تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

بارانويا الفيروس التاجي ترفع مبيعات الأسلحة


القاهرة : الأمير كمال فرج.

كشف تقرير أن الفزع من انتشار الفيروس التاجي تسبب في هجوم العديد من الأمريكيين على محلات البقالة ومسح الرفوف لتخزين أكبر كم من الأطعمة تحسبا للأسوأ ، ولكن الأغرب أن محلات بيع الأسلحة شهدت أيضا إقبالا من المواطنين ، واصطفت أمامها طوابير من الأمريكيين المصرين على الفوز في معركة البقاء على قيد الحياة .

كتب فرانسيس ويلكنسون في مقال نشرته وكالة Bloomberg  أن " الاتحاد القومي للأسلحة NRA، الذي يتاجر في الخوف هستيريا العصر والذي نظم صفوف أعضائه استعدادا لارتفاع مبيعات الأسلحة، قام بالشيء الصحيح في الواقع عندما واجه تهديدًا حقيقيًا بسبب الفيروس التاجي ، حيث ألغى الاتحاد مؤتمره السنوي ، الذي كان من المقرر عقده الشهر المقبل في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي".

وأضاف أن "العديد من أعضاء الاتحاد القومي للأسلحة كبار السن وعلى الأرجح أكثر عرضة للفيروس، ومع ذلك، لا يزال قرار تأجيل المؤتمر لا يحظى بشعبية لدى أعضاء الإتحاد الذين لديهم توجهات يمينية" مشيرا إلى أن هناك دائما بطانة فضية في كارثة صناعة الأسلحة.

 جنون الإرتياب

يبدو أن جنون الإرتياب Paranoia الناتج عن تفشي فيروس كورونا الجديد Covid-19 رفع مبيعات الأسلحة في الوقت الذي يسقط فيه الاقتصاد بشكل عام من جرف فيروسي ، حيث تتوقع مؤسة غولدمان ساكس المالية  Goldman Sachs نموًا سلبيًا بنسبة 5٪ في الربع الثاني ، بينما يرى آخرون أنه سيكون أسوأ بكثير .

 في الوقت نفسه، يسرع بعض الأمريكيين إلى متاجر البقالة ، لأسباب مفهومة وغير منطقية، فلا يوجد نقص في الغذاء ، أو موزعي الطعام ، أو مصنعي الأغذية ، أو متاجر البقالة ، أو النباتات أو الحيوانات.

بينما يطير الطعام من على الرفوف ، يسعى آخرون ممن ينوون البقاء على قيد الحياة إلى البحث الجنوني عن أسلحة نارية،  ولعل الدليل على ذلك إرتفاع عمليات التحقق من خلفية عمليات شراء الأسلحة هذا العام، وظهور تقارير عن تزايد الطلب على الأسلحة النارية والذخيرة منذ ظهور الوباء.

انهيار النظام العام

مثل الذعر حول الإمدادات الغذائية ، فإن الاندفاع إلى الأسلحة النارية أمر مفهوم . قال مشتر لأول مرة لبندقية نصف آلية ومسدس شبه آلي لصحيفة نيويورك تايمز إنه "يخشى أن يؤدي الفيروس إلى انهيار النظام العام ، مع النهب والسطو و"إغلاق كل شيء ، كما هو الحال في فيلم زومبي. "

وألقى رئيس الاتحاد القومي للأسلحة واين لابيار  ـ وهو مناصر متعصب لحمل السلاح ـ خطابا متأثرا بالزومبي قبل 6 سنوات ، قدم فيه هاجسًا غريبًا لنهاية العالم ، مشيرًا إلى "موجات مفرغة من المواد الكيميائية أو الأمراض التي يمكن أن تدمر المجتمع" من بين الأسباب العديدة التي تجعل كل أمريكي يحتاج ترسانة شبه آلية.

ضغوط هائلة

هذه الترسانة ليست رخيصة بالطبع. تتراوح أسعار نماذج الندقية النص آلية AR-15 من عدة مئات إلى بضعة آلاف من الدولارات. مع تعرض الاقتصاد لضغوط هائلة ، وإغلاق المطاعم والمتاجر في جميع أنحاء البلاد ، فمن المؤكد أن ترتفع البطالة.

يبدو من المحتمل أن بعض المستهلكين أنفسهم الذين يصطفون للحصول على بنادق باهظة الثمن هذا الأسبوع - كانت هناك طوابير من الزبائن تنتظر خارج بعض متاجر البنادق - قد يصطفون للحصول على مساعدات في الأسابيع المقبلة.

جنون البشر

بعبارة أخرى ، إن إنفاق المال على بندقية شبه آلية في وقت يتصاعد فيه المرض ويتباطأ النشاط الاقتصادي قد يكون مثالًا على جنون الجنس البشري. هذا صحيح بشكل خاص نظرًا لأن المستجيبين الحكوميين الأوائل ، بما في ذلك ضباط الشرطة وعناصر إنفاذ القانون الآخرين ، إلى جانب أفراد القوات المسلحة ، هم على وجه التحديد الموظفين الأكثر احتمالية للبقاء في جدول الرواتب وفي العمل في حال تفشي الوباء.

الدعاية اليمينية

بالطبع ، لدى صناعة الأسلحة العديد من المتواطئين في إثارة الهستيريا. البنية التحتية للدعاية اليمينية واسعة ومتنوعة ، تصل إلى ملايين الناس من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ، والبودكاست ، والإذاعة ، ويوتيوب ، وفوكس نيوز (ناهيك عن التلفزيون الروسي وبرامج الروبوت).

عندما يصبح المرض أكثر وضوحا في المجتمع ، وتنشط الدعاية "الخادعة"، سيكون هناك العديد من الفرص لاستغلال الوباء لتحقيق مكاسب مالية وسياسية.

تاريخ الإضافة: 2020-03-17 تعليق: 0 عدد المشاهدات :649
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل سينجح العالم في احتواء فيروس كورونا ؟
 نعم
69%
 لا
22%
 لا أعرف
12%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات