برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

قناة السويس الجديدة مشروع تأخر نصف قرن


القاهرة : خاص.

في غضون أسابيع قليلة وفي أغسطس المقبل تفتتح مصر قناة السويس الجديدة،  المشروع الحلم الذي سيعبر مصر ليس فقط من جرف النار ، ولكن من شأنه أن يحقق الرفاهية لأول مرة على هذه الأرض التي شهدت العديد من التحديات.

ورغم المشككين الذين يرون في المشروع مجرد تفريعة ، ومهما كانت المسميات تفريعة أم قناة موازية أم قناة جديدة ، لا يستطيع أحد إنكار أن المشروع سيحقق فوائد لمصر ، هذا إذا اعتبرنا المشروع مجرد توسعة للقناة وتقليل مدة انتظار السفن . وهو أمر منافي للحقيقة، فالتوسعة مرحلة أولى وجزء صغير من مشروع كبير متكاملة اسمه "محور تنمية قناة السويس".

الواقع يقول أن قناة السويس القديمة رغم شهرتها العالمية، وقيمتها في تاريخ المصريين لا تستحوذ إلا على 1% من سوق النقل البحري العالمي، وهي نسبة ضئيلة جدا، وسوف تزداد الدهشة إذا علمنا أن قناة مثل قناة بنما تستحوذ على 38 % من هذا السوق، فيما يستحوذ نظام النقل الأمريكي على 61% من السوق.

وبالنظر إلى مشروع توسعة قناة بنما كمثال سنكتشف أن هذه التوسعة ضاعفت أعاد السفن التي تمر بها ، كما زادت من حجم السفن المارة . وبالتالي ساهم ذلك في زيادة مدخول القناة .

نفس الأمر سيحدث في قناة السويس ، حيث ستساهم التوسعة التي تأخرت نصف قرن في تقليل مدة مرور السفن، وزيادة عددها ، وزيادة حمولاتها ، وهو ما سينعكس في النهاية إيجابا على دخل القناة ، وبالنظر إلى قناة بنما ستكتشف أنه عدد السفن المارة بها سنويا قبل التوسعة 14 ألف سفينة، وبعدها أصبحت 18 ألف، وكمية الشحن التي كانت تحققه سنويا 320 مليون طن، فأصبحت 520 مليون طن، وكان عدد الحاويات لكل سفينة 5000 ، فصارت 15 ألفا.

وقال مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس في مؤتمر صحفي بمدينة الاسماعيلية "إنتهاء أعمال الحفر والتكريك 15 يوليو 2015. إن شاء الله إفتتاح قناة السويس الجديدة 6 أغسطس  2015 طبقاً لأوامر الشعب المصري العظيم وأوامر الرئيس المصري."

ويرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن هذا المشروع يمثل رمز للفخر الوطني وفرصة كبيرة لتحفيز اقتصاد يعاني من ارتفاع كبير في معدلات البطالة.

وبدأت الإدارة الهندسية التابعة للقوات المسلحة قبل عشرة أشهر العمل في المشروع الذي تقدر تكلفته بثمانية مليارات دولار.

وقال مميش إن قناة السويس الجديدة ستقلص الفترة الزمنية لمرور السفن إلى 11 ساعة من 22 ساعة حاليا الأمر الذي يجعلها أسرع ممر مائي من نوعه في العالم.

وأوضح مميش أنه تم الانتهاء من نحو 85 % من أعمال الحفر ورفع نحو 219.3 مليون متر مكعب من إجمالي 258 مليون متر مكعب. وأضاف أن القناة الجديدة ستكون مؤمنة بالكامل.

وتبلغ إيرادات قناة السويس الحالية نحو خمسة مليارات دولار سنويا من العملة الصعبة. وقال مميش إنه يفترض أن تزيد عائدات القناة الجديدة التي ستسمح بمرور السفن الضخمة في اتجاهين إلى ١٥ مليار دولار بحلول عام 2023.

وتعتزم الحكومة المصرية ايضا إقامة محور عالمي صناعي وخاص بالإمداد قرب قناة السويس وتتوقع أن يمثل نحو ثلث الاقتصاد المصري.

وأضاف مميش أنه يأمل في أن يُفعل هذا الأسبوع قانون سُن لتخفيف إجراءات الروتين أمام المستثمرين في المحور الصناعي الجديد على قناة السويس. وأشار إلى أن القناة الجديدة ومشروعات المحور يمكن أن تساعد مصر في الحصول على إيرادات تصل إلى 100 مليار دولار إضافية سنويا.
تاريخ الإضافة: 2015-06-15 تعليق: 0 عدد المشاهدات :388
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات