تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

5 نصائح للتعامل مع شريكك وأنت محجور


القاهرة : الأمير كمال فرج.

من غير المستغرب ظهور تقارير عن ارتفاع معدلات الطلاق في الصين منذ اندلاع فاشية الفيروس التاجي COVID-19، حيث يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار والتوتر إلى تفاقم انعدام الأمن وزيادة الصراع بين الأزواج. قدمت الباحثة والمعالجة العائلية Kara Fletcher  في تقرير نشره موقع theconversation ، خمس نصائح عملية وقائمة على الأدلة للأزواج عندما يكونوا عالقين في المنزل.

1. حدد مساحة خاصة :

يمكن أن تسبب مشاركة مكان ما مع شريكك لفترات طويلة الضغط والتوتر. بدون روتين مغادرة المنزل يوميا، قد تبدأ مساحتك وحريتك في الشعور بالضآلة فيسيطر عليط الضيق.

يوضح البحث أن تحديد وقت للبقاء بمفردك يمكن أن يساهم في الاسترخاء وتقليل التوتر. ضع في اعتبارك أخذ فترات منتظمة من الوقت بمفردك كل يوم ، سواء بالمشي حول الحي ، أو إغلاق باب الغرفة لتمارس عمل خاص، أو تنخرط في نشاط خاص بك فقط.

سيساعد التعبير عن الرغبة في الحصول على مساحة خاصة شريكك في معرفة كيفية دعم جهودك ، وسيشجعه ذلك هو أيضا على القيام بنفس الشيء. إذا كنت لا تعتني بنفسك، فلن يكون لديك الكثير لتقدمه لشريكك.

2. استخدم عبارات "أنا" :

عندما تحتاج إلى إخبار شريكك بما تشعر به ، حاول طرح وجهة نظرك بدلًا من اتهامه بفعل شيء خاطئ. على سبيل المثال ، تقول المرأة للزوج "أشعر بالضيق عند العثور على أطباق متسخة في الحوض. هل هناك طريقة يمكنك من خلالها مساعدتي في الحفاظ على نظافة المطبخ؟ "

 استخدم لغة "أنا" للحد من تصورات العداء والغضب. يمكن أن تساعد عبارات "أنا" شريكك على سماع وجهة نظرك بدلاً من تفسيرها على أنها هجوم وأن يصبح رده دفاعيًا.

3. أجل الخلافات :

أجل مؤقتًا مناقشة الخلافات التي لن تذهب إلى أي مكان، وحدد وقتًا لإعادة المحاولة لاحقًا. عندما تشتعل النزاعات ، يدخل العديد من الأزواج في استجابة "قتال أو هروب أو تجميد" تلقائية.

تواجه أدمغتنا الصراع كعامل تهديد، عندها يمكن تنشيط الدفاعات. عندما يحدث هذا فإننا نغلق ويصبح حل النزاع مستحيلاً. إذا لاحظت أنك أو شريكك تغضب أو تشعر بالضيق في صراع ، أطلب إيقاف المحادثة لإعطائك فرصة للتراجع والتنفس والتفكير.

بمجرد انخفاض مستويات التوتر ، يصبح التأمل والتفكير ممكنًا. حدد موعدًا متفقًا عليه للعودة إلى المناقشة عندما تكون مستيقظًا وتشعر بمزيد من الهدوء.

4. ما هو دورك؟

إذا وجدت نفسك مستمرًا في الوقوع في صراع مع شريكك ، اسأل نفسك ، ما هو الجزء الذي ألعبه في هذا الصراع؟ ، هل أزعج أو أتابع شريكي عندما أشعر بالقلق؟ أو ، هل لدي ميل للإغلاق ، أو تجنب شريكي عندما أشعر بالضغط؟

وجد المعالج والباحث المركّز عاطفيًا سو جونسون ، أن الأزواج غالبًا ما يكونون عالقين في دورات تفاعل إشكالية. يمكن أن يساعدك النظر في الدور الذي تقوم به في دورة الصراع في تجربة مواقف جديدة.

على سبيل المثال ، ماذا يحدث عندما تستجيب لقلق شريكك بالتعاطف بدلاً من الشعور بالانزعاج والابتعاد؟ ، ماذا يحدث عندما تشارك مخاوفك مع شريكك ، بدلاً من الغضب منه لعدم إخراج القمامة، أو عدم تقديم المساعدة الكافية لرعاية الأطفال؟

الأزواج القادرين على تبني مواقف جديدة في علاقتهم وتجربة طرق جديدة للاستجابة هم أكثر قدرة على مقاطعة دورات التفاعل الإشكالية.

5. الاعتراف نقطة قوة :

على الأزواج التعرف على نقاط قوة بعضهم البعض. ما هي المهارات الخاصة التي يتميز بها شريكك في الأوقات الصعبة؟ ، إذا كان شريكك هو الشخص الذي يضع جداول المدرسة في المنزل للأطفال ، أو يذهب إلى متجر البقالة أثناء عملك ، فأخبره بأنه موضع تقدير ، لتقوي عزيمته وقدرته على التعامل مع المواقف الصعبة.

لاحظ نقاط القوة التي تعجبك في شريكك . كما أظهر البحث الأخير ، توقع المزيد من التقدير لنقاط القوة من الشريك يزيد الرضا عن العلاقة ويقوي الألفة. يؤدي الاعتراف بالسمات الإيجابية لشريكك إلى خلق المزيد من المشاعر الجيدة بينكما.

في حين أن هذه النصائح ستساعدك على التخفيف من الصراع في علاقتكما ، تذكر ألا تتوقع الكمال. هذه أوقات عصيبة ، وستفقد حتمًا صبرك وتقع كثيرا في الإحباط. التعاطف مع نفسك وشريكك سيقطعان شوطًا كبيرًا بينما تتنقلان في هذه المياه المجهولة معًا.

تاريخ الإضافة: 2020-05-02 تعليق: 0 عدد المشاهدات :353
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
70%
 لا
21%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات