برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      
رئة ثالثة



رئة ثالثة


دوافعٌ قوية وراء قراري بإنشاء هذا الموقع. الأول دافعٌ تنظيمي بحت، وهو رغبتي في تجميع كافة أعمالي الشعرية، والأدبية، والصحفية في مكان واحد، لكي أتمكن  من الرجوع إليها عند الحاجة، فقد نظرت حولي فوجدتُ أعمالي فرقت بيني وبينها السبل..  بعض الأعمال وجدت طريقها للنشر، والمخطوط منها جزء منه معي في رحلة الاغتراب،  والبعض الآخر في القاهرة،  بينما تقبع أعمال مخطوطة ومهملة في "شوال" في غرفة الخزين في قريتي كفور بلشاي، وما نُشر في الصحف كثير . هنا وهناك،  وعندما أرغب  في الرجوع إليها ، يكون ذلك أشبه بالبحث عن إبرة في كومة قش..!.

الدافع الثاني، إتاحة الفرصة لي لرؤية ما قدمتهُ، فهذا الموقع سيتيح لي رؤية أعمالي في مجملها، وهي رؤية نقدية من الخارج نحن جميعا بحاجة إليها،  توفر لي قدرا أكبر من الموضوعية، والمصداقية، والقدرة على التقييم.

وأُصْدِقُكم القول أنني اكتشفت أنني لم أقدم سوى أشياء عادية جدا، وعلى رأي الشاعر دَعْبل الخزاعي الذي قال "إني لأفتح عيني حين أفتحها /على كثير ولكن لا أري شيئا"، الأمر ليس ضربا من التواضع، ولكنها الحقيقة، فمهما فعلنا، سيكون ما نقدمه قطرة في بحر المعرفة الإنسانية العميق.

 ولكن هذا الموقع سيساعدني  على التصويب، والتجويد، وتطوير هذه التجارب البسيطة التي قدمتها إذا كان في العمر بقية.

الدافع الثالث، هو رغبة بعض القراء الأعزاء الذين يتابعون أعمالي في  الإطلاع على أعمال معينة، وقد وجدتُ في هذا الموقع مرجعا يوفر لهؤلاء المحبين الفرصة للإطلاع على ماكتبته من الألف للياء.

أتذكر عام 1982 عندما أصدرت نشرة "ضفاف" الأدبية على نفقتي الخاصة، وهي نشرة أو مجلة لا تتعدى أوراقها العشرين طبعتها بطريقة "الماستر" في مطبعة بالقرب من كلية الآداب بطنطا أثناء الدراسة، وقد تعدى عدد صفحات عددها الثالث والأخير الذي لم يصدر الخمسين صفحة.


أتذكر كيف أن السلطات في مرحلة ما ـ وبعد أن كثرت مجلات الماستر ـ أعلنت منع هذه المجلات لأسباب غير مبررة.
 
وأعود إلى اليوم الذي فتحت فيه التقنية أبواب الشمس بعد سنوات طويلة من الظلمة، والاحتكار الإعلامي، وغلبة الصوت الواحد . اليوم انتهى عصر الرقابة، وأصبح الإنترنت وسيلة الإنسان للنشر، والتثقيف، والبحث، والحرية.

من هنا تشكل الدافع الرابع لإنشاء هذا الموقع، وهو الاستفادة واكتساب "رئة ثالثة" أتنفس بها، وأتواصل من خلالها مع العالم الكبير، من خلال النشر الألكتروني،  بمزاياه التفاعلية الرائعة، ومنها نشر ما أكتبه فور كتابته ليصل إلى القاريء طبيعيا كميلاد النهار.. ساخنا كأرغفة الخبز.. صادقا كوجوه البسطاء.
الإنترنت مستقبل المعرفة الإنسانية، بل هو إحدى صور المستقبل الذي سيحفل بلا شك بالمزيد من منتجات التقنية المدهشة التي لا يتصورها عقل.

الهدف الخامس، الحصول على مساحة أكبر من الحرية. لأننا مهما ادعينا البطولة،  وتشدقنا بحرية الرأي، لازالت تتربص بنا عيون العسس، وتقارير المباحث.. تحاصرنا من الجهات الأربع ..الخطوط الحمراء.

 النشر ـ مع أنه غير متاح للجميع ـ يخضع دائما لشروط قاسية ولاءات قاهرة،  سواء كان ذلك في صحيفة أو كتاب أو حتى مجلة الحائط. هناك دائما من يتجسس ويفرض بتبجح عقود الإذعان. ولكن على صفحات "الويب" لك أن تكتب ما تشاء، وتبوح لأول مرة على مزاجك، وتتمدد بحرية.

سبب آخر دفعني لتدشين هذا الموقع، وهو الرغبة في الوصول إلى أكبر عدد من القراء ، فالكتابة ليست نشاطا طلابيا، أو هواية خاصة كحمل الأثقال فوق "السطوح"  ولكنها "رسالة"،  والرسالة  يجب أن تصل إلى الناس، والكاتب الحقيقي لا يكتب لنفسه أو حتى مجتمعه، ولكنه يكتب للعالم الكبير، والإنترنت يتيح الوصول إلى أكبر عدد من الناس. بخلاف الكلمة المطبوعة التي قد تصل وقد  لا تصل، وإن وصلت فإلى جمهرة قليلة من الناس.

السبب الأخير والأهم لإطلاقي هذا الموقع أنه قد يكون عملا صالحا يتذكرني به الناس بعد الموت فيقرأون لي الفاتحة، وكما يقول الشاعر "الذكر للانسان عمر ثان".

قبل البداية، تفحصت المواقع الشخصية، فوجدتها عبارة عن جزر بعيدة لا يرتادها إلا المتخصص الباحث عن معلومة عن صاحب الموقع، وهو ما يجعل تأثيرها محدودا، لذلك فضلت تنفيذ تجربة جديدة، وهى أن يكون موقعي شخصيا تثقيفيا خدميا تفاعليا شاملا..

بداية ..
أرجو أن تجدوا في هذا الموقع ما هو مفيد ومثمر ، داعيا الله أن تكونوا ممن  يستمعون القول فيتبعون أحسنه..

الأمير كمال فرج



The Third Lung

Strong motivations behind my decision to create this site. the First motivation is to organize my literary works, it is my desire to gather all my poetry, and literature, and the press essays in one place, so that I can refer to them when needed, I looked around and found my works separated almost in every way .. some of my works found its way for publication, and the manuscript of which part of it with me on a trip abroad, others still in Cairo, while Other several manuscripts are neglected in the attic in my villages ‘Kefor Belshay’, and a lot were published in the newspapers . here and there, and when I want to refer to it , it is like searching for a needle in a haystack ..!

 The second motive is giving myself the opportunity to see what's presented, this site will allow me to see my work in its entirety, a critical vision of the outside we all need it, provide me with a greater degree of objectivity and credibility, and the ability of evaluation.

 And honestly , I discovered that I did present only very unusual writings, as and what the poet Amal Dunqul said: "I open my eyes when I open / on many things, but I do not see anything". it's not an act of humility of my behalf, but the truth, whatever we did, it would be what we offer will be just a drop in the deep sea of human knowledge.

 But this site will help me to determine my goals, intonation, and the development of these simple experiments which provided if I have enough time in my life.

 The third motivation is the response to the desire of my dear readers who follow my works on access to certain writings of mine, have been found in this site provides a reference for those who love the opportunity to access to all what I have written.

 I remember that in 1982 when I issued a literary review called “Sefsaf” on my own expense, it was a review or a magazine that does not exceed 20 pages length in "Master" method printed at a publishing house that was close of the Faculty of Arts in Tanta during the years of my study. Its third and last edition has exceeded 50 pages. But this issue was not published.
 I remember how the authorities at some point after that abounded magazines Masters announced their decision to prevent publishing my magazine for unjustified reasons.

 And I still remember the day when the new modern technology opened doors after many years of darkness, and the media monopoly, and the predominance of one voice. Today's era of censorship, the Internet has become a way of publishing rights, education, research, and freedom.

 From here constituted the fourth motive to create this site, which invents and makes use of "Third Lung" to breathe, and communicate through with a larger audience, through electronic publishing, its advantages wonderful interactive, including the deployment of what I write as soon as it is written up to the reader every single day ..

 Internet is the future of human knowledge, but the future is one of the images which undoubtedly fraught with more technical products amazing unimaginable.

 The fifth goal is to gain a larger space of freedom. Because how ever we claimed being heroes and made long speeches about freedom of opinion, still lying in wait for us the eyes of night watchman, and reports of detective .. We are confined in certain .. red lines.

 Publishing rights is not available to everyone, it is always subjected to harsh conditions of loyalties compelling, whether it's a newspaper or a book or even a magazine wall. There are always spying and imposes adhesion contracts., But on the of "web" pages; you can write whatever you want, and reveal for the first - for Once - all what you feel, and expand freely.

 The Final motivation prompted me to launch this site is the desire to reach the largest number of readers. Writing is not a pupil active , or special hobby , but it is a "message", and the message must be delivered to people, and the real writer does not write only to his community, but he writes to the whole universe, and the Internet provides access to a larger number of people. Unlike the printed word, which may reach and may not , though the population has reached Apart from a few people.

the last and the most important reason for launching this site is it may be considered as a good work for people may remember me after death, and read Al Fateha for me. as the poet says : "the good reputation is man's other life" .

 Before beginning, I examined some personal sites, and I found them only for specialist researchers for information about the owner of the site, which makes the impact is limited, so I preferred the implementation of a new experience, which is to be my personal interactive comprehensive primer, and also provide service ..

 The beginning ..
 I hope that you will find on this site that is useful and fruitful for you, praying Allah to make me from those who listen and follow the best ..


Al Amir Kamal Farag


إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
حزب (مصر الريادة)
خدمات