تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

تصاريح لإطعام الحيوانات الضالة خلال الحظر


القاهرة : الأمير كمال فرج.

يتجول ما يقدر بنحو 30 مليون من الكلاب الضالة وخمسة ملايين من الماشية الضالة في شوارع الهند الصاخبة المعتادة ، وفي فصل الصيف الحارق تخرج إلى الطريق السريع وتعرقل حركة المرور، ولكن عندما تم إغلاق المدن والقرى لمواجهة الفيروس التاجي COVID-19، تحولت العديد من المناطق الحضرية إلى مدن أشباح افتراضية ، تاركة الحيوانات لتدبر أمرها.

ذكر تقرير نشره موقع thejakartapost أن "في مدينة تشيناي الجنوبية ، قال فينود كومار - من جمعية بلو كروس الخيرية لرعاية الحيوان - إن الوضع يائس، وصرح لوكالة فرانس برس "في كثير من الحالات الكلاب .. حيثما لا توجد مساكن كثيرة فانهم يتضورون جوعا".

وتكافح الأبقار الضالة ، التي تركها أصحابها للتجول في الشوارع أو هجروها عندما يشيخون ، من أجل البقاء. حتى الحيوانات العاملة أصبحت ضحايا.

قال جوري موليخي من منظمة People for Animals India "مع وجود الخيول والحمير والمهور على الأرض، وتزيد المشكلة بسبب التخلي عن الحيوانات الاليفة، لأنها قد تنشر الفيروس التاجي لاصحابها".

ضغط ناشطو الحيوانات على السلطات المحلية لإصدار "تصاريح إطعام" تسمح لهم بالخروج ومساعدة الحيوانات المعرضة للخطر.

يطلق العديد من الناس حملات عبر الإنترنت لجمع الأموال وإنشاء مجموعات دردشة WhatsApp لتنسيق عمليات التغذية.

في إحدى مهام التغذية ، رأى مراسل وكالة فرانس برس الأبقار والكلاب والغربان الذين يتجمعون جميعًا لتناول الطعام المجفف.

واجهت بريانكا جوسين، التي حصلت على تصريح بإنشاء ملجأ في دلهي ، صدًا من الأشخاص الذين يقرعونها: "تفعل كثيرًا للكلاب ، وماذا عن البشر؟"

لكن محبو الحيوانات مثل ماليكي لا يثبط النقد عزيمتهم، تقول لوكالة فرانس برس "اذا كان هناك 100 فم يحتاج للطعام، فإننا لا نطعم سوى 10".

كل مساء تنطلق بريانكا جوسين بسيارتها ، وأكياس من علف الماشية وكريات الكلاب على مقعدها الخلفي والمياه ، وتقوم بجولاتها المسائية في دلهي.

تقيم جوسين ووالدتها فيلوشنا في ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان، وتعمل في تأمين الطعام للحيوانات الضالة خلال جائحة الفيروس التاجي ، حيث يبقى الكثير منها في حالة جوع وعطش.

قالت جوسين التي تصمم وتبيع خطها الخاص للأحذية لوكالة فرانس برس "لا أحد يعتني بهم. لقد جعلني ذلك أفكر في فعل شيء".

 

 


تاريخ الإضافة: 2020-05-01 تعليق: 0 عدد المشاهدات :301
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
70%
 لا
21%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات