تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

190 قتيل من اللاجئين الأفارقة


القاهرة : الأمير كمال فرج.

دعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه إلى اتخاذ إجراءات وإجراءات ملموسة لإنهاء العنصرية المنهجية والعنف العنصري ضد الأفارقة والمنحدرين من أصل أفريقي، وقدمت ميشيل باتشيليت المفوض السامي سلسلة من التوصيات لمعالجة المشاكل القائمة في تقرير إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

كتبت ليزا شلاين في تقرير نشرته Voice of America  أن "التقرير صدر بتكليف من المجلس قبل عام في أعقاب مقتل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد أثناء احتجازه لدى الشرطة في مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية".

ووصفت باتشيليت مقتل فلويد بأنه نقطة تحول. وقالت إنها حولت انتباه العالم إلى انتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها بشكل روتيني الأفارقة والمنحدرون من أصل أفريقي.

يقدم التقرير نظرة شاملة لأوجه عدم المساواة والتهميش والافتقار إلى الفرص التي تجعل العديد من المنحدرين من أصل أفريقي بلا حول ولا قوة ، ويقعون في براثن الفقر، ويصبحون ضحايا نظام الظلم الاجتماعي.

يركز التقرير على الحوادث المميتة على أيدي سلطات إنفاذ القانون. تقول باشيليت إن مكتبها تلقى معلومات عن 190 حالة وفاة على الأقل لأفارقة ومنحدرين من أصل أفريقي. وتشير إلى حدوث 98٪ في أوروبا وأمريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية، وقالت إنه كان هناك فشل مستمر بشكل لافت للنظر في تحقيق العدالة في كل هذه القضايا.

قالت باشيليت "ثلاثة سياقات رئيسية برزت فيها الوفيات المرتبطة بالشرطة: مراقبة المخالفات البسيطة ، ووقف المرور والتفتيش ؛ تدخل مسؤولي إنفاذ القانون كأول المستجيبين في أزمات الصحة النفسية؛ وعمليات الشرطة الخاصة في سياق "الحرب على المخدرات" أو العمليات المرتبطة بالعصابات ... علاوة على ذلك ، نادرًا ما يُحاسب ضباط إنفاذ القانون على انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم ضد الأشخاص المنحدرين من أصل أفريقي".

كان مقتل جورج فلويد استثناءً نادرًا. تم القبض على ضابط شرطة مينيابوليس ديريك شوفين الذي أسفر أسلوبه العنيف عن وفاة فلويد ، وقد ظهر ذلك على شريط فيديو شاهده الملايين ، وأدين بجريمته وحُكم عليه بالسجن لأكثر من 20 عامًا.

في بيان بالفيديو ، قال شقيق فلويد ، فيلونيوس ، إنه لا يزال يشعر بالألم الرهيب من مشاهدة شقيقه وهو يرحل"، "لقد تعرض للتعذيب حتى الموت في وضح النهار. كان هذا إعدامًا في العصر الحديث ... من الصعب أن تعرف أنه يمكنك الهروب من الشرطة ، وسيظلون يطلقون عليك النار في الخلف بدون سلاح. لم يكن معه أي سلاح، لكنهم في نفس الوقت يتمتعون بحصانة مؤهلة".

وفي ضوء المظالم العميقة والواسعة النطاق ، قالت باتشيليت إن هناك حاجة ملحة لمواجهة مخلفات الاستعباد والسعي لتحقيق العدالة التعويضية.

وتشمل توصياتها الاعتراف بالطبيعة المنهجية للعنصرية لتغيير الهياكل. والدعوة إلى محاسبة المسؤولين عن إنفاذ القانون على الجرائم ، وضمان الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي أثناء الاحتجاجات المناهضة للعنصرية ، واتخاذ خطوات لمعالجة الأضرار الناجمة عن مجموعة واسعة من إجراءات التعويض.

تاريخ الإضافة: 2021-07-18 تعليق: 0 عدد المشاهدات :219
0      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
68%
 لا
22%
 لا أعرف
13%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات