تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

8000 من الكوالا ماتت في حرائق الغابات


دبي : الأمير كمال فرج .

إستنفر منتزه جزيرة الكنغر للحياة البرية في مدينة كينغسكوت بولاية جنوب أستراليا جهودة لعلاج ماتم إنقاذه من حيوان الكوالا الذي نفق منه الآلاف إثر الحرائق التي عمت الجنوب الأسترالي ، وتسببت في كارثة بيئية تعتبر الأكبر على الأطلاق.

وذكر تقرير نشره موقع rollingstone أن "أستراليا شهدت في الأسابيع الأخيرة  موجة حر مدمرة، مما أدى إلى الجفاف ودرجات الحرارة تصل إلى مستويات قياسية من 107.4 فهرنهايت".

ويتسابق رجال الإطفاء لإخماد حرائق الغابات الهائلة، مستفيدين من انخفاض طفيف في درجات الحرارة وبعض الأمطار التي تمس الحاجة إليها قبل أن تضرب موجة حر أخرى في وقت لاحق من هذا الأسبوع".

وحذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية الأستراليين من أن يستعدوا لصيف طويل من حرائق الغابات المأساوية ، وأن يلوموا التغير المناخي على موجات الحر التي تحطم الأرقام القياسية والجفاف المستمر.

يبدأ موسم الحرائق الصيفي في أستراليا عادةً في أواخر يناير أو أوائل فبراير ، ولكنه بدأ بداية مبكرة وكارثية في سبتمبر 2019 في ولايتي كوينزلاند ونيو ساوث ويلز. تسببت حرائق الغابات في مقتل أكثر من 22 شخصًا وتدمير مئات المنازل وحرق مساحات كبيرة من الأرض وتسببت في دمار هائل للحياة البرية والنظم الإيكولوجية والبيئة.

ويشير العلماء إلى أن أزمة المناخ من المحتمل أن تلعب دوراً في تفاقم الحرائق ، حيث أن المناخات الدافئة والجافة على نحو متزايد قد تلعب دوراً في حرائق الغابات الأطول أمداً.

وتقول المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ، كلير نوليس ، إن تقلبية المناخ التي تحدث بشكل طبيعي تلعب دوراً في هذه الأحداث غير المسبوقة ، مضيفة أن الدافع الآخر هو ظاهرة تسمى ثنائي القطب في المحيط الهندي ، والذي كان قوياً للغاية في العام الماضي.

ويقدر الخبراء أن الحرائق قتلت مليار حيوان، وما يقرب من 8000 الكوالا ، أو ثلث إجمالي سكان الكوالا في المنطقة ، لقوا حتفهم في الحريق.

وتأثرت الكوالا بشكل غير متناسب جزئياً لأنها كائنات بطيئة الحركة ، مما يجعل من الصعب عليهم الهروب من الحرائق. وقال مارك غراهام ، عالم البيئة في مجلس الحفاظ على الطبيعة إن "الحرائق التي اندلعت منذ شهر سبتمبر دمرت 14.8 مليون فدان وتركت آلاف الأشخاص بلا مأوى، وتأثرت مناطق نيو ساوث ويلز وفيكتوريا أكثر من غيرها ، ودمرت بلدات بأكملها نتيجة الحرائق".

استجابةً للحرائق ، دعت "وقفة من أجل الطبيعة Stand for for Nature" ، وهي جماعة محلية من المنظمات البيئية ، إلى وضع حد مؤقت لقطع الأشجار في نيو ساوث ويلز ، مشيرة إلى الخسائر الأخيرة في الأرواح في المنطقة.

وجاء في الرسالة الموجهة إلى رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز ، غلاديس بيريجليان: "كانت آثار الحرائق الكارثية بعيدة المدى لدرجة أن السماح بفقد المزيد من الموائل والتأثير على الأنواع المحلية أمر غير معقول".

تاريخ الإضافة: 2020-01-10 تعليق: 0 عدد المشاهدات :155
0      0
التعليقات

إستطلاع

هل تنجح إجراءات الديمقراطيين في عزل ترامب ؟
 نعم
74%
 لا
21%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات