تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      



طلاق النوم ظاهرة اجتماعية


القاهرة: الأمير كمال فرج.

الغياب يجعل القلب أكثر شغفًا، ويبدو أنه يجعل النوم أكثر صحة أيضًا. هذا ما عززته الدراسات مؤخرا، حيث أكدت أن نوم الزوجين في أسرة مختلفة أفضل للصحةى النفسية.

ذكر اليكس ميتشل في تقرير نشرته صحيفة New York Post أن "بحث جديد من جامعة ميشيغان توصل إلى أنه من المفيد في الواقع أن ينام الأزواج منفصلين أكثر من النوم معًا، إذا كان الهدف هو ثماني ساعات خالية من الاضطرابات".

وتأتي هذه الأخبار في الوقت الذي يتمسك فيه المزيد من الأزواج بترتيبات النوم التقليدية المشتركة والنوم معا، وفي المقابل يسعى مشاهير مثل كاميرون دياز لإنهاء وصمة العار حول النوم في غرف مستقلة.

يُطلق على نوم الزوجين بشكل منفصل اسم "طلاق النوم"،  ووجدت دراسة حديثة أجرتها الأكاديمية الأمريكية لطب النوم أن واحد من كل ثلاثة أمريكيين بالأغطية لنفسه من أجل تحسين الصحة - ومن أجل علاقاته مع الشريك.

ويرتبط ذلك بشكل مباشر بعدد المواطنين الأمريكيين الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

قالت الدكتورة سيما خوسلا، أخصائية أمراض الرئة والمتحدثة باسم AASM: “نحن نعلم أن قلة النوم يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الحالة المزاجية، وأولئك الذين يعانون من الحرمان من النوم هم أكثر عرضة للتجادل مع شركائهم”.

وأضافت "إن الحصول على نوم جيد أثناء الليل أمر مهم للصحة والسعادة، لذلك ليس من المستغرب أن يختار بعض الأزواج النوم بعيدًا عن بعضهم البعض من أجل رفاهيتهم بشكل عام".

ولاحظت دراسة جامعة ميشيغان، التي أجريت تجارب على الفئران، أن المخلوقات الصغيرة غالبا ما تضحي بأماكن نومها المفضلة من أجل أن تكون أقرب إلى بعضها البعض، في محاولة لإشباع رغباتها في التواصل الجسدي والشعور بالأمان، وهو الأمر الذي أشار إليه الباحثون باسم "الطول الجسدي".

وقال مؤلفو الدراسة: "كان الافتقار إلى هذا النوع من الاتصال واضحا خلال جائحة COVID-19، حيث عانى الناس من الإطالة الجسدية".

اتضح أنه بالنسبة الفئران أو الرجال كان الاحتضان ظاهرة عامة، وليس فقط بالنسبة إلى المتعطشين للنوم.

تاريخ الإضافة: 2023-12-31 تعليق: 0 عدد المشاهدات :1197
0      0
التعليقات

إستطلاع

مواقع التواصل الاجتماعي مواقع تجسس تبيع بيانات المستخدمين
 نعم
68%
 لا
21%
 لا أعرف
12%
      المزيد
خدمات