تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

فحص عنخ خونسو بالأشعة المقطعية


القاهرة : الأمير كمال فرج.

أخضع باحثون مومياء مصرية لفحص التصوير المقطعي المحوسب للتحقق في تاريخها وهويتها، في مستشفى بوليكلينيكو في ميلانو بإيطاليا ، الاثنين 21 يونيو.

ذكر تقرير نشرته وكالة Reuters " إن "مصر القديمة التقت بالتكنولوجيا الطبية الحديثة يوم الاثنين عندما خضعت مومياء مصرية لفحص الأشعة المقطعية في أحد مستشفيات ميلانو كجزء من مشروع بحثي لاكتشاف شكله وكيف يعيش وكيف مات".

خضعت بقايا المومياء، التي يُعتقد أنها تخص كاهنًا مصريًا قديمًا يُدعى عنخ خونسو Ankhekhonsu، إلى ماسح التصوير المقطعي المحوسب في مستشفى بوليكلينيكو بعد نقلها من المتحف الأثري المدني في بيرغامو.

التحليل هو جزء من مشروع "مومياء يجب إنقاذها A mummy to be saved" ، الذي أنشأه مشروع مومياء للأبحاث ومتحف بيرغامو لإلقاء الضوء على حياة الرجل المحنط وأيضًا على جوانب من عادات الدفن المصرية القديمة.

أوضحت سابينا مالغورا، مديرة بحوث مشروع المومياء Mummy Project Research ، "إنه نوع من التشريح الافتراضي للجثة. يمكننا القيام بنوع من التحليق داخل المومياء حتى نتمكن من دراسة المومياء ، ويمكننا إعادة بناء حياة وموت هذا الشخص ، ويمكننا دراسة الحوض ، وقياسه حتى نتمكن من فهم ارتفاعه (طوله). وبالتالي نتأكد من الجنس".

أجرى الطاقم الطبي في المستشفى أيضًا تحليلات كيميائية وفيزيائية لفهم نوع المنتجات المستخدمة لتحنيط الجسد. وقالت مالغورا: "المومياوات هي عمليا متحف بيولوجي ، فهي تشبه كبسولة الزمن وهذا شيء نفهمه".

يُطلق على المصري القديم اسم عنخونسو ، أي "الإله خونسو حي" ، وهذا معروف لأنه كتب على تابوته خمس مرات. قالت مالغورا إن التابوت الحجري يعود إلى الأسرة الثانية والعشرين بين 900 و 800 قبل الميلاد.

يعتقد العلماء أن المومياء لكاهن ، لكن مالغورا أوضحت أن الفحص بالأشعة المقطعية يجب أن يكون قادرًا على تأكيد ما إذا كان هذا صحيحًا أم لا؟. في أبريل ، اكتشف علماء بولنديون في وارسو فحص بالأشعة المقطعية لمومياء يعتقد أنها بقايا كاهن ذكر أنه في الواقع جسد محنط لامرأة في العشرينات من عمرها في الثلث الثالث من الحمل.

تاريخ الإضافة: 2021-06-23 تعليق: 0 عدد المشاهدات :345
0      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
68%
 لا
22%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات