برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

٤ آلاف عامل يموتون في قطر قبل كأس العالم


القاهرة: ا ك ف . الترجمة.
كشف تحقيق أجريته صحيفة "الديلي ميرور" عن استضافة قطر لمباريات كأس العالم 2022 عن حقائق مروعة، حيث يتم استغلال العمال المهاجرين ممن أجبروا علي العيش في ظروف صعبة.
وأكدت الصحيفة أن قطر متهمة بقتل 1200 عامل، حيث أجبروا علي العمل حتي الموت أثناء بناء منشآت وصلت تكلفتها الي 39 بليون جنيه استرليني لاستضافة كأس العالم 2022 .
وأسفر التحقيق الذي أجرته "ميرور" في الدولة الغنية بالنفط انها استغلت العمال المهاجرين، وأجبرتهم علي العمل في ظروف قاسية، حيث كانوا يشربون الماء المالح، ويتقاضون 57 قرشا فقط في الساعة .
ويرى نشطاء أن عدد القتلي قد يصل الي 4000 ضحية قبل انطلاق النهائيات،  يقول أحد العمال : “يعاملوننا كأننا عبيد وأرواحنا رخيصة“.
وتواجه الفيفا ضغوطا متجددة لإظهار الكارت الأحمر في وجه قطر، وخاصة بعد هذا العدد الضخم من الوفيات، والاستغلال الدنيء لعمال البناء في المنطقة .
وحذر فريق قادة النقابات العمالية، وأعضاء البرلمان البريطاني من إقامة بطولة كأس العالم 2022 علي “ دماء وبؤس جيش من العبيد وعمال السخرة”، وجاء ذلك بعد رحلة تقصي حقائق قامت بها إلى الدوحة.
وفي مهمة نظمتها مؤسسة جينيفا لأعمال البناء والنجارة،  وهي عبارة عن اتحاد عالمي لنقابات البناء والتعمير، استمعت الي أدلة علي سوء المعاملة علي النطاق الصناعي ككل . وعند التسلل الي معسكرات العمال البائسة في الظلام اكتشفت الواقع المذري العاملين الخائفين ممن لجئوا الي قطر بوعود كاذبة برواتب عالية، ولكنهم لم يجدوا إلا الاضطهاد .
ويقول نجار من نيبال، والذي يتقاضي 95 قرشا في الساعة فقط، " انهم يعاملوننا مثل العبيد، لا يعتبروننا أناس مثلهم، وأرواحنا رخيصة في نظرهم، وبمجرد وصولنا يأخذون جواز السفر، فلا يمكننا العودة الي بلادنا . نحن محتجزون هنا “
وتعد قطر أكبر مستودع للغاز الطبيعي في العالم،  وتقوم الآن ببناء مباني تبلغ تكلفتها 39 بليون جنيه استرليني من أجل استعدادها لاستضافة كأس العالم.
ولكن هناك عوائق جمة أمام تنفيذ هذا الأمر، منها اتهام النظام القطري بالفساد، وخوف اللاعبين من درجة الحرارة التي تبلغ 50 درجة سيليزيوس في الصيف،  مما أدي الي مباحثات لتأجيل كأس العالم الي فصل الشتاء، ولكن عندما قام أحد مسؤولي الفيفا بالتلميح للأمر أنكر الكيان الكروي ذلك بسرعة .
وبالنسبة للعمال المهاجرين , فان هذه الحرارة الحارقة هي احدي المعارك التي يخوضوها يوما بعد يوم , ويتم تجاهل توسلاتهم للحصول علي فترة راحة بعد الظهيرة .
كما كشف تحقيق "ميرور" غياب شروط الأمان لهؤلاء العمال المساكين، مما يؤدي الي ارتفاع نسبة الوفيات بينهم . حيث يتقاضي العمال الهنود والنيباليين حوالي 57 قرشا في الساعة،  وفي بعض الأحيان تتأخر هذه الرواتب الضئيلة، فلا يحصل العمال علي أجور لعدة شهور . كما يتعرضون للأذي الجسدي، ويقوم الممولون بمصادرة جوازات سفرهم .
وفي أحد المعسكرات بجنوب الدوحة، رأي محرر "الديلي ميرور" تسعة عمال محشورين في غرفة صغيرة تمتليء بالحشرات، وعلي بعد أميال قليلة رأي نخبة من القطريين الأغني علي مستوي العالم يخرجون من مطعم جوردون رامسي بسياراتهم الفارهة ماركات فيراري، ورولزرويس .
وعلي بعد 35 ميل شمال الدوحة يقع معسكر الخور للعمالة، وقال أحدهم - وطلب عدم ذكر اسمه - لـ "الديلي ميرور"  انه يتم شحنهم في حافلات لمده ساعتين حتي يصلوا لمكان العمل يوميا .
وفيما يعرف بمعسكر الصين،  قال المهاجرون انهم يستخدمون مراحيض عمومية قذرة، ويضطرون لشرب المياة المالحة.
وصرح السكرتير العام لاتحاد نقابات البناء ببريطانيا  ستيف مارفي ،  انه يبكي من قلبه لرؤية هؤلاء العمال،  وقال : “لن أنسي أبدا ما رأيته في معسكرات العمالة هناك “ .
ويضيف إن "جمعيات الرفق بالحيوان ستهاجمكم ان أحتفظتم بالكلاب في مثل هذه الظروف التي تجبرون العمال علي التعامل معها وتحملها،  فهم يعيشون في ظروف مزرية، ومعرضون للقتل،  أو الاصابة في العمل، ولن تستمر هذه المذبحة،  ولابد من تحسين الأوضاع، والسماح لهم بتكوين التجمعات .”
وفي ظل النظام الاقطاعي الظالم المسمي بـ "الكفالة" يعاني 1.2 مليون عامل مهاجر في قطر،  هذا العدد الرهيب غير قادر علي ترك وظائفهم بدون أذن من أرباب العمل، ويتم حظر النقابات والقوانين يضرب بها عرض الحائط .
عندما بدأ العمل لبناء 12 ستاد لاستضافة كأس العالم , تم نقل حوالي 500 ألف الي مليون عامل لهذه المناطق .
وقال محرر "الديلي ميرور" إن "الشعب القطري يعاني حساسية ضد الانتقادات الدولية , وفي خلال اجتماع مع الاتحاد الدولي قام رئيس اللجنة القطرية المشرفة علي استضافة البطولة بتجاهل هذا النقد . وقد قيل لي ان حسن عبد الله الذوادي , وهو السكرتير العام للجنة العليا للتشريعات قد قال : “ لا نريد أن يعتقد الناس اننا شعب شرير، لأننا لسنا كذلك، "نشأ الذويدي في سكونثورب وتلقي تعليمه في جامعة شيفيلد , وقد رفض طلبات العمال المهاجرين للانضمام الي التقابات" .
وقام رئيس النقابات نيل فيرنون بزيارة الي معسكر إيواء يضم 105 عاملا مهاجرا يعملون بستاد "الوكرة"، حيث يحتوي المعسكر علي غرفة لكل عاملين كما يضم كافيتريا , وقال عنه : “ لا يختلف كثيرا عن معسكرات العمال المزرية التي زرتها من قبل .”
وفي البداية، حاولت الفيفا أن تخلي مسؤليتها عما يحدث في قطر، ولكن مع نشر تقارير عن الوضع المآساوي هناك، ازداد غضب رئيسها سيب بلاتر . وخلال الشهر القادم سيقوم بإرسال المحامي الدكتور ثيو زوانزيجر الي الدوحة،  وتوترت أخبار عن احتمال قيام المنظمة الدولية بنقل أن بطولة كأس العالم 2022  إلى بلد آخر .
كما سيقوم اثنان من نواب حزب العمال بالحديث عن سوء المعاملة واثارة هذه القضية في البرلمان،  وقد صرح كريس وليامسون - نائب شمال ديربي وعامل بناء سابق - “كنت مستاء جدا مما رأيت هناك، ويقع علي الفيفا واجب أخلاقي للضغط علي السلطات القطرية لأنهاء هذا الاستغلال “ .
وأضاف النائب ستيفين هيبورن : “ كيف يمكننا الاستمتاع بمشاهدة مباراة عندما نعلم كم التعذيب، والدماء، والبؤس الذي عاناها جيش من العبيد يعملون بالسخرة ؟ “
من جانب آخر، كذب ملحق العمالة النيبالية بالدوحة مزاعم السلطات القطرية التي حاولت التقليل من عدد الوفيات في صفوف العمالة النيبالية في الدوحة.
ويقول اندرا ديف بانديق , والذي تقوم دولته الفقيرة بتوفير أعداد كبيرة من العمالة ، "العام السابق شهد وفاة 195 عامل نيبالي لقوا حتفهم في دول الخليج، ووفاة ما يقرب من 400 خلال العامين السابقين، من بينهم كانت هناك عشرات من عمليات الانتحار،  و 22 حالة وفاة أثناء العمل، و 38 حالة وفاة في حوادث الطرق، اما الباقي وهم 123 حالة وفاة كانت نتيجة لأزمات قلبية، وهو أمر مستغرب، خاصة وأنهم من الشباب .
وأضاف " لا يوجد تشريح ، واذا حكمت اللجنة المختصة ان العامل توفي لسبب طبيعي، فلن يكون هناك أي تعويض مادي،  فهم يعملون حتي الموت بكل ما في الكلمة من معني، ويتركون عائلاتهم مفلسين" .
تاريخ الإضافة: 2014-09-29 تعليق: 0 عدد المشاهدات :192
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات