تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

غالا سر سلفادور دالي ورفيقته في غرفة الـ 20 متر


القاهرة : ترجمة أكف.

غير ودية، مراوغة ، غامضة ، بخيلة وأنانية. هذه جميع صفات إيفانوفا دياكونوفا "غالا"، غالا دالي (7 سبتمبر 1894 - 10 يونيو 1982) التي ولدت في كازان بروسيا عام 1894 وكانت أكثر من نصف قرن ، رفيقة وموديل الرسام سلفادور دالي.

ذكر تقرير نشره موقع turkeytelegraph أن "غالا قابلت سلفادور دالي صيف عام 1929 في كاذاكيس (جيرونا)، وامتدت علاقته بها حتى عام 1982 ، عندما توفيت في بورتلايت في كالتالونيا، ، وطوال هذه السنوات رسمها دالي كعارضة أو كإمرأة مثالية حسية"

قصة حب

إذا كان دالي متورطا في الجدل الشخصي والأسري والسياسي وحتى الفني طيلة حياته ، كانت غالا يدير محركة أساسية في الكثير من تفاصيل حياته، وكانت تعني الكثير بالنسبة للرسام.

قال سلفادور دالي في سيرته : "أحب غالا أكثر من أبي، أكثر من بيكاسو، حتى أكثر من المال،… وغالا وحدها استطاعت أن تستمع الى عالمي واستطاعت أن تشفيني من قلقي ومن أحزاني. كما انها وحدها تغلّبت على ضياعي الذي تجسّد من قبلها في أسفار مبهمة في ربوع الكلاسيكية، فجعلتني أفهم ما أريده من الكلاسيكية ومن هذياني معاً… من السادسة من عمري أردت أن أكون طباخاً، في السابعة أردت أن أكون نابليون، ولكن شيئاً فشيئاً فهمت أنني أريد أن أكون دالي".



معرض خاص

إفتتح المتحف الوطني للفنون في كاتالونيا (MNAC) معرض غالا سلفادور دالي. غرفة خاصة بها أشرفت على تنظيمها تم مؤسسة جالا سلفادور دالي في فيغيريس ، وقدمت من خلالها العديد من اللوحات التي تكشف الكثير عن جالا ملهمة دالي ورفيقته.

صورة غالا وهي تستند على كتفه (1934) ، التي رسمها سالفاودر دالي ضمن الـ 315 عملا التي تناولها أستاذ الفن المعاصر والقيّم الفني للمعرض Estrella de Diego ، والذي يقول أن "دالي يريد أن يبرهن أن امرأة لا تكتفي بإلهام الكثير من أعمال العبقرية "

السيرة الذاتية

يتضمن المعرض أيضا صحائف مكتوبة بخط اليد من مشاريع السيرة الذاتية لغالا ، وكذلك خطابات ، وبطاقات بريدية ، وألعاب التارو ، والكتب ، والرموز الروسية ، والفساتين ، وأدوات النظافة وبعض الحيوانات المحنطة على شكل حيوان ، وهي كلها اشياء تظهر الكثير عن هذه المرأة النشيطة التي كانت واحدة من مفاتيح الطليعة في القرن العشرين.

غرور دالي

لا ينبغي أن ننسى أن دالي، رغم أنه شخصية عملاقة كان مغرورا ، ولكنه وقع العديد من أعماله باسم مزدوج لـ "جالا سلفادور دالي".

وعلق دييجو على ذلك قائلاً: "إذا كانت غالا سيئًة للغاية ، وسيطرت على دالي، وإذا كانت مهتمة بالمال كما يقولون ، فلماذا تخلت عن زوجها الأول بول إيلوار، الشاعر الناجح في باريس ، والمدينة التي كان العالم كله يطمح إلى العيش فيها ، وبقيت مع من يعيش في منزل من 20 متر مربع ، في مكان ضائع دون ماء أو ضوء؟".

 


فساتين راقية

 من بين المعروضات أيضاً عدد من فساتين الأزياء الراقية التي كانت ترتديها غالا والتي تكشف موضة هذا العصر،  يقول دييجو: "لقد كانت جالا متألقة. كانت واحدة من التي ترغب في النظر إليها".

تاريخ الإضافة: 2018-07-06 تعليق: 0 عدد المشاهدات :312
2      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
24%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات