تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

4305 متقدمين للدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء


 دبي :  وام .

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء عن مؤشرات التسجيل في الدفعة الثانية من برنامج "الإمارات لرواد للفضاء" والتي أظهرت إقبالا متزايدا في أعداد مواطني دولة الإمارات الراغبين في الالتحاق بالبرنامج سواء من الرجال أو النساء حيث وصلت أعداد المتقدمين للدفعة الثانية إلى 4,305 متقدمين بارتفاع نسبته 7% مقارنة بالأعداد التي تقدمت ضمن الدفعة الأولى للبرنامج، فيما أغلق باب التسجيل لهذه الدفعة في الأول من مايو الجاري.

وفي إطار مساعي تحقيق الريادة في قطاع الفضاء، تستهدف الدفعة الثانية اختيار رائدي فضاء إماراتيين للمشاركة في الرحلات العلمية المستقبلية المأهولة إلى الفضاء، وذلك للانضمام إلى الرائدين هزاع المنصوري، وسلطان النيادي من أجل تعزيز طموح المهمة الإماراتية الهادفة لاستكشاف الفضاء وبما يخدم استراتيجية "مركز محمد بن راشد للفضاء" المبنية على تحقيق رؤية القيادة الرشيدة لمجال الفضاء والوصول بدولة الإمارات إلى مراكز متقدمة في هذا القطاع واستدامة برنامجه الوطني.

وعلى مدار عامين، انصب اهتمام فريق عمل البرنامج على تطوير فريق وطني من رواد الفضاء يحقق تطلعات الدولة في الاستكشافات العلمية، والمشاركة في رحلات الاستكشاف المأهولة عبر إعداد وتدريب رواد فضاء إماراتيين وإرسالهم للفضاء حيث يتبني مركز محمد بن راشد للفضاء استراتيجية شاملة تسهم في تشكيل ملامح النهج التقدمي لقطاع الفضاء في الدولة من خلال إطلاق مثل هذه المشاريع.

كما يحمل "برنامج الإمارات لرواد الفضاء" أهدافا وطموحات كبيرة كمنصة استراتيجية لاستكشاف الفضاء على مستوى الدولة، حيث يشكل رواد الفضاء الجدد إضافة مهمة لبرنامج الدولة لاستكشاف الفضاء وترسيخ مكانتها على المستوى الدولي من خلال المساهمة في الأبحاث العلمية التي ستساعد البشرية في الإجابة على العديد من التساؤلات والإشكاليات العلمية.

ويبرز دور المركز أيضا في توثيق صلاته بالكيانات الدولية المتخصصة من خلال التركيز على إقامة تحالفات دولية ومد جسور التعاون المشترك بينه وبين قادة المنظمات والوكالات الفضائية العالمية.

تنوع ملحوظ

بلغت نسبة المتقدمين من النساء إلى الدفعة الثانية من برنامج "الإمارات لرواد للفضاء" 33% من إجمالي المتقدمين لهذه الدفعة، وسجل متوسط أعمار المتقدمين 28 عاما، حيث بلغ أصغرهم 11 عاما، وأكبرهم سنا في عمر الـ 60 عاما.

وأظهرت الدرجات العلمية تنوعا ملحوظا أيضا يبرز فيها الكفاءات العلمية للمتقدمين حيث بلغ عدد المتقدمين من الحاصلين على شهادة الدكتوراة 130 إماراتيا بنسبة 3% من المتقدمين، والحاصلين على درجة الماجستير 16%، بينما بلغت فئة الحاصلين على درجة البكالوريوس 48%، وأفرزت بيانات المتقدمين خلفيات علمية متنوعة شملت الهندسة والطب والعلوم وإدارة الأعمال بنسب 25%، و2%، و10%، و11% على التوالي.

وعلى مستوى الجامعات استحوذت الجامعات المحلية داخل الإمارات على النصيب الأكبر من المتقدمين في الدفعة الثانية، حيث وصلت نسبة المتقدمين منها إلى 93%، وفي الصدارة جامعة خليفة، وجامعة زايد، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، بينما لم تتخط نسبة المتقدمين من الجامعات العالمية نسبة الـ 7%.

حظى القطاع شبه الحكومي بنسبة كبيرة بلغت 40% من المتقدمين والقطاع الحكومي 30%، والقطاع الخاص 9%، أما المتقدمون من القطاع العسكري فبلغت نسبتهم 21%.. وأظهرت القائمة الخلفيات المهنية المتنوعة للمتقدمين حيث تصدرت فيها أربع جهات هي القوات المسلحة وشرطة أبوظبي، وطيران الاتحاد، وطيران الإمارات.

الريادة في قطاع الفضاء

قال يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: "تبدأ الإمارات اليوم رحلة جديدة في مسيرتها نحو الريادة في قطاع الفضاء وعلومه واكتشافاته، وما يدخره برنامج "الإمارات لرواد الفضاء" من أهداف وطموحات تسهم في هذه الريادة وترتقي بالإمارات عاليا الى مصاف الدول المتقدمة في قطاع الفضاء، أسوة بباقي المجالات التي وصلت فيها الدولة بالفعل إلى مستويات تنافسية متقدمة على المستوى العالمي.. أهدافنا تدعم استراتيجية ونهج دولة الإمارات لخدمة مستقبل البشرية وتأكيد الإسهام الإيجابي للإمارات في صنع غد أفضل للإنسانية.. و لطالما حازت رحلتنا في مركز محمد بن راشد للفضاء على دعم منقطع النظير من القيادة الرشيدة ما يدفعنا جميعا لبذل مزيد من الجهود للمساهمة في تمكين الدولة من تحقيق أهدافها في ملف الفضاء".

وأضاف الشيباني: "تعكس إحصائيات المتقدمين للمرحلة الثانية " من برنامج الإمارات للفضاء" رغبة أبناء الوطن المساهمة في تشكيل ملامح مستقبل قطاع الفضاء الإماراتي وبالرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها العالم اليوم، إلا أن ذلك لم يمنع أبناء الإمارات من متابعة طموحاتهم في قطاع الفضاء، بل تزايد الإقبال على التسجيل في البرنامج، ونحن على يقين بأن الدفعة الجديدة من رواد الفضاء، بجانب هزاع وسلطان، سيشكلون زخما كبيرا لطموحنا، وسيسهمون في تحقيق أهداف مركز محمد بن راشد من خلال هذه البرامج التي تلهم الأجيال الجديدة وتعرفهم بالمنافع التي ينطوي عليها مجال الفضاء والمستقبل المهني الذي يزخر به هذا القطاع للمواطنين".

أول رائد فضاء إماراتي

أكد أن مركز محمد بن راشد للفضاء ماض بقوة في تنفيذ برنامجه الطموح في مضمار استكشاف الفضاء وامتلاك زمام علومه، بما يستدعيه ذلك من تزويد قدرات قطاع الفضاء الوطني بالمزيد من رواد الفضاء المؤهلين لمواصلة العمل في مهمتنا بعد البداية الناجحة والمشرفة التي نتج عنها تخريج أول رائد فضاء إماراتي.

كان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قد وجه في أوائل ديسمبر من العام الماضي بفتح باب التسجيل أمام أبناء وبنات دولة الإمارات، للتقدم للالتحاق بالدفعة الثانية من "برنامج الإمارات لرواد الفضاء" حيث تلقى مركز محمد بن راشد للفضاء ما يقرب من 1000 طلب في الساعات الأربع الأولى من فتح التسجيل آنذاك.

تاريخ الإضافة: 2020-05-10 تعليق: 0 عدد المشاهدات :122
0      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
70%
 لا
21%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات