تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

جوجل تفطم نفسها عن الكوكيز


القاهرة : الأمير كمال فرج.

بدأت جوجل في فطام نفسها عن "ملفات تعريف الارتباط" لتتبع المستخدم والتي تسمح لعملاق الويب بتقديم إعلانات مخصصة، ولكنها أدت أيضًا إلى زيادة اختراق المدافعين عن الخصوصية.

وملفات تعريف الارتباط Cookies‏ ويعرف أيضًا بسجل التتبع أو سجل المتصفح هو قطعة نصية صغيرة يتم تخزينها على حاسوب المستخدم من قبل المتصفح، مما يسمح لمشغل الموقع بتقديم خدمات لمستخدمي الشبكة، مثل التسجيل والنقاش عبر الانترنت. تقدم الكوكيز أيضا المعلومات إلى مشغل الموقع الالكتروني حول أكثر الصفحات والخدمات استخداما.

ومعظم برامج التصفح الحديثة تتيح للمستخدمين أن يقرروا قبول ملفات الكوكيز، والإطار الزمني للاحتفاظ بها، ولكن رفض الكوكيز يجعل بعض المواقع غير صالحة للاستعمال.

ذكر تقرير نشرته محطة CNA أن "جوجل بدأت تتبرأ من "ملفات تعريف الارتباط" ، وكشفت الشهر الماضي عن نتائج الاختبارات التي تُظهر بديلاً لممارسة التتبع الطويلة ، مدعية أن ذلك يمكن أن يحسن الخصوصية عبر الإنترنت، مع استمرار تمكين المعلنين من إرسال الرسائل الاعلانية ذات الصلة".

بديل للكوكيز

كشف مدير منتج جوجل شيتنا بيندرا في كشف النقاب عن النظام المسمى  Federated Learning of Cohorts (FLoC) ، وقال أن "هذا النظام يخفي بشكل فعال بيانات الأفراد ويحافظ على خصوصية سجل الويب الخاص بالشخص على المتصفح".

وأضاف أن " النتائج تشيرإلى أنه عندما يتعلق الأمر بتكوين جماهير قائمة على الاهتمامات، يمكن أن توفر FLoC إشارة بديلة فعالة لملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية".

تخطط جوجل لبدء اختبار نهج FLoC مع المعلنين في وقت لاحق من هذا العام باستخدام متصفح كروم Chrome الخاص بها.

وأوضح بيندرا: أن "الإعلان ضروري لإبقاء الويب مفتوحًا للجميع، ولكن النظام البيئي للويب معرض للخطر إذا لم تواكب ممارسات الخصوصية التوقعات المتغيرة".

لدى جوجل الكثير من الحوافز للتغيير. تعرضت شركة الإنترنت الأمريكية العملاقة لانتقادات شديدة بسبب اختراق خصوصية المستخدم، وهي مدركة تمامًا لاتجاهات التشريعات التي تحمي حقوق بيانات الأشخاص.

أدى الخوف المتزايد من تتبع ملفات تعريف الارتباط إلى دعم تشريعات حقوق الإنترنت مثل القانون العام لحماية البيانات في أوروبا، وجعل عملاق الإنترنت يبتكر طريقة لاستهداف الإعلانات بشكل فعال دون معرفة الكثير عن أي شخص.

كابوس الخصوصية

بعض أنواع ملفات تعريف الارتباط - وهي ملفات نصية يتم تخزينها عندما يزور المستخدم موقعًا إلكترونيًا - تعتبر ملائمة لعمليات تسجيل الدخول والتصفح في المواقع التي تتم زيارتها بشكل متكرر.

أي شخص قام بسحب صفحة تسجيل عبر الإنترنت فقط لإدخال اسمه وعنوانه تلقائيًا عند الاقتضاء لديه ملفات تعريف الارتباط . لكن البعض ينظر إلى أنواع أخرى من ملفات تعريف الارتباط على أنها شائنة.

وقال بينيت سايفرز الخبير التقني في مؤسسة Electronic Frontier Foundation لوكالة فرانس برس: إن "ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية هي كابوس للخصوصية". "لست بحاجة إلى معرفة ما فعله الجميع لمجرد تقديم إعلان لهم."

ورأى أن الإعلان المستند إلى السياق يمكن أن يكون فعالاً ؛ مثال على ذلك ، كونك شخصًا يبحث عن وصفات في موقع ويب للطهي يتم عرض إعلانات لأواني الطبخ أو متاجر البقالة.

لقد تخلصت متصفحات سفاري Safari وفايرفوكس Firefox بالفعل من ملفات تعريف ارتباط الطرف الثالث ، لكنها لا تزال مستخدمة في المتصفح الأكثر شهرة في العالم كروم Chrome، واستحوذ كرو على 63% من سوق المتصفحات العالمية العام الماضي ، وفقًا لـ StatCounter.

مسؤولية تنافسية وقانونية

قال سايفرز: "هناك مسؤولية تنافسية وقانونية على جوجل لمواصلة استخدام ملفات تعريف ارتباط الطرف الثالث ، لكنهم يريدون أن يستمر نشاطهم الإعلاني في الازدهار".

يساور سايفر وآخرون مخاوف بشأن استخدام جوجل لصيغة سرية لتجميع مستخدمي الإنترنت في مجموعات ومنحهم شارات "جماعية" من الأنواع التي سيتم استخدامها لاستهداف الرسائل التسويقية دون معرفة من هم بالضبط.

وقال سايفرز "هناك احتمال أن يؤدي ذلك إلى تفاقم الكثير من مشكلات الخصوصية"، مشيرًا إلى أن النظام الجديد يمكن أن يخلق شارات "جماعية" من الأشخاص الذين قد يتم استهدافهم بشفافية قليلة.

قال سايفرز: "هناك صندوق أسود للتعلم الآلي سيأخذ في كل جزء من كل شيء قمت به حتى في متصفحك، ويقوم بارسال ملصق يقول أنك من هذا النوع من الأشخاص".

حديقة مسورة

وتوقع من المعلنين أن يستنتجوا في نهاية المطاف العلامات التي تتضمن أعمارًا أو أجناسًا أو أعراقًا معينة، وأي الأشخاص عرضة لآراء سياسية متطرفة.

يقوم المسوقون من أجل تحالف أعمال الويب المفتوح بحملة ضد خطوة جوجل الجماعية ، ويتشككون في فعاليتها، ويجادلون بأنها ستجبر المزيد من المعلنين على "حديقتها المسورة".

وقال مدير التحالف جيمس روزويل في بيان: إن "مقترحات جوجل سيئة لمالكي وسائل الإعلام المستقلة ، وسيئة لتكنولوجيا الإعلان المستقلة وسيئة للمسوقين".

تاريخ الإضافة: 2021-02-07 تعليق: 0 عدد المشاهدات :182
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
68%
 لا
22%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات