تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

7 تحولات ذهنية لتكون مليونيراً في العشرين


القاهرة : الأمير كمال فرج.

الوصول إلى المليون حلم الكثيرين، وهناك بالطبع مقومات مختلفة لتحقيق هذا الحلم، تاكر هيوز مليونير في العشرين من عمره يقدم لك اليوم خلاصة تجربته، وكيف تحقق حلمك الكبير.

كتب المليونير الشاب  تاكر هيوز في تقرير نشرته مجلة  Entrepreneur "عمري 22 عامًا. في الأشهر الـ 12 الماضية، كسبت مليون دولار من العمولات في واحدة من أكثر الصناعات تنافسية على هذا الكوكب، لديّ درجة الماجستير حصلت عليها من جامعة مرموقة، سافرت إلى أكثر من 50 دولة ، وأعيش حياة سعيدة للغاية ومحفزة، الأمور جيدة جدًا - لكن المستقبل لم يكن دائمًا مشرقًا جدًا".

عندما أنهيت دراستي العليا، انتقلت إلى مقاطعة أورانج في كاليفورنيا لإطلاق مكتب جديد لأعمال العقارات التجارية لعائلتي. كان الشهرين الأولين قاسين، وسرعان ما توصلت إلى استنتاج مفاده أن النجاح الذي سنحققه (إن وجد) سيكون أكثر صعوبة مما كنت أتخيله.

بعد إعادة اختراع العجلة لنفسي مرارًا وتكرارًا، أدركت أن سر نجاح جيل الألفية في عالم الأعمال هو مزيج من الجرأة والتفكير الإبداعي. فيما يلي التحولات الذهنية السبعة التي قمت بتنفيذها كي أكون مليونيرا في العشرين:
 
1 ـ العمر مجرد رقم

احتضان شبابك بكل إخلاص. إذا قمت بتدوير عمرك كأصل، وهو ما يمكن القيام به بعدة طرق، فيمكن أن يكون عامل تمييز قوي للغاية. إن اللحظة التي تبدأ فيها في منح نفسك عذرًا لعدم النجاح هي لحظة فشل شبه مؤكد.

إذا كنت تعتقد أنه يمكنك حقًا القيام بذلك، فستنجح. علاوة على ذلك، لا يوجد شيء يريد الناس رؤيته أكثر من محترف شاب يعمل بجد وذكي ومتفاني ينجح. اصنع كرة ثلجية من الزخم الذي يجعل الناس يريدون أن يكونوا جزءًا من حياتك.
 
2 ـ أعد الاستثمار في نفسك

الاستثمار الأكثر أمانًا الذي قمت به على الإطلاق هو في مستقبلي. اقرأ ما لا يقل عن 30 دقيقة يوميًا، واستمع إلى البودكاست ذي الصلة أثناء القيادة، وابحث عن الموجهين بقوة. لا تحتاج فقط إلى أن تكون خبيرًا في مجالك، بل يجب أن تكون عبقريًا جيدًا قادرًا على التحدث عن أي موضوع سواء كان متعلقًا ماليًا أو سياسيًا أو رياضيًا. استهلك المعرفة مثل الهواء، وضع سعيك للتعلم فوق كل شيء آخر.

أعتقد أيضًا أنه من الأهمية بمكان أن تدلل نفسك إلى أقصى درجات، والحرص على الصحة لمواكبة عملك الشاق وتجنب الإرهاق. ضع في اعتبارك التباهي بتجارب ورفاهية لا تُنسى من شأنها أن تعزز نمط حياتك. أحصل على تدليك ساعة أسبوعيا، وهو أحد أفضل الاختراقات الإنتاجية التي أستخدمها.
 
3 ـ تجنب القرار المرهق

الاهتمام هو مورد يومي محدود ويمكن أن يكون عنق الزجاجة في الإنتاجية. بغض النظر عن القدرة العقلية التي تم تطويرها بمرور الوقت ، سيكون هناك دائمًا عتبة حيث تنهار وستصبح جهودك المتبقية لليوم دون المستوى الأمثل.

حافظ على قوتك النفسية عن طريق اتخاذ قرارات يمكن عكسها بسهولة في أسرع وقت ممكن، والتخطيط بقوة لإجراءات متكررة، حتى تتمكن من تنفيذ المهام البسيطة على الطيار الآلي. أعرف ما سأرتديه للعمل والإفطار الذي سأتناوله كل يوم الأسبوع المقبل. هل تفعل ذلك؟
 
4 ـ بناء عقل مرن

أكبر فارق بين الرداءة والنجاح الفائق هو القدرة على العمل بشكل منتج لساعات. تتم هذه الانتاجات الطويلة بالتمرين والتكرار. التركيز أمر بالغ الأهمية، وبدون تطوير القدرة العقلية عن قصد، لن تكون قادرًا على التنافس بفعالية مع أولئك الذين قاموا ببناء قدرتهم على التحمل بشكل منهجي على مدى عقود في عالم الأعمال.

تتبع مهاراتك بسرعة من خلال الانتباه إلى المشتتات، والتعرف على الوقت الذي تبدأ فيه الشرود بعيدًا عن التركيز. قم بإجراء تحليل شامل لأنشطتك اليومية كل ليلة، وابحث بقوة عن فرص التحسين.
 
5 ـ فكر بشكل أكبر. كن كبيرا.

العلم دائما وراء تحديد الأهداف وقدرته الرائعة على تسريع النجاح مؤكدة. إذا لم يكن لديك بالفعل أهدافك لمدة عام أو خمس أو 10 أعوام مكتوبة ومرئية لك بشكل يومي، فافعل ذلك الآن. أنا أقرأ أهدافي المقبلة عندما أستيقظ كل صباح. اسأل نفسك الآن، ما الذي سيحدث لتحقيق أهدافك البالغة 10 سنوات في عام واحد فقط؟
.

يمكن للقوة الكامنة في الحفاظ على الاتساق مع أهدافك المعترف بها أن تعمل بشكل إيجابي وسلبي على حد سواء، وهي مدعاة للقلق إذا ركزت نفسك على جدول زمني أبطأ للإنجاز. كن يقظًا واجتهد في رسم المسار الأمثل الذي يدفعك إلى أقصى حدودك.
 
6 ـ كن منهجيًا

خطط لعملك ثم نفذ خطتك. ربما كان أكبر إنجاز لي هو أتمتة أنظمة التسويق الخاصة بي على نطاق واسع. لقد أنشأت عملية سمحت لي بمضاعفة مخرجاتي التسويقية خمس مرات، مع زيادة معدل التحويل بشكل كبير.

إن أبسط طريقة لوضع خطة المحتوى الخاصة بك قيد التنفيذ هي إنشاء حملة متعددة الخطوات تمس عميلاً محتملاً من خلال مجموعة متنوعة من الوسائط المختلفة كل أسبوع لمدة شهر على الأقل. اتبع ترتيبًا منطقيًا واصنع المحتوى الخاص بك بطريقة مستمرة، دون أن تصبح مزعجًا أبدًا.

لست مندوب مبيعات؟ ولكن يمكنك اتباع نهج مماثل لأي منصب تحليلي أو إبداعي أو إداري من خلال تطوير أنظمة تنظيمية صارمة تساعد على تحسين كفاءتك عند مواجهة المهام المتكررة.
 
7 ـ عليك أن تؤمن  بنفسك

إذا لم تكن أنت فمن؟، يجب على شخص ما أن يسأل ذلك، ولا شيء يمنعك من أن تكون الشخص الذي يحقق أحلامك. تقريبا كل شخص فشل لديه عذر. الناجحون لديهم قصص عن التحديات التي تغلبوا عليها بالحلول الإبداعية. اللحظة التي تشعر فيها بثقة أنه لا يوجد شيء لا يمكنك تعلمه أو تطويره لحل أكثر المشاكل تعقيدًا هي لحظة الفشل المضمون.

إذا كنت لا تزال غير متأكد من كيفية البدء، فابدأ بوعد على تحقيق التميز المستمر في كل لحظة من كل يوم. هذه هي اللبنة الأساسية والعقلية التي أبني بها حياتي المهنية.

اجعل الأمر بسيطًا وتذكر أن النجاح ليس استحقاقًا. إذا كنت ترغب حقًا في التفوق، فعليك الخروج وتحقيقه كل يوم لبقية حياتك.

تاريخ الإضافة: 2022-10-08 تعليق: 0 عدد المشاهدات :590
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
67%
 لا
22%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات