية)، مصرقلوب مليانة وفرحانة بالضيف، مصر بيت الغلابة والطيبين، مصر يا كل أصدقائي، عم محمد، وعم جرجس، وحسين، وأم محمد، وأم هاني، وصحبة بين صليب وهلال ، مصر السلام واﻷمان، مصر روايات وأشعار ومعرفة وعلم وأفكار، كل هذا تعلمته بمصر، وشهادات فزت بها وأحبة وأصدقاء نلت شرف صداقتهم.. كتاب وصحفيين ، مصر نيل وغيط وريف وضوء وقمر، مصر لحن وفنون، مصرأغاني أم كلثوم، ووردة، وعبد الحليم، مصر صالح عبد الحي، ومحمد عبد المطلب، وأهل المغنى كلهم ، مصر عرش الكلمات الصادقة، مصر لوحات رسامين، وأغاني عشاق مصر، كتاب ، شعراء وفنانين، ومفكرين، مصر إبداع وحرية...

آه يا مصر ماذا عساني أقول، يا تربة المحبة المسقية بنبضات قلبي، ويا شجرة الفرح المنسي ، آه ..يا غربتي و دموعي ، تركت فيك قلبي، علني أعود إليه يوما،ً وبي شوق ﻻ ينتهي إليك، يا أيقونتي الغالية، ياوطن أفراحي وقصائدي، يا حبي، ما بعده إﻻ حب...

آه يا مصر يا كرزة القلب ، يا توت المحبة، يامصر التي في خاطري. ماذا عساني أتذكر حينما تكونين أنت كل عمري وذكرياتي..

تاريخ الإضافة: 2016-02-15 تعليق: 0 عدد المشاهدات :855
4      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
حزب (مصر الريادة)
خدمات