برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

ملف | إعتقال دي سيلفا بطل الفقراء بتهمة الفساد


القاهرة : سياسة .

في شبهة فساد سياسي أمر قاضي برازيلي بتوقيف الرئيس البرازيلي الأسبق لولا دي سيلفا بتهمة الفساد، وهو ما أثار احتجاجات شعبية عارمة في البلاد ، نظرا للشعبية الجارفة للرئيس سيلفا الذي يرجع له الفضل في النهضة التي حققتها البرازيل في السنوات الأخيرة .

ويرى مراقبون أن الحكم على سيلفا الذي لقب بـ "بطل الفقراء" بتهمة الفساد محاولة لمنعه من الترشح للانتخابات التي من المتوقع إذا ترشح بها أن يفوز بسهولة ، حيث تشير استطلاعات الرأى إلى أنه سيفوز بها بسهولة .

 

السجن 12 عاما

أمهل القاضي البرازيلي سيرجيو مورو الخميس الرئيس البرازيلي الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا حتى بعد ظهر الجمعة لتسليم نفسه لتنفيذ عقوبة بالسجن 12 عاما بتهمة الفساد ما يقوض فرص ترشحه للانتخابات الرئاسية التي تشير استطلاعات الرأي الى انه أوفر حظا للفوز فيها.

وفيما ذكرت تقارير أن سيلفا سلم نفسه للسلطات، أعلن حزب العمال الذي اسسه لولا في ثمانينات القرن الماضي عن "تعبئة عامة" ضد سجنه.

وقال القاضي مورو في الامر الذي اصدره إنه "بالنظر إلى المنصب الذي شغله، ستتاح له(لولا) إمكانية تسليم نفسه طواعية إلى الشرطة الفدرالية في كوريتيبا (جنوب) حتى الساعة 17,00 (بالتوقيت المحلي) من السادس من إبريل".

ومنع القاضي "استخدام الأصفاد تحت أي ذريعة" أثناء اعتقال لولا (72 عاما). واوضح ان "صالة خصصت" في مقر الشرطة للرئيس الاسبق "بمعزل عن كل السجناء الآخرين وبدون اي خطر على سلامته العقلية والجسدية".

وكان لولا موجودا الخميس في ساو باولو التي تبعد نحو 400 كلم عن كوريتيبا المدينة التي يقيم فيها القاضي سيرجيو مورو الذي دان في جلسات البداية في يوليو أحد اهم قادة اليسار في اميركا اللاتينية. واكدت محكمة الاستئناف الحكم في منتصف يناير الماضي.

مظاهرات احتجاجية

 

تجمعات لمؤيدي لولا -تجمع آلاف من مؤيدي لولا مساء الخميس في مقر نقابة عمال المعادن خارج ساو باولو. والقت الرئيسة السابقة ديلما روسيف كلمة من على ظهر شاحنة امام حشد يلوح باعلام حمراء ولافتات. وقالت "لولا بريء وليست هناك جريمة أخطر من ادانة بريء".

واجرى لولا مقابلة مع الصحافي السياسي المشهور في البرازيل كينيدي الينكار. وكتب الصحافي على تويتر ان "لولا قال ان السجن امر عبثي يصر عليه القاضي مورو والذين يريدون رؤيته +في السجن يوما ما+".

وكانت المحكمة العليا رفضت ليل الاربعاء الخميس طلبا بتعليق تنفيذ الحكم على لولا الذي حكم البرازيل من 2003 الى 2010، والبقاء حرا الى ان يستنفذ كل فرص الطعن".

وسيترتب على لولا (72 عاما) أن يقضي حكما بالسجن لمدة 12 عاما وشهر لتلقيه شقة فخمة على الشاطئ من شركة بناء لقاء امتيازات في مناقصات عامة.

لا أدلة

ينفي الرئيس السابق (2003-2010) بشكل قاطع الاتهامات، مشددا على عدم وجود أدلة ومنددا بمؤامرة تهدف الى منعه من الترشح لولاية رئاسية ثالثة، بعد ثماني سنوات من خروجه من الحكم بمستوى شعبية قياسي.

وقالت زعيمة حزب العمال غليزي هوفمان "انه عنف غير مسبوق في تاريخ ديموقراطيتنا". واضاف "قاض مشحون بالكراهية والحقد وبلا ادلة" يصدر حكما "بسجن سياسي يذكر بزمن الديكتاتورية".

- وضع اشبه بالعبث -يمكن ان يتابع لولا حملته من وراء القضبان، لكن قانون "الملف النظيف" يمنع انتخابه بسبب حكم الاستئناف. لكن القضاء الانتخابي سيحلل رسميا ترشحه وسيقوم محاموه بتقديم الطعون حتى ذلك الوقت.

احتمالات مفتوحة

 

قال المحللون ان القضاء الانتخابي يمكن ان يلغي ترشحه. لكن استراتيجية حزب العمال تعتمد على الاستياء الذي يثيره سجنه، لتطبيق خطة بديلة في وقت لاحق تقضي بان يستفيد عضو آخر في الحزب من الاصوات الممنوحة له.

وقال مايكل معلم "اذا سمح للولا بالبقاء مرشحا فسيصل الى الدورة الثانية بسهولة. مع التقدم الذي يسجله في استطلاعات الرأي من غير المرجح حدوث العكس. لكن بدون لولا اصبحت الاحتمالات مفتوحة".

- "انجاز ضد مكافحة الافلات من العقاب" -شهدت برازيليا احتفالات واطلاق العاب نارية مع الاعلان عن قرار المحكمة العليا الاربعاء.

وفي هذا البلد الذي عاش تحت حكم عسكري من 1964 الى 1985، تشير استطلاعات الرأي الى ان النائب اليميني جاير بولسونارو المعروف بحنينه الى تلك الحقبة، يأتي في المرتبة الثانية في نوايا التصويت.

وقد صرح في تسجيل على يوتيوب ان "البرازيل حققت هدفا ضد الافلات من العقاب، لكنه ليس سوى هدف واحد والعدو لم يهزم بعد". ودعا الى انتخاب رئيس "نزيه" في اقتراع اكتوبر.

أشهر رجل في العالم

ولد لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في 27 من أكتوبر 1945، وهو رئيس البرازيل الخامس والثلاثون. انتخب رئيسًا بعام 2002، ثم أعيد انتخابه سنة 2006م بعد أن فاز بـ 60% من الأصوات. تسلم الرئاسة للمرة الأولى في 1 من يناير 2003 وحتى 1 من يناير 2011م.

 اختير كشخصية العام في 2009م من قبل صحيفة لوموند الفرنسية، وصنف بعد ذلك في السنة التالية حسب مجلة "تايم" الأمريكية كالزعيم الأكثر تأثيرا في العالم. كما لقب بأشهر رجل في البرازيل من الجيل الحديث، بل ولقب بأشهر رجل في العالم.

قدم دا سيلفا العديد من برامج الأصلاح الأجتماعي لحل مشكلة الفقر، من خلال وقف عمليات تصنيع الأسلحة، وقد لعب دا سيلفا دورًا هامًا في تطورالعلاقات الدولية الأخيرة، ووصف بأنه "رجل صاحب طموحات وأفكار جريئة من أجل تحقيق توازن القوى بين الأمم".

 في 1 من أكتوبر 2011 أصيب دا سيلفا الذي كان من المدخنين لفترة 40 عام بورم خبيث وخضع للعلاج الكيميائي حتى تعافى من المرض بشكل كامل، وعاد للحياة السياسية .
 في يوم 12 يوليو 2017 أصدر القضاء البرازيلي حكما بالسجن مدة تسع سنوات وستة أشهر على الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا بتهم الفساد وغسل الأموال.

بطل الفقراء

يحظى الرئيس لولا دلا سيلفا بشعبية كبيرة في البرازيل وخاصة الطبقة الفقيرة وأطلقوا عليه لقب "بطل الفقراء" نظرًا لعمله البطولي من أجل فقراء البرازيل حيث استطاع اقناع العديد من رجال الأعمال والطبقة المتوسطة بالالتفاف حول الفقراء. كما قام بوضع العديد من البرامج الإجتماعية التي أسهمت إلى حد كبير في التقدم الذي حدث في البرازيل.

ويعتبر لولا دا سيلفا خبيرًا اقتصاديًا وفقاً للعديد من التقارير برغم من افتقاره للخلفية الأكاديمية . فلقد اقترح دا سيلفا تمويل برنامج لمكافحة الفقر من خلال فرض ضريبة على صفقات الأسلحة في العالم، ولم تقتصر شهرة الرئيس لولا دا سلفيا في البرازيل وحسب بل وصلت شهرته إلى العالم أجمع حيث صرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما قائلاً « لولا أكثر شعبية منى إنه أكثر شعبية من كل الكرة الأرضية » .

عندما فاز دا سيلفا أول مرة برئاسة جمهورية البرازيل سبب هذا خوفاً في قلوب الرأسماليين وغضب اليمينيين وذلك بسبب فكر دا سلفا الاشتراكي اليساري، ولكنهم وبعد فترة قصيرة تنفسوا الصعداء . حيث كانت البرازيل على شفا الهاوية، وهى الآن تتمتع بفائض يزيد عن 200 مليار دولار واصبحت صاحبة أقل نسبة غلاء من دول العالم الثالث، وذلك بفضل مجهودات دا سيلفا.

 


تاريخ الإضافة: 2018-04-06 تعليق: 0 عدد المشاهدات :115
2      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
26%
 لا أعرف
10%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات