تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

قيم زايد جعلت الإمارات الأولى في العطاء الانساني


* بدأت مسيرة العطاء من صندوق أبوظبي للتنمية عام 1971 ، والآن توجد أكثر من 48 جهة مانحة
* قدمت الإمارات في الجائحة أكثر من 2000 طن من المساعدات الطبية ، وسيرت 180 طائرة مساعدات لأكثر من 135 دولة
* الامارات أول دولة تضع سياسة للمساعدات الخارجية  وتنقلها من النموذج التقليدي إلى الجانب التنموي
* قدمت الإمارات مساعدات لأمريكا وأوروبا وآسيا وأفريقيا والغرض تلبية حاجة الإنسان
* في كافة بقاع الأرض مشاريع خيرية أمر بها الشيخ زايد وكل يوم يكتشف الجديد منها


الأمير كمال فرج.

بمناسبة يوم زايد للعمل الانساني الذي وافق 19 رمضان، نظم نادي تراث الإمارات، ومركز زايد للدراسات والبحوث ندوة افتراضية بعنوان "العطاء الانساني .. تأصيل لتراث الإمارات الحضاري والأخلاقي"، شارك بها الدكتور جمال بن حويرب المهيري المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والمستشار الثقافي في حكومة دبي ، ومحمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الخيرية، وراشد الحميري مدير إدارة التعاون الانمائي في وزارة الخارجية  والتعاون الدولي، والمدير الإداري لنادي تراث الإمارات بدر الأميري، وفاطمة المنصوري مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث، وأدار الندوة الباحث والمؤرخ الدكتور حمدان الدرعي .

رجل العطاء

الدكتور حمدان الدرعي الباحث والمؤرخ في تاريخ دولة الإمارات "مدير الندوة" : توفى الشيخ زايد رحمه الله في 19 رمضان 1425هـ الموافق 2 نوفمبر 2004 ، شاء الرحمن أن يرحل رجل اليوم الانساني في أقدس الشهور وأكرمها عند الله، ترجل رجل العطاء عن صهوة العطاء في شهر العطاء، كأنه في رحيله هذا يسلم الأمانة إلى ذاكرة الأمة الأبدية، المتمثلة في ديمومة الصيام على مر العصور، ليرسخ ثقافة المحافظة على العمل الانساني، الذي هو عنوان المحبة وصنوان الرحمة.

فاطمة المنصوري مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث : سعادة علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي لقطاع الدراسات والاعلام في نادي تراث الإمارات، ضيوفنا الكرام ، الحضور الكريم، أهلا وسهلا بكم، في هذه الندوة التي ينظمها نادي تراث الإمارات، متمثلا في مركز زايد للدراسات والبحوث التابع للنادي، بمناسبة يوم زايد للعمل الانساني الذي يصادف 19 من شهر رمضان المبارك .

دأب مركز زايد للدراسات والبحوث على الاحتفاء بهذه المناسبة الوطنية المهمة سنويا منذ إقرارها بشكل رسمي عام 2013 عندما أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي بتغيير مسمى يوم  العمل الانساني الإماراتي إلى يوم زايد للعمل الانساني، وذلك بعد أن أقره مجلس الوزراء رسميا في جلسته التاريخية التي عقدت في دار الاتحاد عام 2012، تخليدا لما كان يحبه رحمه الله من البذل والعطاء، واستذكارا لمآثر الخير التي كانت جزءا رئيسيا  من سيرته، وترسيخا كذلك لثقافة وتراث أهل الإمارات الأصيل القائم على ثوابت الخير والعطاء.

لقد وضع مركز زايد للبحوث والدراسات إرث القائد الشيخ زايد بن سلطان آل ناهيان على رأس قائمة أولوياته، واختصاصاته، وسعى في سبيل ذلك إلى إصدار العديد من الكتب والدراسات، وعقد العديد من الندوات والمحاضرات التي توثق هذه المسيرة الخالدة، خاصة وأنه يضم بين أقسامه الرئيسية معرض الشيخ زايد الذي افتتحه رسميا المغفور له الشيخ سلطان بن زايد عام 2009، هذا المعرض الذي يعتبر أيقونة العمل الانساني، بما يضمه من دروع وشهادات، ونياشين وأوسمة، تشهد على مسيرة المغفور له الشيخ زايد الانسانية، وبصماته الخالدة في مشارق الأرض ومغاربها، والتي حصل عليها تقريبا من مختلف أقطار العالم، ومن أهمها جائزة رجل العام التي حصل عليها عام 1988، وكذلك وشاح رجل الإنماء والتنمية التي حصل عليها من جامعة الدول العربية.

مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الانسانية

فاطمة المنصوري : كانت انطلاقة مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الانسانية إلى دنيا الأعمال قوية، حيث بلغ عدد المستفيدين  أكثر من 10 ملايين شخص حول العالم في أكثر من 55 دولة . لقد أسهم نموها السريع في حرق المراحل الزمنية، حتى يخيل إلى الرائي أنها انطلقت منذ سنين طويلة، رغم أنها تأسست عام 2007، لابد أن تكون للرؤية المؤسسية الاستشرافية، والرغبة الحقيقية في إيصال رسالتها للعالم دورها في ذلك .

قدمت مؤسسة خليفة للاعمال الانسانية مبادرات رائعة في المجال الانساني، والشكر لقيادتنا السامية في دولة الامارات العربية المتحدة التي وضعت الشأن الانساني والمساعدات الانسانية على رأس أولوياتها، حتى أصبحت دولة الامارات يشهد لها بالبنان في هذا الحقل المميز.

من المبادرات المميزة للمؤسسة مبادرة "البيت متوحد"، سعادة محمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الخيرية  لو أمكن أن تحثنا عن هذه المبادرة وكيفية الوصول إلى 150 ألف أسرة مواطنة .

محمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية  : في البداية أشكر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، والشيخ منصور بن زايد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة،  ورئيس مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية  على الدعم اللامحدود وتوفير كل سبل الراحة سواء للأخوة الموطنين أو الأخوة المقيمين على أرض الإمارات، تقدم مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية منذ تأسيسها عام 2007، المساعدات سواء داخل الدولة أو خارجها، لجميع البشر بغض النظر عن الدين والجنس والعرق واللغة. 

من ضمن مبادرات المؤسسة مبادرة "البيت متوحد"، حيث قامت مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية  بتوجيه شيوخنا ببناء 8 صالات في دبي والشارقة وأم القوين ورأس الخيمة منطقة الرفاعية ورأس الخيمة منطقة أذن وعجمان والفجيرة والمدام، وهذه الصالات تقدم الخدمة  للأخوة المواطنين والمقيمين بالذات في مجال الأعراس، وتقوم بتوفير الوجبات  بأسعار مدعومة، الآن يتم استغلال الصالات لخط الدفاع الأول بوزارة الصحة للفحص كوفيد 19 المجاني للمواطنين والمقيمين، وأيضا تقديم التطعيم المجاني للمواطنين والمقيمين، حيث تم وضع كل الصالات تحت تصرف خط الدفاع الأول.

وهناك أيضا دار خليفة بن زايد للأعمال الاجتماعية التي تدير  16 فندق مع المحلات، الآن تم تخصيص الدار بالكامل لخط الدفاع الأول، والحمد لله المبادرات مستمرة ، ونشكر شيوخنا حفظهم الله على توفير سبل الراحة لأخواننا المقيمين والمواطنين في دولة الإمارات الذين نسميهم كما تفضل الشيخ محمد بن زايد .. كلهم عيال زايد.

حب العمل التطوعي

الدكتور حمدان الدرعي : كيف كانت رؤى مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية  ودورها في تحفيزكم للقيام بهذه الأعمال الرائعة في هذا الوقت الضيق ؟

محمد حاجي الخوري :    الحمدلله دولة الإمارات دولة الخير، والكل يساهم في العمل التطوعي، الشيخ زايد رحمه الله زرع فيهم حب العمل التطوعي، الآن خط الدفاع الأول على مستوى دولة الإمارات كلهم متطوعين سواء المواطنين أو المقيمون من الجنسين، الإمارت دولة الخير والرحمة، تقدم الخير للجميع سواء داخل الدولة أو خارجها.

الدكتور حمدان الدرعي :  نجحت المؤسسة في الوصول إلى عدد كبير من المواطنين، وهذا إنجاز، خاصة في ظل تعفف البعض عن طلب المساعدة، ولكن مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية أماطت اللثام عن أولئك، وقامت بالوصول إليهم، وهذا إنجاز إداري يحسب للمؤسسة.

محمد حاجي الخوري : الحمد لله القيادة الرشيدة لم تقصر تجاه أي أحد سواء مواطن أو مقيم،  داخل وخارج الدولة، ولأن الإمارات دولة الخير أي دولة أو انسان في العالم محتاج لمساعدة يتم تقديمها له، وبالذات التي تتعرض لكوارث طبيعية مثل الزلازل أو الفيضانات، والآن في ظل كوفيد 19 تم تسيير آلاف الأطنان من المستلزمات الطبية والمواد الغذائية، واللقاحات على مستوى العالم، عبر الطائرات والبواخر .

شراكات طبية عالمية

الدكتور حمدان الدرعي :  من خلال الموقع الإلكتروني للمؤسسة علمت ان لديكم شراكة مع مركز مشهور لعلاج الأورام، وأيضا من شركائكم مؤسسة الشيخ أحمد بن زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، وهذا نموذج فريد للتعاون؟.

محمد حاجي الخوري :  حسب الاحصائيات العالمية مرض السرطان أكثر الأمراض شيوعا في العالم، لذلك عقدنا نوعا من الشراكة بين المؤسسة ومستشفى أم دي أندرسون، وهي من أهم في علاج أمراض السرطان ، ولأول مرة في تاريخ أندرسون تم توقيع اتفاقية لبناء مركز الشيخ زايد لأبحاث السرطان في مدينة هيوستن الأمريكية ، وبفضل دعم شيوخنا تم ارسال الأطباء المواطنين ليتدربوا في أم دي أندرسون ، ولدينا أيضا مشاريع صحيىة أخرى مثل مركز أبحاث القلب باسم الشيخ زايد وأيضا مركز أبحاث في مايو كلينيك ، وأيضا توجد مشاريع في الأمراض المعدية،  كما تم الاتفاق مع  مايو كلينيك على إرسال المواطنين لدراسة الطب هناك.

الدكتور حمدان الدرعي :   جهود صاحب السمو رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد الخيرية موجودة حتى قبل تأسيس المؤسسة، فماهي هذه الجهود؟.

محمد حاجي الخوري :  الشيخ زايد رحمه الله زرع فينا حب العمل الخيري والإنساني، وتقديم المساعدات لجميع البشر على مستوى الدولة والعالم بغض النظر عن الدين والجنس والعرق واللون، والحمد لله دولة الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد وتوجيهات الشيخ محمد بن زايد تمشي على نفس النهج ، نحن مستمرون في تقديم يد العون والمساعدة لجميع البشر.

في الآونة الأخيرة  بعد كوفيد 19 ، وبتوجيهات شيوخنا تم تسيير آلاف الأطنان من الأدوية والمواد الغذائية واللقاحات لكل البشر على مستوى العالم، وهذا النهج الذي زرعه فينا الشيخ زايد، وفي الوقت نفسه تم تقديم مساعدات غذائية أو مستلزمات رمضان داخل الدولة لأكثر من 150 ألف أسرة مواطنة ، أيضا خلال شهر رمضان المبارك قامت المؤسسة بتوفير الوجبات للعمال في المراكز الصناعية على مستوى الدولة، كما تعاقدت المؤسسة مع 170 أسرة مواطنة و 120 مطعم داخل الإمارات لتقديم الوجبات، وتم التنسيق مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي لتوصيل الوجبات لأماكن تواجد العمال في المناطق الصناعية.

دبلوماسية الخير

الدكتور حمدان الدرعي : مما لاشك فيه أن هناك توأمة بين الجانب الخيري والسياسة، وهذه التوأمة تتوج العمل الانساني، فالإنسان بلا قلب أو روح لا يمكن له أن ينشأ أو يتمدد في هذا المحيط، من هنا يبرز أهمية الدبلوماسي الذي ينسق بين الأطراف،  هنا يأتي دور وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وجهودها مشهودة.

وسؤالي إلى راشد الحميري مدير إدارة التعاون الانمائي في وزارة الخارجية  والتعاون الدولي " هو : كان عام 2020 عام كوفيد 19 بامتياز، ولكن دولة الإمارات انتفضت لمساعدة الأشقاء، والأصدقاء في العالم، وكان لوزارة الخارجية والتعاون الدولي جهود ملموسة، فقد سيرت جسورا من الطائرات لإغاثة الدول المتضررة، والتي تعاني نقصا في المعدات الطبية، هل لكم أن تقدموا لنا بعضا من تلك الجهود؟.

راشد الحميري مدير إدارة التعاون الانمائي في وزارة الخارجية  والتعاون الدولي : بداية أود أن أنقل اعتذار سعادة سلطان الشامسي مساعد وزير الخارجية للتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية عن الحضور لظرف طاريء، وكان يود التواجد بينكم.

باسمي وباسم وزارة الخارجية أشكر القائمين في هذه الندوة الذين عملوا عليها من فترة طويلة وبهذه المناسبة، كل انسان في هذه الدولة يترحم على الشيخ زايد يرحمه الله، ويتذكر مآثره، وارتباط اسم زايد بالعطاء، ولذلك سمى يوم وفاته بيوم زايد للعمل الانساني.

أساس المساعدات الخارجية الإماراتية هي الحاجة، حاجة الإنسان  ليس لها ارتباط بدين أو عرق أو جنس وليس لها أبعاد سياسية، وإنما هي مساعدة الإنسان، نحن لا نساعد الحكومات فقط، ولكن  المجتمعات، الانسان هو محور المساعدات، بعض المستفيدين قد لا يعرف الإمارات ،  فما الهدف من تقديم المساعدات لدول الباسيفك في أقصى الشرق؟، ما الهدف من تقديم مساعدات لدول الكاريبي في أقصى الغرب؟، دول جزرية تعداد سكانها لا يتجاوز الخمسين ألف، الهدف هو تلبية حاجة الانسان،  قدمنا مساعدات لأمريكا وأوروبا وآسيا، وأفريقيا، وهذا دينونة المساعدات الخارجية الاماراتية ، لا تتفاعل مع أي شيء سوى حاجة الإنسان.

المساعدات التي تقدمها دولة الامارات 20% مساعدات انسانية و 80% مساعدات تنموية  ، مثل بناء المطارات والمصانع والموانيء والجسور والشوارع والأبنية الحكومية، الإمارات قدمت مساعدات كثيرة، بدأت مسيرة الخير من صندوق أبوظبي للتنمية عام 1971 ، ولدينا الآن أكثر من 48 جهة مانحة.

مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية مؤسسة ضمن مجموعة  كبيرة من المؤسسات في أبوظبي والشارقة ودبي ورأس الخيمة والفجيرة وعجمان وأم القوين ، المؤسسات كثيرة ، الاماراتي انسان معطاء، لا نريد جزاء ولا شكورا، السلام والازدهار في الجوار هو ازدهار لنا، هدفنا سلام وازدهار العالم أجمع .

توثيق المساعدات

تقوم دولة الإمارات بتطبيق أعلى المعايير في توثيق مساعداتها الخارجية، بهدف تعزيز مكانة الدولة، كجهة مانحة رئيسية على الساحة الدولية، ويتم توثيق المساعدات الخارجية الإماراتية مع المنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ذات الصلة، مثل توثيق المساعدات خلال جائحة كوفيد 19 مع منظمة الصحة العالمية، وخدمة التتبع المالي التابعة للأمم المتحدة، ومنصة الاتحاد الأوروبي، ومنصة مجموعة العشرين، بالإضافة إلى توثيق المساعدات الانسانية الطارئة، والمساعدات الدولية الخارجية مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ووزارة الخارجية تصدر كل سنة تقريرا عن المساعدات الخارجية .

ولكن يجب أن نستوضح شيء في هذا الاطار، صندوق أبوظبي للتنمية نشأ في يوليو 1971 قبل الاتحادا، والمساعدات الاماراتية قديمة قبل الاتحاد،  وعندما بدأنا التوثيق في 2009 ، في 2010 بدأنا نطور نموذج للتوثيق مع المنظمات الدولية، في الوقت نفسه المساعدات مهما قدمت المنظمات الدولية لديها معايير  في المساعدات، مثلا كثير من المساعدات الاماراتية فيها جانب خيري، أكثر منها مساعدات تنموية أو انسانية، فمثلا المعايير العالمية للمساعدات لا تصنف بناء مسجد كمساعدات خارجية، لا تصنف مدارس تحفيظ القرآن واللغة العربية مساعدات خارجية، ولكن الإمارات منذ أن بدأت توثيق مساعداتها أصبحت من أوائل الدول في تقديم المساعدات، وكانت الدولة الأولى في ثلاث سنوات متتالية في تقديم المساعدات عالميا، كنا أكبر مانح في العالم دولة الامارات لسنوات طويلة، ولازلنا في الصدارة . إن لم نكن أول نكون ثاني أو ثالث.

نشأت المساعدات الاماراتية على مفهوم زايد "اعط بيمينك ما لا تعلم به يسارك"، ولكن العالم في تطور، ويتطلب منا ذلك توثيق المساعدات ليس لنشرها ، ولكن لأن الامارات نموذج عالمي، العالم ينظر ما تفعله الإمارات ، ليفعل مثلنا.

الإمارات أول دولة تضع سياسة للمساعدات الخارجية ، وكانت أول دولة تنقل المساعدات من النموذج التقليدي للمساعدات الانسانية والخيرية  إلى مساعدات تنموية وفنية .

مساعدات لمواجهة كوفيد 19

دولة الامارات من سياساتها أو الدي إن إيه الخاص بها العطاء، اقتسام الخبز مع المحتاج ، في 2020 منذ بداية الجائحة ، بدأ الإغلاق في العالم، ومعظم الدول أغلقت حدودها ومنافذها الجوية، والبرية، كان أكثر شيء واضح للحكومات والأفراد عدم توفر المواد الأساسية، وعدم جاهزية الدول لهذا الطلب الكبير على المستلزمات الطبية والأدوية، لمواجهة التداعيات ، وكل دولة كان لها سياسة أو استراتيجية وطنية لمواجهة الجائحة .

الإمارات من الدول القليلة جدا التي تواءمت استراتيجيتها الوطنية مع استراتيجيتها الخارجية ، من بداية الجائحة قدمت الامارات المساعدات للكثير من الدول، رغم التحديات، المواطن والمقيم يعرفان أن الدولة قدمت مساعدات، ولكن لا يعرفان التحديات الكبيرة التي مرينا بها ، خاصة مع حظر الطيران .

رغم التحديات قدمنا أكثر من 2000 طن من المساعدات الطبية ، وتم تسيير مساعدات لأكثر من 135 دولة ، وتسيير أكثر من 180 طائرة، طبعا هذه جهود جبارة ، ماكان الانسان يقوم بها إلا إذا حصل على دي إن إيه زايد وهو العطاء .

الإمارات لم تتدخر وسعا، وأرسلت المساعدات برا وبحرا وجوا للقريب والبعيد ، أرسلنا مساعدات إلى سكان الأمازون، أذكر أن طائرة أقلعت لمدة 24 ساعة إلى بيرو، ومن بيرو حملت على شاحنات، واستغرقت أكثر 7 ساعات لتصل إلى نهر الأمازون ، ثم حملت على قوارب ، حتى وصلت إلى سكان الأمازون .

فلسفة محمد بن راشد في العطاء

الدكتور حمدان الدرعي :  الدكتور جمال بن حويرب  من الجيل الحديث في دولة الإمارات ومن خلال برنامجكه "الرواي" أسهم في قولبة مفاهيم تاريخية، ووضع إطار ذهني للجيل الناشيء، كان هناك نوع من الفراغ المعلوماتي، والذي تفضلتم بجبر هذا الكسر ، فلكم الشكر في تسليط الضوء على التاريخ الاماراتي في بعض الفترات التي تعتبر نقاط غامضة للعديد من الأشخاص.

وهذا ليس غريبا ، فهو يدير مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ، والشيخ محمد بن راشد مشهود له بحسن اختيار الأشخاص، ولن نزكيه على الله، حتى أني أذكر في إحدى المرات أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم  بعث لك كما ذكرت أنت في تغريدة منذ عدة سنوات ببيت شعر يقول معناه أن بعض الناس ينامون ويكون ساهرا ، وهذا دليل على صفة في الاماراتي ، فالإماراتي لا يركن للكسل، رغم أن الله مد هذه الدولة بمقومات الرفاهية ولكن هناك إصرار على ديمومة عمل وتفاني وإخلاص، لأن الدول لاتقوم على أشخاص، ولكن تقوم على استراتيجية يبوء بها الأفراد لكي تصل هذه الدول إلى الهدف المبتغى .

الدكتور جمال بن حويرب المهيري المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والمستشار الثقافي في حكومة دبي : سيدي سمو الشيخ محمد بن راشد منذ صغره وهو في عمل دؤوب لا يكل ولايمل، من أجل دبي أولا وعندما قام الاتحاد ، أصبح رجل الاتحاد يعمل مع والده المغفور له الشيخ راشد، وعمه الشيخ زايد طيب الله ثراهما ، الشيخ محمد لا يتوقف عن العمل والبناء والتقدم والحضارة، ورفع مستوى الأدب والشعر والأعمال الانسانية وأعمال كثيرة، حتى وصلنا إلى المريخ .

الشيخ محمد بن راشد يسعد كلما يصعب الأمل، ومنهجه أنه يحب أن يمضي في طريق لا تطاه الأقدام كما قال في قصيدة. الشيخ مع أخوته حكام الإمارات ورئيس الدولة ، وولي عهد أبوظبي سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد قاموا بأعمال عظيمة كبرى جعلت من دولة الإمارات ما نراه اليوم، استكمالا لمسيرة العطاء والبناء والحضارة التي بدأها والدنا الشيخ زايد، ونحن على هذا النهج مستمرون حكومة وشعبا.

عطاء زايد

الشيخ زايد رحمه الله عليه منذ بدايته في العين وهو يقوم بأعمال كبرى كثيرة، ثم انطلق عندما تولى الحكم عام 1966، وفي الوقت نفسه عائدات النفط بدأت تتدفق بكثرة ، فأعطى أولا القريب  وبنى ورفع، ثم بدأ يعطي البعيد، وبنى المدن، والمستشفيات والأعمال في كل مكان، أينما توجهت في الدنيا ستجد هناك مشاريع للشيخ زايد أمر بها في السبعينيات والثمانينات حتى يوم وفاته .

كنت في جونز هوبكنز في أمريكا ، ووجدت مبنى ضخما، وعندما دخلت وجدت صورة الشيخ زايد سألت، فقالوا أنه هو الذي بنى هذا المبنى الضخم خدمة للعلم والصحة والطب، عندما ذهبت إلى تركيا وجدت أعمال للأيتام ، هناك أعمال وأوقاف أوقفها الشيخ زايد رحمه الله على مدارس الأيتام منذ السبعينيات، وعندما ذهبت إلى بريطانيا أعطى رحمه الله مبلغا ضخما لجامعة في لندن لعلاج الكبد وزراعته عام 1976،  وكانوا يحتفلون منذ عامين ببلوغ عدد هائل من العمليات الناجحة التي أجريت في الجامعة .

أينما تذهب .. أكبر مسجد في السويد بناه الشيخ زايد، ذهبت أصلي في مسجد ضخم في لندن في مكان بعيد، سألت من بناه قالوا الشيخ زايد، هناك مشاريع عدة مولها الشيخ زايد في غير المدن التي نسمع بها  في البحرين والقاهرة وغزة والمغرب وأماكن عديدة في العالم .

ذهبت إلى باكستان وجدت جامعة الشيخ زايد ومستشفيات الشيخ زايد شيء لا أول له ولا آخر ، كلها تعمل وكأن الشيخ زايد حي. كلها أعمال إنسانية متواصلة، لو نكتب عن أعماله الانسانية فقط ، مجلدات لن تكفي.

سألت الشيخ منصور بن زايد في مكتبه ، وكان الشيخ زايد حي . ماذا يقول لكم الشيخ زايد؟، قال :ابنوا  ازرعو اعطوا ساعدوا  .. هذه أوامره  .. أوامر إيجابية منذ أن يصبح حتى يمسى . عطاء مساعدة زراعة نماء تقدم من الصباح إلى المساء .

وبعد أن توفى رحمة الله عليه ، كل هذه السنوات الـ 16 لم يصل أحد إلى ربع ما قام به رحمة الله عليه ، نحتاج 100 سنة حتى نجمع أعماله الإنسانية،  أنا كمؤرخ قرأت في جريدة فرنسية عام 1974 أو 1975 تقريرا عن اجتماعه في فرنسا حول مواضيع تخص في المسلمين  والعرب . وأيضا أعماله في مصر ، كل يوم نكتشف أخبار عديدة عن أعماله لم نكن نعلمها.

منهجية البحث

الدكتور داوود الشمري : جميع المشاركات التي قدمها المتحدثون وكل هذه المواقف بجميع أفكارها تؤكد النهج الذي كان يصبو إليه الشيخ زايد رحمه الله ، فالكرم كان لديه ليس بوقت محدود ومكان محدود، ولكن كما أعتقد ينبغي أن يكون غرسا متكاملا للأجيال القادمة، ولذلك جميع الحكام في الامارات يتبعون هذا النهج، وأنا متأكد أنه سيستمر إلى الأبناء والأحفاد.

بالنسبة لي أهتم بالتوثيق بحيث لانزيد عن ما قدم من هذه الجوانب ولاننقص ، نوثق الحقائق كما هي،  والشيخ زايد فعلا كان رحمه الله قدم دروسا كبيرة في الكرم والمواساة والتقدم العلمي ، وكأن هذه الثروة ـ أدامها الله ـ  ليس ملكا للامارات ولكن ملكا للامارات . ومثال ذلك تعهد الامارات بإعادة بناء الجامع النوري في العراق.

لدى كتاب أقدمه للباحثين ، وهو "منهجية البحث في التراث غير المادي" وسوف يكون بإذن الله في معرض أبوظبي الذي تعهد به نادي الامارات للتراث ، وأشكر الاستاذة فاطمة المنصوري التي تبنت هذا الموضوع . حتى لا يكون في هذا الموضوع مزايدات إطلاقا، هناك معايير وفنيات تطبق ، وبالتالي سنحفظ لهذه الدولة ما قدمته للعالم.

القوة الناعمة

الدكتور محمد فاتح : سأشير إلى نقطتين ، الأولى أن الدولة عندما تحظى بتقدير عالمي للعطاء الانساني ، يجب أن تكون هناك سلسلة متواصلة حتى تحظى بهذا التقدير الذي يستمر حتى الآن.

19 رمضان هو يوم زايد للعمل الانساني، ذكرى خلدتها الامارات كدولة متحضرة، تقوم مثل كل الدول بتقدير قادتها وزعمائها ، ولذلك جاء مواكبا مع سمت الشيخ زايد رحمه الله هو العمل الانساني.
الآن هذه السلسلة حظيت في استطلاعات الرأي العالمية، بأنها دولة في منهجها واستراتيجيتها العمل الانساني ، والتقارير العالمية تؤكد هذا المسار . إذن هناك منهج فعلي بالدولة لتأسيس التوجه الانساني بدءا من الشيخ زايد حتى الآن.

والآن وصلنا إلى وزارة التسامح، وهي الوزارة الوحيدة من نوعها موجودة في الإمارات ، وهذا له معناه، ووزارة التسامح هي التي تقوم بالعديد من الأعمال لنشر التعايش الدولي والتسامح ، أكثر من 200 جنسية في دولة الإمارات يعيشون وفق هذا المبدأ. لتنجح الإمارات في جانب مهم وصفه جوزيف ناي بـ  "القوة الناعمة".

أنت لا تفرض على الآخرين ثقافتك ، أو عاداتك وتقاليدك أو مزاياك الجميلة إنما هم يقولون ذلك . الحقيقة في أقصى بقاع العالم هناك مؤسسات طبية وإنمائية ومشاريع تنموية وآبار كلها حملت اسم المغفور له الشيخ زايد، وهناك في نادى تراث الإمارات أوسمة إنسانية من دول العالم قدمت للمغفور له الشيخ زايد تقديرا للراحل الكبير الذي آمن أن خير الثروة هي التي تعم البشرية جميعا.

هناك واقعة أود إضافتها ، فيعام  1999 شارك  نادي تراث الإمارات في مهرجان نصرة الشام، ونظم حينها مهرجان تراثي كبير، وأقام النادي هناك قرية تراثية ، وأثناء الفعاليات حضر عرب من بادية الشام إلى القرية التراثية، وذلك بحضور الشيخ سلطان رحمه الله، فقالوا له إن البادية عطشى فأمر بحفر العديد من الآبار في المنطقة.

تاريخ الإضافة: 2021-05-04 تعليق: 0 عدد المشاهدات :288
4      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
68%
 لا
22%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات