تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

شاهد | هل تستحق هذه اللوحة 80 مليون دولار ؟


القاهرة : ترجمة أكف .

في بعض الأحيان تبدو أسعار الفنون الجميلة أكثر تجريدًا بمعنى أدق مبالغ فيها ، فمن المقرر عرض لوحة ديفيد هوكني  Pool with Two Figures حوض سباحة مع شخصيتين، التي رسمها عام 1972 في قاعة كريستي للمزاد في نيويورك في نوفمبر مقابل 80 مليون دولار .

وذكر تقرير نشرته صحيفة
Financial Times أن "هوكني سيكون بذلك الفنان الأكثر سعرا في مزاد علني ، حيث يأخذ التاج من جيف كونز ، الذي بيعت له لوحة "بالون دوغ (أورانج)" (1994-2000) مقابل 58.4 مليون دولار عام 2013. ، مع العلم أن المزاد الحالي لشركة Hockney بدأ في شهر مايو بمبلغ 28.5 مليون دولار.

وأضاف أن "من الصعب رسم الخط عند اختلاف القيمة والسعر ، خاصة في الفن ، مما يعني بيع لوحة أكثر من قيمتها الحقيقية،. ولكن بالتأكيد ، فإن نظام المزادات يشوه الواقع، حيث يصعب عليه مقاومة البيع عند الحصول على سعر أعلى من المتوقع".

شركة Hockney  تتمتع ثقة السوق لذلك يتباهى كل من كريستي والبائع الذي تم الإعلان عنه وهو تاجر العملات ومالك نادي توتنهام هوتسبر لكرة القدم جو لويس.

"لوحة بورتريه للفنان "حوض سباحة مع شخصيتين" هوكني هي لوحة جميلة ، مهمة وصديقة للسوق ، تستحق الثقل المؤسسي ، لكن هل يمكن أن تصل إلى 80 مليون دولار دون مساعدة؟ .

ديفيد هوكنى من أشهر الرسامين الإنجليز فى القرن العشرين، فضلا عن كونه مصمم مسرحى ومصور، وأحد المساهمين المهمين فى حركة “فن البوب” فى الستينيات، ويعتبر واحدًا من أكثر الفنانين البريطانيين نفوذاً فى القرن العشرين.

وولد هوكنى فى مدينة برادفورد، عام 1937، وبدأ مشوار تعليمة فى مدرسة ويلينجتون الابتدائية، والتحق بكلية برادفورد للفنون، وبعدها الكلية الملكية للفنون فى لندن.

ويقيم الفنان حاليا فى ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، فى مدينة لوس انجلوس منذ منتصف السيتينات، ويحتفظ باستوديو خاص فى لندن.

قدم هوكنى أكثر من 400 معرض فردى، ونحو من 500 معرض جماعى، وكان أول عرض شخصى له، عام 1963، وفى عام 2004 تم تضمينه فى بينالى ويتنى عبر الأجيال.

 


تاريخ الإضافة: 2018-09-28 تعليق: 0 عدد المشاهدات :261
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
23%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات