برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

فتيات يتحدين العادات ويتمسكن بشعر الإبط


القاهرة: ا ك ف . الترجمة .
أثارت بعض الصور لنساء “غير حليقات” لشعر الإبط تحديا للمعايير التقليدية للجمال، حيث قام المصور بين هوبر بإقناع عشرات من العارضات والممثلات بعدم حلق شعر أجسادهن من أجل اطلاق مجموعته "الجمال الطبيعي"، ويهدف من خلالها الي إثبات أن المرأة لا تحتاج الي الانصياع لعادات المجتمع لتكون جذابه في نظره.
وفي الوقت الذي يعتبر فيه "شعر الإبط" بالنسبة للمرأة في العالم العربي مرادفا مباشرا لعدم النظافة الشخصية، فإن البعض ومنهم هوبر يرى عكس ذلك، حيث يعتقد أن إزالة هذا الشعر مجرد عادة اجتماعية، بل أن بعض النجمات العالميات مثل مادونا، وليدي جاجا، وسكارليت جوهانسون ظهرن في صور بدون إزالة هذا الشعر، واعتبرن الاحتفاظ به موضة أو حرية شخصية.
وقال صرح المصور لجريدة "هافينجتون بوست" إن "بيت القصيد هو التناقض بين جمال الأنثي المألوف، والنظرة غير التقليدية لشعر الإبط لدي الأنثي".
ويضيف : "أتوقع أن الصور ستفاجأ العديد من الناس، وهي إحدي أهدافي أيضا بطريقة أو بأخري"، وفي إحدي الصور بالأبيض والأسود تقوم المصممة اليساندرا كور بثني زراعها فوق الآخر لكشف شعر إبطها، وفي ضورة أخري تظهر الممثلة كاسيا تسورا رافعة شعرها بكلتا يديها . وتظهر العارضات في الصور بمكياج خفيف، وذلك لتعزيز فكرة الجمال الطبيعي .
ويوضح هوبر أن معايير الجمال كانت متأصلة في العقل الواعي،  كما كانت احدي عارضاته علي وشك التخلي عن الأمر في اللحظة الاخيرة،  ولكنها اقتنعت في النهاية أن لها الحق في الاحتفاظ بشعر جسدها.
وعلي النقيض،  يقول المصور انه لا يمانع أبدا من الزواج بامرأة ترغب بالاحتفاظ بشعر جسدها، ويقول : "عن نفسي كشخص ناضج وفنان أحب شعر الإبط، وأعتقد انه يعطي مظهرا جميلا".
وطبقا لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" فهو يري أن مشروعه نوع من الاحتجاج علي "صناعة الجمال"، ويقول : "رغم أن شعر الجسد حالة طبيعية إلا أنه صار معيبا . منذ قرن تقريبا ونحن نتعرض لعمليات غسل أدمغتنا من قبل الجمال الصناعي، والتشجيع علي إزالة شعر الجسم . لذا فإن الجمال الطبيعي يعد كنوع من الاحتجاج".
ويضيف : "من خلال عقد مقارنة بين الموضة المألوفة، ومظهر العارضات "بدون حلق شعر أجسادهن" ستثير هذه الصور بعض الأفكار والمناقشات".
وبينما كان يأمل في إثارة المناقشات حول صوره،  أضاف أنه لا يحاول فرض آراءه الشخصية علي أي أحد، فهو يحاول فقط تفتيح عقول الناس حول أصناف وأشكال جديدة من الجمال .
ويقول : "أنا لا أقول أني أريد من النساء الاحتفاظ بشعر أجسادهن،  ولكني فقط أعتقد أنه أمر محتمل، ولا أريد الناس أن ترفضه.. أريد من الناس فقط أن تفكر في معايير الجمال من جديد".


تاريخ الإضافة: 2016-10-20 تعليق: 0 عدد المشاهدات :128
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
27%
 لا أعرف
10%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات