تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

كيف تصبح الرئيس التنفيذي لحياتك الشخصية؟


القاهرة : الأمير كمال فرج.

يهتم الناس بإدارة اعمالهم، ويبذلون في ذلك كل الجهد، ولكن في المقابل يهملون حياتهم، ولكن الخبر الجيد هو أنه يمكنك استخدام استراتيجيات قادة الشركات لاستعادة قوتك والازدهار في حياتك الشخصية.

كتبت نانسي سولاري في تقرير نشرته مجلة Entrepreneur "هل تشعر بأن الحياة شيء يحدث لك بدلاً من أن تشعر بها؟، هل أنت تحت ضغط العيش حياة مثالية مع الشعور بالفشل؟، قد يكون من المفيد التفكير في نفسك كرئيس تنفيذي لشركة "أنت"،  بصفتك صانع القرار، فأنت تملك مفاتيح مصيرك. هناك مجموعة من الأدوات تساعد قادة الشركات على توجيه فرقهم نحو النصر. ما يعرفونه يمكن أن يساعدك في استعادة القوة. فيما يلي سبع خطوات لإرشادك لتصبح الرئيس التنفيذي لحياتك الشخصية".

1 ـ قيّم أهدافك

يعرف رؤساء الشركات كيفية التراجع والنظر إلى مؤسستهم من وجهة نظر خارجية. يلاحظون سير العمل ويدونون الملاحظات. أي شيء لا يتماشى مع أهداف الشركة يخضع للتدقيق. بصفتك مديرًا تنفيذيًا لحياتك، ابدأ في تغيير الأمور من خلال التعرف على التغييرات التي يجب عليك إجراؤها لتعيش حياة مُرضية وهادفة.

فكر في الأنشطة التي تمنحك الرضا. ما الذي يجعلك سعيدا؟، ابدأ كتابة يومياتك للكشف عن أعمق دوافعك وأهدافك. انتبه لهواياتك واهتماماتك. مثلما يعطي الرئيس التنفيذي لموظفيه رؤية للشركة، يمكنك تطوير هدف لحياتك.

2 ـ أعمل خطة

خذ لوحة أحلامك أو دفتر يومياتك أو أهدافك وابدأ في صياغة خطتك. قم بإنشاء ثلاث خطط: خطط مدتها خمس سنوات وسنة واحدة وثلاثة أشهر. يمكنك تمثيل هذا المفهوم بيانياً باستخدام ثلاث دوائر تنتقل من الأكبر إلى الأصغر.

الدائرة الخارجية ستكون هدف الخمس سنوات، الدائرة الوسطى هي خطة سنة واحدة، والأصغر ترمز إلى هدف الثلاثة أشهر. ابدأ بالأهداف الكبيرة التي تستغرق وقتًا. أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟، هل تريد الحصول على درجة علمية؟، بدء النشاط التجاري؟ تغيير المهنة؟ إنشاء عمل جانبي؟، وانظر كيف تبدو تلك الدائرة الخارجية؟ بعد ذلك، املأ الدائرة الوسطى. ماذا يجب أن تفعل في عام واحد لتحقيق ذلك؟، ماذا يمكنك أن تفعل في الأشهر الثلاثة المقبلة؟.

3 ـ إدارة سير العمل الخاص بك

يدير الرؤساء التنفيذيون الإنتاجية من خلال تحديد ساعات عمل الموظفين وتحقيق أقصى استفادة من موظفيهم خلال يوم العمل. يمكنك البدء بفعل بسيط يتمثل في شراء تقويم لمعرفة واجباتك اليومية والشهرية. يمكنك أيضًا استخدام برنامج لتتبع وظائفك ووقت التسجيل الذي تقضيه وتاريخ الإنجاز.

يمكن للعديد من البرامج إدارة سير العمل - في فرق العمل أو بشكل منفرد - لمساعدتك في تتبع تقدمك في أي حملة أو مشروع أو حياة. يمكنك البحث عن كلمات رئيسية مثل "برنامج سير العمل" أو "إدارة سير العمل".

سيسمح لك هذا النوع من البرامج بتصور كيفية ارتباط أنشطتك اليومية بأهدافك - وتنبيهك عندما لا تكون كذلك. إن تتبع عمليتك أثناء تقدمك نحو معاييرك سيمنعك من إضاعة الوقت في أنشطة غير مثمرة لا تخدم أرباحك النهائية.

4 ـ بناء الدافع

لقد تعلم التنفيذيون في الشركات أن الموظفين بحاجة إلى الشعور بأنهم جزء من الرؤية. يريدون معرفة "سبب" العمل الذي يقومون به. غالبًا ما يخطط القادة لتجارب بناء الفريق. قد يكون ذلك في منطقة غابات هادئة أو نزهة بجانب الشاطئ أو يوم ممتع للشركة في مدينة ملاهي.

فكر في نفسك كموظف في مؤسستك بحاجة إلى التعزيز والتحفيز للحفاظ على حماس الشركة المتقد. حاول الاستماع إلى بودكاست محفز لاختيار حيل تدريب جديدة حول كيفية إلهامك. خذ وقتك لتجد السلام. دلل نفسك برحلة، حتى إلى بلدة قريبة، لزيارة متاجر التحف أو الذهاب للمشي لمسافات طويلة. اعترف بإنجازاتك بطرق كبيرة وصغيرة لأن كل فوز يستحق الاحتفال به.

5 ـ الشبكة والشبكة ... والشبكة!

يشجع قادة الأعمال موظفيهم على العمل بشكل منتج في فرق. يمكنك الاستفادة من هذه الاستراتيجية. خطّط للتجمعات مع أولئك الذين يشاركونك نفس الأهداف. ابحث عن منظمات الأعمال التي تجتمع بشكل روتيني وتحضر. اعمل شبكة مع النفوس المتشابهة التفكير وترتد الأفكار عن بعضها البعض. انضم إلى مجموعات المناقشة عبر الإنترنت أو المنظمات الخدمية التي تحمل قيمًا مماثلة لقيمك.

في القرن الحادي والعشرين، لست وحدك حقًا. لديك موارد وطرق وفيرة لإجراء الاتصالات. سيمكنك التواصل من المشي بعيدا مع الأفكار الجديدة والصداقات، والشعور بالهدف والانتماء.

6 ـ إفساح المجال للأخطاء والتعلم منها

إذا كنت ستفعل أي شيء على الإطلاق في الحياة، فسوف ترتكب أخطاء. الطريقة الوحيدة لتجنبها هي عدم فعل أي شيء على الإطلاق. إذا كنت تغامر وتجرب شيئًا جديدًا ، فستزيد الأخطاء. لكن لا مشكلة! يدرك الرؤساء التنفيذيون أن معظم التقدم يأتي من التجربة والخطأ. تعلم كيفية بناء غرفة لهذه الفترة التجريبية.

بدلًا من المبالغة في رد الفعل، تعلم من الأشياء التي لا تسير كما هو مخطط لها. تحدث عن الأمر مع الأصدقاء الموثوق بهم أو شركاء العمل، وربما مع أشخاص من مجموعات الشبكات الخاصة بك.

يمكن أن يساعدك ارتكاب الأخطاء مبكرًا في السعي لتحقيق هدف ما بسرعة، حيث ستقضي على الحركات الخاطئة عاجلاً وستقوم بالخطوات الصحيحة عندما يكون ذلك ضروريًا.

7 ـ لديك الحق في تغيير رأيك

يأتي التفكير عندما يقرأ قادة الشركات البيانات، ويستمعون إلى تقارير الموظفين، ويتشاورون مع قادة الفريق ويقومون بإجراء التغييرات. يعد تقييم ما نجح وما لم ينجح أمرًا ضروريًا في الحفاظ على رؤية الشركة في المقدمة والمركز. يمكنك تخصيص وقت للتفكير في تقدمك. قد يحدث هذا كل ثلاثة أشهر أو مرة واحدة في السنة.

إذا كنت تحتفظ بلوحة أحلام أو مخطط وتتبع سير عملك باستخدام البرنامج، فسيكون لديك قدر كبير من المعلومات لمساعدتك في تقييم حالتك. هل أنت حيث أردت أن تكون في غضون ثلاثة أشهر؟ ، سنة واحدة؟، خمس سنوات؟، هل تحتاج إلى تغيير الطريقة التي تقوم بها ببعض الأشياء؟، أم أن المشكلة أكثر منهجية؟، هل تحتاج إلى تقييم أهدافك؟.

نظرًا لأنك الرئيس التنفيذي لشركة "أنت" ، فأنت الشخص الذي يمكنه تغيير الديناميكية. لديك الحق في إصلاح عمليتك وأهدافك أو حتى تغيير رأيك حول المكان الذي تريد الذهاب إليه.

أفكار أخيرة

من السهل أن يطغى علىك الشعور بأن الحياة عبارة عن سلسلة من الأحداث التي يجب أن نتفاعل معها باستمرار. ومع ذلك، فإن هذا الشعور ينبع من عدم تحديد الهدف. لدينا فرصة واحدة فقط لنعيش الحياة التي نريدها.  تعلم كيف يوجه الرئيس التنفيذي لشركة ما يمكن أن يقدم نظرة ثاقبة حول الاستراتيجيات التي يمكنك البدء في استخدامها اليوم لإعادة اختراع حياتك وإعادة تصورها.

تاريخ الإضافة: 2022-10-28 تعليق: 0 عدد المشاهدات :703
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
67%
 لا
22%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات