تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

لؤي عبدون صوت يعيد زمن الغناء الجميل


الإسكندرية: الأمير كمال فرج.

على ضفاف الإسكندرية، وعلى خطى مجدد الموسيقى العربية سيد درويش، يحتضن صغير السن لؤى عبدون (15 عاما) عوده، يعزف ويغني فيجدد الأمل في عودة الزمن الجميل، الذي شكلت فيه الأغنية وجدان الأمم والشعوب، بعد عقود الزمن العجاف الذي سيطر فيه الزعيق على الساحة.

لؤي بصوته وإمكاناته الفنية في الغناء والأداء والعزف والتلحين يبشر لنا بفصل جديد من تاريخ الغناء، بما يقدمه من كلمة جميلة، ولحن راقي ، وصوت معجون بالمصرية والطيبة والجمال، يوصل المتلقى إلى مرحلة غابت كثيرا وهي "السلطنة" .

لؤي أصغر ملحن عربى، وأصغر عازف عود، وأصغر سفير للنوايا الحسنة والنماء الانسانى، كانت البداية عندما سمعه المايسترو سليم سحاب وقدمه كأصغر سوليست بدار الأوبرا المصرية، وأوبرا جامعة مصر، شارك الغناء والتمثيل عدد من النجوم مثل هانى شاكر، وديانا حداد، وتامر حسنى، وحمادة هلال.

قدم لؤي العديد من المسرحيات الاستعراضية، أبرزها مسرحية "سيبونى أغنى" للكاتب والمنتج أحمد الابيارى، والتى شارك بها بالغناء والالحان والتمثيل بصحبة الفنان سمير غانم والراحلين طلعت زكريا وشعبان عبد الرحيم.

 حصل على المركز الأول فى العديد من المسابقات الفنية فى الغناء والالحان، وتم تكريمه بدار الأوبرا المصرية لفوزه بالمركز الأول فى مهرجان الموسيقى العربية 25، وعن تميزه بدار الاوبرا المصرية، وفي مهرجان الموسيقى العربية 28.

شارك لؤى في حفلات قومية أمام رئيس الجمهورية فى أعياد أكتوبر بمسرح الجلاء وأعياد الشرطة المصرية بوزارة الداخلية، وإحدى الندوات التثقيفية الدورية .

الحفاظ على الهوية الفنية

 قال لؤى أن "فنوننا الموسيقية جزء من تراثنا القومى العربى الذى أمتع العديد من شعوب الأمة العربية، ويجب الحفاظ عليه وإضافة منتج جيد جديد يليق به وبالجمهور العربى يضاف فيما بعد لتراثنا العربى الجميل".

وأضاف إن "كل إضافة محترمة وجيدة من فنوننا الموسيقية والغنائية لهى محاولة للحفاظ على هويتنا الفنية الأصيلة وثبوتها عند المتلقى بما يليق به ويليق بهويتنا العربية، لكى لا يترحم الكثيرون كما نرى على زمن الفن الجميل".

تغير المناخ الفنى

يرى لؤى أن "هناك عدة أسباب تسببت فى تغير المناخ الفنى بين الأمس والبارحة، منها غياب الجهات المنتجة ومؤسسات الدولة عن متابعة وتبنى الكوادر الجيدة التى تثبت وجودها على الساحة منذ ظهورها وبدايتها، حتى لا تضطر إلى مسايرة سوق الكسب التجارى الفنى لتحقيق ذاتها والبحث عن الشهرة  .

الفن والذكاء والوعي

يقول لؤى أن "الفن والذكاء هبتان من الله يهبها لمن يشاء،  يتبقى الوعى فى إدارة الوقت للتوافق بين الفن والتحصيل الدراسى، وهذا مانسعى إليه، ونحاول جاهدين بتوفيق من الله أن نحققه".

السوشيال ميديا

عن السوشيال ميديا والإعلام الاليكترونى، يقول لؤي "أنها أصبحت من وسائل الإعلام المؤثرة فى الانتشار، ولكن يبقى أيضا المنتج والمصنف الفنى الجيد الذى يفرض بقائه وانتشاره ووصوله إلى المشاهد والمتلقى الذى يعى ويميز جيدا مايشاهده وما يسمعه، وذلك أيضا ماأسعى جاهدا إلى تحقيقه".

والرسالة التى يتمنى لؤي أن تصل إلى الفنانين الشباب هى . الدراسة والتنمية والتقدم و الإصرار والمثابرة ، والإنتاج الجيد ، وكما يقول "هذا سر النجاحات وسر البقاء".

أنا والعود

تحدث لؤي عن علاقته بآلة العود ، وقال "تعلمت واحترفت العزف على آلة العود فى سن صغيرة بالدراسة لعلوم المقامات والأنغام الموسيقية، مما أهلنى إلى صياغة العديد من الألحان المتنوعة، والحمد لله تخطيت للآن أكثر من 60 لحنا متنوعا مابين وطنى ودينى ووصفى وعاطفى، وقدمت منه العديد للفضائيات العربية"

عائلة فنية

لؤي وليد عائلة فنية ، فوالده هو الدكتور أحمد عبدون الأستاذ في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في الإسكندرية، والفنان القدير الذي فضل العمل الأكاديمي على الفن، فهل الفن يورث؟.

 يجيب لؤي ويقول "حقيقى أن الجينات قد يكون لها تأثيرا كبيرا على الفنان، فوالدى الدكتور أحمد  عبدون لولا انصرافه عن الحياة الفنية وانشغاله الزائد بحياته العملية فيما مضى لكان من أشهر فنانى الوطن العربى فى الموسيقى والألحان، لقد قدم أحمد عبدون الفنان بصوته العديد من الالحان والصور الغنائية وأغانى المسلسلات والبرامج الغنائية  للإذاعة والتليفزيون بالاسكندرية، وصوته يؤهله لذلك، فهو من اجمل وأقوى واحن الأصوات.. التى سمعتها فى حياتى".

 

 

 

 

 

 

  

تاريخ الإضافة: 2020-05-27 تعليق: 0 عدد المشاهدات :460
2      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
69%
 لا
22%
 لا أعرف
13%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات