تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

حظر صورة تظهر الإستراليين الأصليين في السلاسل


القاهرة : الأمير كمال فرج.

حظر فيسبوك في بعض الحالات المستخدمين الذين حاولوا مشاركة مقال لصحيفة الغارديان يتضمن صورة لرجال من السكان الأصليين مقيدين في السلاسل.

ذكر تقرير نشرته صحيفة Guardian البريطانية، أن " صحيفة الجارديان أستراليا ذكرت السبت الماضي أن فيسبوك اعتذر عن منع مستخدم أسترالي من مشاركة صورة من تسعينيات القرن التاسع عشر تتضمن رجالا من السكان الأصليين في السلاسل".

المنشور جاء في سياق حديث لرئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون ، إدعى فيه أنه لم تكن هناك عبودية في أستراليا ، قبل أن يتراجع عن هذه التعليقات بعد يوم واحد.

تمت إزالة المنشور بواسطة فيسبوك، وتم تقييد حساب الرجل ، مع ادعاء فيسبوك أن الصورة تحتوي على عُري وانتهاك معايير مجتمع موقع التواصل الاجتماعي.

تمت استعادة المشاركة بعد أن سألت الجارديان أستراليا فيسبوك ما إذا كانت الصورة قد تم الإبلاغ عنها عن طريق الخطأ. اعتذر فيسبوك للمستخدم في وقت متأخر يوم الجمعة وأعاد المنشور.

وقالت متحدثة باسم فيسبوك إن النظام الآلي أزال الصورة عن طريق الخطأ، قالت: "نعتذر عن هذا الخطأ".

ومع ذلك ، أفاد العشرات من قراء الجارديان منذ ذلك الحين أنهم عندما حاولوا نشر رابط إلى المقالة على ملفاتهم الشخصية ، تلقوا رسالة مفادها أن المنشور ينتهك نفس معايير المجتمع.

الرجل الذي نشر الصورة لأول مرة في ملفه الشخصي كان من بين أولئك غير القادرين على مشاركة المقالة الإخبارية، وتم منع العديد من القراء من النشر على فيسبوك لمدة تصل إلى 30 يومًا لمحاولة مشاركة المقالة.

قال أحد المستخدمين "حاولت للتو نشر هذه المقالة ، ولكن فيسبوك حظر المنشور على الفور ، ولم يعطني فرصة لتقديم استئناف أو اعتراض ، وأغلقت القضية ووضع حسابي على الاستخدام المقيد لمدة 24 ساعة".

بعد مزيد من الاستفسارات من الجارديان أستراليا، يبدو أن فيسبوك سيسمح بنشر المقالة بعد ظهر يوم الاثنين.

يسمح فيسبوك عادةً للمستخدمين بطلب مراجعة أي عمليات إزالة. بين يناير ومارس ، استعادت 613000 قطعة من المحتوى بعد 2.1 مليون طلب للمراجعة.

ومع ذلك ، أفاد المستخدمون أنه تم إخبارهم بأن الحظر على الصورة التاريخية قد لا تتم مراجعته لأنه "لدينا عدد أقل من المراجعين في الوقت الحالي بسبب تفشي الفيروس التاجي (Covid-19) ، ونحن نحاول إعطاء الأولوية لمراجعة المحتوى صاحب أكثر احتمال للضرر ".

أشار العديد من الأشخاص إلى تفاوت مواقف فيسبوك في مراقبة المحتوى الذي يعتقد أنه يحتوي على عُري، وتردده في اتخاذ إجراءات ضد المنشورات المثيرة لدونالد ترامب.

وقال الصحفي والناشط كوري دكتوروف على تويتر إن "الحادث أظهر أن فيسبوك لا يمكنه الاعتدال على نطاق واسع ، وأن الحياد الآلي لم يتم توزيعه بالتساوي ، مع احتمال أن تخضع بعض مناقشات بعض الأقليات للرقابة أكثر من غيرها".

وأضاف أن "بعض الأقليات غير المحببة (العاملات في الجنس ، والأشخاص اللطفاء ، والأشخاص الملونون) أكثر عرضة للرقابة على مناقشاتهم".

جادل دكتوروف بأنه لا ينبغي إعطاء فيسبوك مهام إضافية في مراقبة المحتوى ، وحول منشورات ترامب على تويتر وفيسبوك، طالب البعض في الأسابيع الأخيرة بمنح المجتمعات السلطة لوضع المعايير الاجتماعية وتطبيقها".

وقال دكتوروف  "لأن مشكلة فيسبوك ليست فقط في أن الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج غير مناسب لاتخاذ قرارات بشأن الحياة الاجتماعية والخطاب السياسي لـ 2.6 مليار شخص ... إنه لا أحد قادر على القيام بهذه المهمة. هذه الوظيفة لا يجب أن توجد".

 

 


تاريخ الإضافة: 2020-06-16 تعليق: 0 عدد المشاهدات :306
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
69%
 لا
22%
 لا أعرف
13%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات