تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

مصر .. سفينة غارقة ملتقى مثالي للغوص


القاهرة: ا ك ف . الترجمة.

إكتشف مصور فوتوغرافي متخصص في التصوير تحت الماء حطام السفينة SS ثيستليجورم، وهي سفينة تجارية مسلحة تابعة للبحرية البريطانية، غرقت في 6 أكتوبر عام 1941 بالقرب من رأس محمد بالبحر الأحمر أثناء الحرب العالمية الثانية .

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" انطلقت السفينة SS ثيستليجورم في رحلتها الرابعة والأخيرة من جلاسكو في 2 يونيو عام 1941 ، وكانت متجهة إلي الإسكندرية بمصر،  واشتملت حمولة الباخرة علي : شاحنات بدفورد، وناقل المدرعات العالمي ، ودراجات بخارية من النوع 16H و BSA ، بالإضافة إلي بنادق بيرن، وعبوات من الذخيرة، وبنادق 0.303 ، كما احتوت أيضا علي معدات لاسلكية، وأحذية طويلة من النوع ولينجتون، وقطع غيار طائرات، وإثنين من القاطرات البخارية من النوع LMS فئة 8F .

ورغم مرور سبعين عاما على غرقها لا يزال هناك العديد من الأشياء المثيرة للاهتمام علي حطام السفينة القابعة في البحر الأحمر، والتي أصبحت احدي مواقع الغطس المشهورة، وذلك بسبب نشاط كل من القوات البحرية والجوية الألمانية والايطالية في البحر المتوسط .

وأبحرت السفينة كجزء من قافلة عبر كيب تاون بجنوب أفريقيا، واتجهت للتزود بالوقود قبل اتخاذ وجهتها شمالا علي طول الساحل الشرقي لأفريقيا، ومنه إلي البحر الأحمر .

وفي هذه الأثناء كان هناك عدد كبير من قوات الحلفاء في مصر خلال سبتمبر 1941 ، كما اشتبهت المخابرات الألمانية في وجود ناقلة جنود في المنطقة لاستقدام قوات إضافية، ولذا تم إرسال طائرتين من النوع Heinkel He-111 من القاعدة كريت للبحث عن ناقلة الجنود وتدميرها.

وعلي الرغم من فشل هذا البحث، إلا أن اكتشف أحدهم السفن الراسية في المرسي الآمن المدعي F ، فحرصا على استهداف السفينة الأكبر حجما، فقام الجنود بإطلاق قنبلتين علي السفينة ثيستليجورم، وكلاهما أصابت مؤخرتها في 6 أكتوبر، فتعرضت للغرق.


تاريخ الإضافة: 2016-10-22 تعليق: 0 عدد المشاهدات :534
6      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
75%
 إجراء طبيعي
26%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات