تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

يوم الدورة الشهرية 2020 : إلغاء الوصمة الاجتماعية


القاهرة : الأمير كمال فرج.

كل يوم 300 مليون إمرأة في جميع أنحاء العالم تمر بالحيض، والقدرة على الوصول إلى المنتجات الصحية وأماكن آمنة وصحية لاستخدامها والحق في إدارة فتراتهن دون خجل أمر ضروري، لكن بالنسبة للعديد من الناس حول العالم ، هذه ليست الحقيقة.

ذكر تقرير نشرته صحيفة The Independent البريطانية إن "الوصمات الاجتماعية والمحرمات المحيطة بالحيض غالبًا ما تمنع النساء اللائي يحضن من حضور العمل والمدرسة ، وحتى عندما يحضرن ، فإن عدم الوصول إلى منتجات النظافة الشهرية ، والبنية التحتية للصرف الصحي، وتعليم نظافة الدورة الشهرية يمكن أن يمنعهن من الوصول إلى كامل إمكاناتهن".

لهذا السبب ، أطلقت WASH United ، وهي مجموعة تربوية وتعليمية ألمانية غير ربحية تركز على نظافة الدورة الشهرية وحقوق الإنسان ، يوم النظافة الشهرية - وهو يوم مخصص لكسر الصمت حول فترة الحيض.

إليك كل ما تحتاج لمعرفته حول يوم النظافة الشهرية ، من وقت حدوثه إلى كيفية المشاركة.

1ـ ما هو يوم نظافة الحيض؟

يوم نظافة الدورة الشهرية (MH Day) هو منصة عالمية للدعوة تجمع أصوات وأفعال المنظمات غير الربحية ، والوكالات الحكومية ، والأفراد ، والقطاع الخاص ووسائل الإعلام لتعزيز الإدارة الجيدة لنظافة الدورة الشهرية (MHM) للجميع.

بشكل أكثر تحديدًا ، يهدف اليوم إلى رفع الوعي وتغيير الأعراف الاجتماعية السلبية حول الحيض وخلق عالم يتم فيه تمكين الجميع من إدارة الحيض بأمان وصحة وثقة ودون خجل.

2ـ  متى هو؟

يقام يوم نظافة الدورة الشهرية كل عام في 28 مايو. اختار المنظمون هذا التاريخ لأن متوسط ​​مدة الدورة الشهرية هو 28 يومًا ، وفي المتوسط ​​، يتم الحيض من النساء والفتيات لمدة خمسة أيام في الشهر. وبالتالي تم تحديد يوم 28-5 ، أو 28 مايو ليكون يوم نظافة الدورة الشهرية.

بشكل أكثر تحديدًا ، يهدف اليوم إلى رفع الوعي وتغيير الأعراف الاجتماعية السلبية حول الحيض وخلق عالم يتم فيه تمكين الجميع من إدارة الحيض بأمان وصحة وثقة ودون خجل.

3ـ ماهي أهداف هذا اليوم ؟

يهدف الموضوع إلى تسليط الضوء على الكيفية التي يؤدي بها الوباء الحالي إلى زيادة تفاقم التحديات المتعلقة بالحيض التي يواجهها العديد من البالغين والمراهقين حول العالم.

تقول منظمة MH Day " يتم إغلاق المدارس والمراكز المجتمعية وغيرها من الأماكن حيث يمكن للنساء والفتيات الوصول إلى المعلومات الهامة حول الحيض في العديد من البلدان ، في حين يتم أيضًا تقليل الخدمات الصحية الروتينية".

وتضيف أن الإغلاق كثف أيضًا من تأثير المحرمات والوصم على مستوى الأسرة، ويمكن أن يزيد من صعوبة إدارة الحيض دون خجل أو انزعاج.

وبالمثل ، فقد تم تعليق العديد من برامج الإمداد المدعومة مثل التوزيع المجاني لمنتجات الحيض في المدارس.

4ـ كيف يمكنك المشاركة؟

عادة ، يتم تنظيم مئات الأحداث والأنشطة من قبل MH Day وشركائها للاحتفال بالحدث ، بدءًا من الجلسات التعليمية في المدارس ، والتجمعات المجتمعية والحفلات الموسيقية لزيادة الوعي.

ومع ذلك ، بسبب أزمة الفيروسات التاجية ، يتم نقل الأحداث عبر الإنترنت، ويتم حث الناس على دعم القضية بطرق أخرى ، بما في ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي. علامات التصنيف التي يمكنك استخدامها تتضمن # MHDAY2020 #ItsTimeForAction و #PeriodsInPandemics.

وتوصلت الرابطة العالمية للمرشدات وفتيات الكشافة (WAGGGS) إلى عدد من الطرق التي يمكن للناس المشاركة فيها هذا العام ، مثل "تحدي سوار الحيض" الذي يشجع أي شخص على صنع سوار يتضمن اللون الأحمر لترمز الدورة الشهرية، ومشاركة صورهن على وسائل التواصل الاجتماعي.

تاريخ الإضافة: 2020-05-27 تعليق: 0 عدد المشاهدات :168
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
69%
 لا
21%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات