برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

طفل يربي شعره ليتبرع به لضحايا السرطان


القاهرة : ا ك ف . الترجمة .

على الرغم من ان الجميع يظنوه فتاة وتلقي المزيد من التهكم والسخرية حتى من الكبار، الا أن شيئا لم يوقف صبي يبلغ من العمر ثماني سنوات من تربية شعره، وإعارته للطفل الذي فقد شعره من جراء السرطان.

كريستيان ماكفيلامي من ملبورن، فلوريدا بدأ بتربية الشعر بعد زيارته للمستشفى سانت جودي للاطفال عندما كان عمره ست سنوات، وبعد ذلك بعامين، وفي الصف الثاني في مدرسة أوشن بريز الابتدائية قام بقصه في 20 مايو، واهداءه للأطفال الذين يعانون تساقط الشعر بسبب السرطان، وقام بالاشتراك في الجمعية الخيرية بميشيغان التي توفر الشعر المجاني سنويا للأطفال الذين يعانون فقدان الشعر لاسباب طبية، بما في ذلك مرضى السرطان، وضحايا الحروق.

وتقول والدة الطفل لصحيقة "ديلي ميل" : "منذ عامين قام ابني بزيارة مشفي سانت جود التي غيرت حياته إلى الأبد. وقال انه لابد من البحث وايجاد وسيلة للمساعدة. وبعد عامان من تزايد شعره، قام بالتبرع به . وقد اختار ان يتبرع به لمن يعانون من فقدان الشعر وخلال هذه الفترة كان قد تحمل قدرا هائلا من الانتقادات، و حتى اعمال البلطجة".

وتضيف والدة الطفل : " قام أقرانه بوصفه بالفتاة حتى المدربين وأصدقاء العائلة أخبروه كثيرا انه ينبغي عليه قص شعره حتي وصل الأمر ببعضهم لعرض المال عليه، ولكنه لم يخضع أبدا . أنا فخورة به كما هو الحال دائما".

في الشهر الماضي، قام كريستيان بقص شعره وتقسيمه إلى أربعة أجزاء كل منها 12 بوصة، وربط كل قسم ووضعها في أكياس بلاستيكية.

وبعد ذلك أرسلها بالبريد إلى المؤسسة الخيرية التي تدعم حاليا أكثر من 335 من المتلقين الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين إلى 21عام ، وفقا لجريدة "فلوريدا اليوم"، وطوال هذه الفترة تعرض الصبي للعديد من التهكمات والسخرية من الزملاء والجيران .

ولكن في ظل هذه الانتقادات كان هناك أيضا من الناس من يشجعونه ويهتفون له بمن فيهم أولئك تأثروا بشجاعته وتعلموا من قصته . كما أشاد به الكثيرون، في الفيسبوك، ووصفوه بأنه بطل.

وتقول إحدي الممرضات : "يا لها من قصة رهيبة، لقد بكيت بجانب أمهات الأطفال المرضي عندما كانوا يقمن بقص ما تبقى من شعر الفتيات الصغيرات بعد أن فقدن معظمه من العلاج الكيماوي، إنه شيء صعب للأطفال وأولياء أمورهم. وجميع الأطفال هنا في عيادة سانت جود. ان كلمة "بطل" حقا  قليلة لوصف ما فعله".


تاريخ الإضافة: 2016-09-18 تعليق: 0 عدد المشاهدات :151
2      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
77%
 إجراء طبيعي
25%
 لا أعرف
10%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات