تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

حرر لنفسك شيك بمليون دولار


القاهرة : الأمير كمال فرج.

في لحظات اليأس يحتاج المرء إلى دافع، هدف يتحرك في اتجاهه، وهذا ما حدث مع ريكس كورزيوس ، عندما كتب لنفسه منذ ما يقرب من 3 عقود شيكًا بمبلغ مليون دولار، عندما لم يكن لدي أي شيء، حتى يتمكن من الاعتماد على نفسه، ويتجاوز الأمر ، بغض النظر عن مدى صعوبة تحقيق ذلك.

كتب ريكس كورزيوس وهو رجل الأعمال يملك عدد من الشركات في تقرير مجلة Entrepreneur "في خريف عام 1995 ، كتبت لنفسي شيكًا بمبلغ مليون دولار، لم يكن لدي المال - ولا حتى رائحته. لكن في لحظة اليأس، كنت بحاجة إلى شيء أعمل من أجله. أن أضع أمامي هدفا حتى لو كان صعبا أو مستحيلا، وقد نجحت. إليكم ما أدى إلى تلك اللحظة".

قال كورزيوس  "توفي والدي بشكل غير متوقع عندما كنت في العاشرة من عمري، ونشأت فقيرًا. ذهبت إلى كلية المجتمع ثم حصلت على منحة دراسية أكاديمية في كلية كوكس للأعمال بجامعة ساوثرن ميثوديست في دالاس ، حيث كنت بحاجة إلى الحفاظ على درجاتي للحفاظ على المنحة الدراسية. كان ذلك صعبًا ، لأنني في نفس الوقت كنت متزوجًا حديثًا وأعمل بعد المدرسة لدفع الفواتير".

كل يوم في الكلية ، كنت أحمل حقيبة بداخلها زي النادل باللونين الوردي والأزرق. ثم أرتدي الزي الرسمي في فترة ما بعد الظهر، وأحاول تجنب زملائي بينما كنت أسير إلى سيارتي. كان الأمر محرجًا، لكنني كنت أعرف أن هذا هو بالضبط ما يجب أن يكون عليه الأمر.

بحلول نوفمبر 1995 ، وذات يوم أنهيت الدراسة وجدول العمل بدوام كامل وكنت مرهقا جسديًا وعقليًا، يومها عدت إلى المنزل من العمل في وقت متأخر ووصلت إلى نقطة الانهيار، على الرغم من حاجتي الماسة إلى بضع ساعات من النوم. جلست على أرضية شقتي وبكيت.

ثم خطرت لي فكرة. مع الدموع في عيني، نهضت وكتبت لنفسي شيكًا بمبلغ مليون دولار. قلت لنفسي إنني سأقوم بصرف هذا الشيك بكامل المبلغ بعد التخرج بثلاث سنوات - في عام 1999. في ذلك الوقت، كان لدي عادةً القليل من المال في حسابي الجاري ، ولم أكن أعرف أبدًا ما إذا كان لدي ما يكفي لسحب 40 دولارًا من جهاز الصراف الآلي.

وفي عام 1996. تخرجت من SMU ، وفي غضون ثلاث سنوات، كنت أقوم ببناء أولى الشركات العديدة التي سأطلقها وأبيعها خلال العقود القليلة القادمة. تجاوزت قيمة تلك الشركات قيمة الشيك.

لم صرف الشيك المليون دولار الذي حررته لنفسي. بدلاً من ذلك ، أحتفظت به كإلهام وتذكير بأنه يمكنني تحقيق الهدف بل تجاوزه، بغض النظر عن مدى صعوبة الأمور.

تاريخ الإضافة: 2022-08-22 تعليق: 0 عدد المشاهدات :313
0      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
67%
 لا
22%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات