برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

الفراشة والضوء | الأمير كمال فرج


للتجربة الواحدة مذاق يختلف من مكان إلى آخر، فمثلا مشاهدتك مباراة كرة قدم وحيدا في المنزل تختلف عن مشاهدتها في مقهى، حيث تعليقات الرواد وانطباعاتهم العفوية، وشتائمهم التي توجه للحكم عندما يحتسب ضربة اليد هدفا صحيحا، وتقافزهم فوق الكراسي عند إحراز هدف.

 تصفح الإنترنت في المنزل وحيدا يختلف عن تصفحه في سايبر إنترنت، حيث الإضاءة الخافتة التي تشعرك كأنك في كازينو، وصوت الكاسيت المرتفع بالأغاني الشبابية والتي تشعرك بالوناسة.

طعم الكابتشينو يختلف إذ شربته مع صديق، عن شربه بصحبة حبيبة، والطعام نفسه يحلو مذاقه بوجود أفراد الأسرة وما يضيفونه من دفء وحميمية، أشهى الأكلات في مطعم من ذوي الخمسة نجوم في بلد غريب لا تقارن بتناول ساندوتش فول وسميط ودقة وترمس وحب العزيز على شاطيء الوطن.

الفعل الواحد يختلف تأثيره من مكان إلى آخر، ومن أجواء إلى أخرى، لذلك لا عجب أن تجد ثريا يملك الأرصدة ذوات الستة أرقام،  ولا يعرف طعم النوم أو السعادة، وعلى النقيض تجد فقيرا يحصل على رزقه كل يوم بيومه، ينام قرير الأعين ويطلق شخيرا يصم الآذان، ولذلك يفتقد الكثيرون للسعادة ، رغم أنهم يمتلكون كل مقوماتها، ويحصل البعض الآخر عليها رغم افتقادهم لأدنى مقوماتها.

كثير من الناس يملكون كل شيء من مال وجاه وسلطة، ولكنهم يجهلون كيف يعيشون الحياة، وكيف يقبضون بأيديهم على اللحظة الجميلة، يبكون في ساعة الفرح، ويفرحون في ساعة الحزن، وفي المقابل خبر آخرون ذواتهم وعرفوا كيف يعيشون اللحظة، وكيف يحولون اللحظة الجميلة إلى لحظات. الفرق إذن في أسلوب الحياة.

يخطيء من يقيس السعادة بالمنظور المادي، والسبب أنه يقيس شيئا ماديا ملموسا وهو المال بشيء غيبي غير محدود وغير معرف وهو السعادة، هذا الخلل في القياس يعطي حتما النتيجة الخاطئة ولكن إذا قسنا السعادة غير المنظورة بأشياء من نفس العالم، مثل راحة البال والصحة والطمأنينة ، سينجح الأمر،  لأننا هنا نقيس شيئا غيبيا بآخر غيبي، شيئا محسوسا بآخر محسوس. هذا هو الفرق. لذلك فإن أسلوب الحياة يحدد قدر الفرد من السعادة أو التعاسة.

ما هي السعادة .. أصعب سؤال طرح منذ الخليقة، ورغم أنه سؤال موغل في القدم، علته الأتربة، وعششت فوقه العناكب،  إلا أن الإجابة عليه لم تتحدد بعد، ومع وجود أكوام من التعاريف للسعادة، ورغم أن هذه التعريفات صدرت عن فلاسفة وحكماء وأسماء كبيرة فإن أي منها لم يحظ على اقتناع الإنسان.

السعادة مشاعر سرية ترتبط بذات الشخص، وبيئته وثقافته، ورؤاه،  وفهمه للحياة، فهي تتجسد للصوفي في حلقة من حلقات الذكر، وتتجسد للأم في لقاء ابنها المسافر، وتتجسد للطفل في كيس شيبسي، وتتجسد للعاشق في رضا المحبوبة، والبعض يراها في رضا الله. السعادة مفاهيم متحركة تتغير تبعا للشخص نفسه،  ورؤيته للحياة. من هنا كانت صعوبة تحديد تعريف واحد لها يكون "أكليشة" تصلح للجميع.

السعادة دواء لا يمكن صرفه إلا بعد الكشف الطبي وتحديد المرض وتحدد الجرعة وفقا للوزن والعمر وطبيعة المرض. كل المحاولات التي بذلت لتعريف السعادة فشلت، ولم تكن فوضى التعريفات  إلا أفيونا يخدرك لفترة، وعندما ينتهى مفعوله يعود الألم من جديد، وكان بعض الفلاسفة كالمشعوذ الذي يمنحك حجابا يحتوى على طلاسم، ويحاول أن يقنعك أن كل مشاكلك ستحل، وعندما تأخذه فرحانا تكتشف أن مشاكلك ازدادت بدلا من أن تحل.

ومع هوس الإنسان بالمستقبل برز على الساحة تجار السعادة، الذين يروجون  العديد من المنتجات والوصفات والحلول، زاعمين أنها تحقق السعادة، فلديهم دائما كل السعادات، .. السعادة الجنسية وسعادة النجاح وسعادة المال، كل نوع له ثمنه، واشترك في هذه التجارة العديد من الفئات، .. تجار الأعشاب، والمنجمون وقراء الحظ، ومؤلفو الكتب الرخيصة عن الحب والجنس والأبراج.

 وظهرت في الأسواق الكتب المخدرة بعناوين غريبة، فمنها ما يبشرك بأنك ستكون مليونيرا في أسابيع، وآخر يقدم الوصايا العشر للسعادة الزوجية، وثالث يعلمك كيف تكون جذابا، ولاقى هذا النوع من الكتب رواجا كبيرا، ويؤكد ذلك اعتراف أصحاب دور النشر بأن الكتب التي تحقق أعلى المبيعات هي كتب الجنس والأبراج والجن والعفاريت.

ودخل على الخط مروجو الأفكار الضالة ليلتقطوا الشباب التائه، ليبثوا فيهم سمومهم، ويعدونهم  بالسعادة الأبدية، فظهر لنا جيل من أفراخ الإرهابيين المستعدين لتفجير أنفسهم وقتل الأبرياء لينعموا بالحور العين، وازدهرت تجارة الوهم، وأصبحت تحقق المليارات سنويا،  وكان من نتيجة ذلك سقوط العديد من الباحثين عن السعادة كالفراشات التي أحرقها الضوء.

يجب أن نكاشف الجميع بحقيقة السعادة، ونقدم للناس الحقيقة بدون رتوش،  فالسعادة لا يمكن تعريفها وتعليبها وتوزيعها في أقراص أو أعشاب، أو كتب ملغمة بالجهل والنصب، السعادة كائن هلامي لا يمكن مسكه باليد، وصفة يصنعها الشخص بنفسه ، عقار يتم تصنيعه من المرض نفسه،  السعادة كالحب نخترعه، ونصدقه، السعادة فكرة يبتكرها الشخص ثم يؤمن بها.

افضخوا تجار السعادة، ووفروا نزيف المليارات والعقول، وأوقفوا هذه الملهاة  الإنسانية المحزنة، عندما تتكالب الفراشات نحو الضوء، فتسقط ميتة محترقة.

تاريخ الإضافة: 2014-04-14 تعليق: 0 عدد المشاهدات :286
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات