برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

فانوس 燈籠 مجلة صينية يصدرها الأمير كمال فرج . كوم


القاهرة : خاص .

أعلن موقع الأمير كمال فرج www.alamirkamalfarag.com عن استحداث مجلة داخلية تنشر موضوعاتها باللغة الصينية أكبر لغات العالم، وذلك لاستهداف المتحدثين بها وهم أكثر من 1.3 مليار مستخدم.

وقالت المشرفة على الموقع أماني ياسين أن "الموقع ومن منطلق مسؤولياته كموقع غير هادف للربح ، يعطي التواصل مع الحضارات الأخرى ، ومتحدثى اللغات المختلفة أهمية قصوى ، لما في ذلك من تعارف وتعاون بين شعوب الأرض ، الذي هو في الأساس توجيه إلهي، وقد لمس مؤسس الموقع خلال زيارة صحفية له الشهر الماضي إلى تايوان غياب الجسور الإعلامية بين الصين ومناطقها الإدارية الثلاثة "تايوان وهونج كونج وماكاو" والعالم العربي".

وأضافت أن "الصين لها ثقل حضاري وتاريخي كبير في العالم ، من ناحية التاريخ والإنتاج العالمي، وعدد السكان، والاسهام في الناتج البشري، وأمن العالم، إضافة إلى الشعوب الأخرى التي تتحدث الصينية مثل تايوان، سنغافورة، الفلبين، إندونيسيا، ماليزيا، الولايات المتحدة الأمريكية، وبلدان أخرى حيث الأقليات الصينية، لذلك سنتوجه إلى الشعوب الصينية الكبيرة من خلال مجلة داخلية بعنوان "
燈籠 فانوس" تنشر الأخبار والموضوعات باللغة الصينية".

وأوضحت ياسين أن "اللغة الصينية يتحدث بها 1.338 مليار نسمة ، وهو رقم هائل، لذلك سيعمل موقعنا على استهداف هذه الفئة من خلال هذه المجلة ، التي ستكون ليس فقط خدمة صحفية وإعلامية ، ولكن ستكون أيضا تعبيرا عن الصداقة بين الشعوب العربية والصينية ، ونافذة صغيرة نفتحها على أخواننا في الصين الجديدة، وبوابة ألكترونية للتعاون والتعارف والتفاهم من أجل خير الإنسانية".

ولفتت المشرفة على الموقع أن "الموقع اختار للمجلة الصينية اسم
燈籠 فانوس، وهو أداة تقليدية ضاربة في الثقافة الصينية خاصة والآسيوية عامة، مصنوعة من الورق الأحمر، تعلق في الاحتفالات والمناسبات، كما أنه من حيث المعنى تعبير عن نشر الضوء والعلم والمعرفة في جنبات العالم"، مشيرة إلى أن اللغة الصينية ستكون اللغة الثالثة في الموقع بعد العربية والإنجليزية.

وكشفت أن "التجارب الأولية للمجلة الجديدة تمت بنجاح ، والإطلاق الفعلي لها سيكون خلال أسبوع ، مضيفة أن هناك مفاوضات تجري حاليا لضم اللغة الصينية لخدمات الإستماع الصوتي بالموقع ReadSpeaker والتي تشمل حتى الآن العربية والإنجليزية، لتشجيع المستخدمين الصينيين على متابعة الموقع ، من ناحية، وتسهيل تعلمها من ناحية أخرى. 

ودعت ياسين المهتمين باللغة الصينية وكتابها من العرب والصينيين إلى المساهمة في هذه المجلة لتكون بحق نافذة مشتركة للطرفين يعرف من خلالها كل طرف على الوجه الحقيقي للآخر .

تاريخ الإضافة: 2017-07-16 تعليق: 0 عدد المشاهدات :404
9      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
25%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات