تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

هذا ما سيحتاجه ترامب لإطلاق قنبلة نووية


القاهرة : الأمير كمال فرج.

عام 2018 غرد الرئيس دونالد ترامب بأن لديه "زرًا نوويًا" لشن هجوم صاروخي، ورغم أن تغريدة ترامب هذه كانت بمثابة رد مباشر على زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ، الذي حذر وقتها من أنه لا يوجد مكان في الولايات المتحدة آمن من الصواريخ النووية لبلاده، فإن عملية إطلاق صاروخ نووي أكثر تعقيدًا مما قاله الرئيس.

وبرزت فرضية ضغط الرئيس ترامب على الزر الأحمر في الوقت الحالي، بسبب رفضه الاعتراف بفوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية 2020 ، والخوف من ردات فعل الرئيس المهزوم.

وحذر جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق في إدارة الرئيس دونالد ترامب، من أن الأخير قد يسبب "ضررا كبيرا" للأمن القومي، معربا عن مخاوفه من أنه "لن يرحل بهدوء" بعد خسارة الانتخابات الرئاسية أمام جو بايدن.

ويعتقد كثيرون أن " كرة القدم النووية nuclear football" و هي الحقيبة التي يصطحبها الرئيس في كل جولاته الداخلية والخارجية تحتوي على ملفات سرية تسمح لرئيس الولايات المتحدة اعطاء امر تنفيذ هجوم نووي عندما يكون بعيداً عن مراكز القيادة الثابتة مثل "غرفة العمليات في البيت الأبيض"

ذكر تقرير نشرته صحيفة Business Insider أن "الجنرال المتقاعد بالقوات الجوية روبرت كيلر ، القائد السابق لقيادة الفضاء للقوات الجوية الأمريكية والقيادة الاستراتيجية الأمريكية ، صرح مؤخرًا في جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بشأن سلطة الأسلحة النووية: "القوات النووية الأمريكية تعمل تحت رقابة مدنية صارمة".

وقال كيلر: "إن قدرة الرئيس على ممارسة تلك القدرة والتوجيه مضمونة من قبل الأفراد والعمليات والقدرات التي تشكل نظام القيادة والتحكم النووي". "هذا نظام يتحكم فيه البشر - لا شيء يحدث تلقائيًا." باختصار ، لا يوجد زر.

سيكون من الأصح القول إن هناك هاتفًا ، وسلسلة طويلة من المستشارين ، المدنيين والعسكريين ، تقدم كل الحقائق وجميع الخيارات المطروحة على الطاولة.

بمجرد اتخاذ قرار إطلاق صاروخ نووي، يجب على الرئيس نفسه المصادقة على أنه هو من أصدر الأمر من خلال استدعاء الضابط الكبير في البنتاغون. سيعطي هذا الضابط للرئيس "رمز التحدي" الذي يتطلب استجابة مطابقة، والتي يحملها الرئيس أو أحد مساعديه في جميع الأوقات على بطاقة مغلفة تسمى "biscuit".

بمجرد تأكيد الأمر من قبل المسؤول الأعلى رتبة ، فإنه يشق طريقه إلى أسفل في سلسلة القيادة حتى يصل إلى أولئك المسؤولين عن قلب المفاتيح وتنفيذ الإجراء.

يمكن إطلاق الصاروخ إما من البحر أو من الأرض. في كلتا الحالتين ، يحتاج العديد من الأشخاص للمصادقة على الأمر حتى بعد نزوله من البنتاغون.

قررت بلومبرج أن العملية قد تستغرق من خمس إلى 15 دقيقة بعد أمر الرئيس. حتى "كرة القدم النووية nuclear football" الشهيرة التي في متناول الرئيس في جميع الأوقات لا تحتوي على زر.

بدلاً من ذلك ، يحتوي على كتب بها خيارات للتنفيذ، ومواقع سرية لإيواء الرئيس ، وتعليمات ، وأكواد ، وربما نوعًا من أجهزة الاتصال.

على الرغم من أن الرئيس لديه سلطة إطلاق أسلحة نووية، إلا أن الضغط على زر على مكتبه لن يرسل صواريخ باليستية عابرة للقارات نحو الأهداف.

وقال كيلر "عملية القرار النووي تشمل التقييم والمراجعة والتشاور بين الرئيس وكبار القادة المدنيين والعسكريين، يليها نقل وتنفيذ أي قرار رئاسي من قبل القوات نفسها". وأضاف أن "جميع الأنشطة المتعلقة بالأسلحة النووية بطبقات من الضمانات والاختبارات والمراجعات".

تاريخ الإضافة: 2020-11-16 تعليق: 0 عدد المشاهدات :489
2      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
69%
 لا
21%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات