تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

إعادة فتح المدارس .. التعليم بعد COVID-19


القاهرة : الأمير كمال فرج.

فيما تستعد المدارس البريطانية للفتح في الأول من يونيو، أكد أحد المستشارين العلميين للحكومة البريطانية أن مخاوف الآباء بشأن إعادة فتح المدارس في غير محلها، مؤكدا أن المدارس آمنة ومجهزة للفتح.

ذكر تقرير نشرته صحيفة The Sun أن "الخبيرة في علم النفس التربوي والمستشارة للحكومة البريطانية الدكتورة جافين مورغان قالت إن العائلات لا تحتاج إلى القلق من إعادة فتح المدارس بعد فترة إغلاق بسبب
COVID-19، لكنها اعترفت بأنه لا يزال هناك الكثير مما يجب القيام به لإقناع الأمور العامة بأنها على ما يرام".

قالت الدكتورة مورغان أن "رسائل الحكومة كانت ناجحة للغاية وقللت من خوف الناس. لقد كانت حملة الحكومة ناجحة للغاية"، وأضاف إن "الناس خائفون، وهذا في غير محله لأن المدارس أماكن آمنة".

وأوضحت إن "هناك الكثير من المدارس التي تنتظر هذا الأمر بالفتح، وقد وضعت بالفعل إجراءات للابتعاد الاجتماعي، وهي آمنة ومجهزة للفتح".

وأضافت الدكتورة مورغان: "كان يجب أن نبدأ التفكير والتخطيط للعودة إلى المدرسة منذ لحظة إغلاقها ، في شهر مارس"، "كان ينبغي على الحكومة أن تعامل الناس مثل البالغين ، ولا تعتقد أنهم سيخافون من البيانات."

أصر بوريس جونسون على رغبته في إعادة فتح المدارس التمهيدية للتلاميذ، من السنة الأولى إلى السنة السادسة الشهر المقبل.

هذا الصباح ، ادعى السير مايكل ويلشو ، الرئيس السابق لـ Ofsted ، مكتب معايير التعليم وخدمات ومهارات الأطفال وهو قسم غير وزاري في حكومة المملكة المتحدة يقدم تقاريره إلى البرلمان، أن إغلاق المدارس يخاطر بخلق "جيل ضائع من الشباب".

وقال
ويلشو لشبكة سكاي نيوز: "نعم ، يجب عليهم إعادة فتح المدارس، فدول أخرى في أوروبا وخارجها فتحت المدارس ، وكذلك يجب علينا".

وأوضح ويلشو  إن "الأمر الحاسم هو أن يشعر الآباء والعائلات بالثقة في إرسال أطفالهم إلى المدرسة بأمان ، فهذه هي المشكلة الكبرى".

يقول "لا بأس في فتح المدارس ولكن إذا افتقر الآباء إلى هذه الثقة ، فلن يقوموا بإرسال أبنائهم ، ولكن أمام الحكومة شهرين أو ثلاثة أشهر لإعداد أولياء الأمور للافتتاح في 1 يونيو".

وأضاف السير مايكل: "ما هو واضح تمامًا هو أن الكثير من الشباب فقدوا قدرًا كبيرًا من الوقت أثناء حدوث هذا الإغلاق".

هذا الأسبوع حذر تقرير صادر عن كبار علماء الحكومة من أن الإغلاق تسبب في "صدمة" للأطفال وسيؤثر على فرص العمل لبقية حياتهم.

نشر داونينج ستريت النتائج التي أصدرتها SAGE وهي شركة برمجيات بريطانية متعددة الجنسيات في خطوة لطمأنة الآباء والمعلمين القلقين بشأن خطتها لإعادة فتح المدارس في 1 يونيو.

تم نشر النتائج - التي أكدت أيضًا أن خطر إصابة الأطفال بالفيروس التاجي "أقل بكثير" من البالغين - بينما نقابات ومجالس تدريس متشددة على استعداد لتحدي الحكومة ورفض العودة.

تخطط حفنة من المجالس فقط لإعادة فتح المدارس في 1 يونيو ، تاركة الآباء في جميع أنحاء البلاد في غموض فيما يتعلق بتعليم أطفالهم.

القرار النهائي بشأن ما إذا كان سيتم فتح الفصول الدراسية أم لا سيقع على عاتق مديري المدارس ونقابات التدريس.

الآن تحذر وثائق جديدة من أن الأطفال سوف يتأثرون إلى الأبد بفقدان الدروس ، والأكثر تضرراً هم الأشد ضعفاً.

عن تأثير إغلاق المدارس ، يقول التقرير: "لقد واجهت مجموعة من الأطفال صدمة بسبب توقف التعليم، والتي ستستمر وتؤثر على نتائج تعليمهم وعملهم لبقية حياتهم". وبالمثل ، قد يؤدي الإغلاق الحالي إلى زيادة في تجارب الطفولة السلبية.

كما يحذر التقرير من أن ذلك قد يشمل العنف المنزلي، وضعف الصحة العقلية للوالدين وإهمال الأطفال وإساءة معاملتهم.

تاريخ الإضافة: 2020-05-24 تعليق: 0 عدد المشاهدات :722
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
69%
 لا
22%
 لا أعرف
13%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات