برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

رحمة ربنا | الأمير كمال فرج


هناك تعبير شعبي مصري بليغ يقول "لا بيرحم ولا بيسيب رحمة ربنا تنزل" ، ورغم أن رحمة الله تنزل رغما عن العبد الحاسد الكاره الحاقد على الآخرين ، ولا يمكن أن يمنعها أحد، فإن هذا التعبير ينطبق على الواقع في كثير من الأحيان.

منذ سنوات عرضت شركة "فيسبوك" على الحكومة المصرية توفير الإنترنت المجاني للآلاف من المصريين الذين تعوقهم ظروفهم الاقتصادية عن الاتصال بالإنترنت ، وذلك وفقا لمبادرة عالمية للشركة لنشر الانترنت المجاني في العالم ، ولكن الحكومة اشترطت أن يكون لها حق الرقابة على هذا الإنترنت لدواعي أمنية ، ورفضت الشركة، وتعثرت المبادرة، وبذلك ينطبق على الحكومة تعبير "لا بترحم ولا بتسيب رحمة ربنا تنزل".

في إحدى الدول العربية يعتاد الناس التصدق على عمال النظافة، ربما لظروفهم الصعبة، وربما لأنهم مغتربون ويتقاضون رواتب ضعيفة،  وسواء كان ذلك بنية الصدقة أو المساعدة أو غيرها ، كان هذا التصرف أشبه بالظاهرة ، فماذا حدث؟ ، يخرج علينا رئيس بلدية إحدى المدن ليهدد عمال النظافة التابعين له، ويحذرهم من الشحاذة، وبذلك ينطبق عليه نفس التعبير الشعبي"لا بيرحم ولا بيسيب رحمة ربنا تنزل".

كاتب مصري لم يعجبه نشر مستخدمي موقع فيسبوك بعض الكتابات الأدبية، والتي لا ترقى ـ من وجهة نظره ـ إلى المستوى الأدبي المطلوب، فكتب مهاجما هذه الظاهرة، داعيا إلى منع هذه الكتابات، وكأن فيسبوك ملك للسيدة والدته، وبذلك ينطبق عليه التعبير "لا بيرحم ولا بيسيب رحمة ربنا تنزل".

وفي التاريخ الاسلامي هناك قصة المرأة التي دخلت النار في هرة ، لأنها ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض، فماتت، وبالتأكيد ينطبق عليها نفس التعبير "لا بترحم ولا بتسيب رحمة ربنا تنزل"

وفي الواقع المعاش العديد من الحالات التي ينطبق عليها هذا التعبير الشعبي ، .. حكومات لا تقوم بواجبها تجاه المواطن بتوفير فرص العمل، ثم تطارد ـ ببجاحة ـ الباعة الجائلين الذين نزلوا إلى الشوارع والميادين يقصدون الرزق الحلال، فهي لم توفر لهم الوظيفة، وفي الوقت نفسه منعتهم من العمل بجهودهم الشخصية، فهم لم يرحموا ولم يسيبوا رحمة ربنا تنزل.

نفس الأمر يحدث عندما نغلق على الشباب سبل العيش الكريم داخل الوطن، في الوقت نفسه نمنعهم من السفر في مراكب الموت .. في الحقيقة الكثير من الناس والمؤسسات والشركات لا بيرحموا ولا بيسيبوا رحمة ربنا تنزل. 
البعض يعترض على الجزء الثاني من هذا التعبير الشعبي، والذي يقول "ولا بيسيب رحمة ربنا تنزل" بدعوى أن هذا لا يجوز ، لأن رحمة الله لا يمنعها أحد، وهذا الرأى ـ مع تقديرنا له ـ مردود عليه، فالقائل المجهول لم يقصد ـ كما نعتقد ـ جرح الحس الديني، فهو مجرد تعبير مجازي يؤكد محاولة البعض منع وصول نعم الله، وهو ما يحدث كثيرا، بمشيئة الله، وإن كان يمكننا الخروج من هذا المأذق بتعديل التعبير ليكون "لا بيرحم ولا عاوز رحمة ربنا تنزل".
لازلت أؤكد إنبهاري بالحس الشعبي الجميل الذي أفرز هذه التعبيرات القليلة البسيطة البليغة التي تعبر عن حالات إنسانية تحتاج إلى كتب ومجلدات. 
تاريخ الإضافة: 2017-02-07 تعليق: 0 عدد المشاهدات :441
9      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات