تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

اللاجنسية شبح يهدد البشرية


القاهرة : ثقافة جنسية .

الرغبة الجنسية صفة طبيعية في البشر والكائنات الأخرى ، وهي الدافع الأساسي للتكاثر وإعمار الأرض ، ولكن هناك فئة من الناس تنعدم لديهم الرغبة الجنسية ، وذلك لأسباب مرضية وربما نفسية .

وذكر تقرير نشره موقع BBC أن " الأخصائي النفسي الكندي أنتوني بوغايرت قدر "عديمو الرغبة الجنسية" بنسبة واحد في المئة تقريبا من إجمالي السكان البالغين في بريطانيا، ويعتقد باحثون صينيون أن 10.8 مليون شخص من عديمي الرغبة الجنسية لاجنسي في الصين التي تضم 1.08 مليار شخص فوق سن العشرين.

وينشط عديمو الرغبة الجنسية في الصين الآن على عدد من المنصات الإلكترونية مستخدمين عددا من أكثر تطبيقات التواصل الاجتماعي شيوعا في البلاد، ويتبادل العديد منهم خبرات بشكل منتظم، كما ينحتون مفردات خاصة بهم".

بعض النساء في الصين يعرفن أنفسهن كفتيات "بلا رغبة جنسية"، وهو يختلف عن التبتُّل، الذي يكون اختيارا أو ناجما عن عجز جنسي يترتب عليه فقدان الانجذاب نحو الجنس، ويترك صاحبه يعاني حالة من الضيق.

وتمثل العائلة قيمة كبرى في الثقافة الصينية، وينتاب الوالدين قلقٌ من احتمال أن يظل أولادهما بلا زواج ولا أطفال، بحسب دايان.

ويأتي الضغط من أجل الزواج وإنجاب الأطفال من عدة جهات، منها الحكومة. وتعرب الدولة عن قلق متزايد إزاء أزمة تتعلق بالتركيبة السكانية في الصين.

وثمة قلق بشكل خاص من قلة عدد الإناث مقارنة بالذكور ممن ولدوا بعد حقبة السبعينيات نتيجة الإجهاض الانتقائي على أساس النوع.

الأسئلة المحرجة

يشترك عديمو الرغبة الجنسية في الغالب في التعرض لمواقف معينة خضعوا فيها لبعض الأسئلة المحرجة، وكان النبذ مصيرهم.

وعلى الرغم مما أجري من أبحاث عن طبيعة هؤلاء الأشخاص في الصين، فإن حالة من الغموض وانعدام المعلومات لا تزال تخيم على هذا الأمر.

أدى انتشار تجمعات عديمي الرغبة الجنسية في فضاء التواصل الاجتماعي إلى التعريف بهذه الحالة على نطاق أوسع باعتبارها توجها جنسيا في الصين.

وعلى إحدى صفحات الإنترنت الخاصة بهذه المجموعة وحدها، ثمة أكثر من عشرة آلاف مشترك. وتضم هذه الصفحة تطبيقات التواصل الاجتماعي الشائعة في الصين، ومجموعات إلكترونية أخرى أعضاؤها يُعدّون بعشرات الآلاف. كما بدأت مؤسسات معنية بتنظيم لقاءات للمواعدة، ومواقع إلكترونية للتوفيق بين الرجال والنساء بهدف الزواج، تشهد رواجا في الصين.

الحب الأفلاطوني

تدرس الباحثة داي وونغ الأقليات الجنسية في الصين على مدى السنوات الخمس الأخيرة. وتتناول الباحثة في دراستها كيف تتنوع الفئات من ذوي الميول الجنسية المختلفة، وصولا إلى الأشخاص عديمي الرغبة الجنسية.

فعديمو الرغبة الجنسية "الرومانسيون" على سبيل المثال، لا يجدون في أنفسهم ميلا إلى ممارسة الجنس، لكنهم يجدون ميلا إلى المشاعر الرومانسية في حد ذاتها، ويلجأ البعض إلى تعبير "الحب الأفلاطوني" للحديث عن نوعٍ يتطلعون إليه من الحب الذي لا يخالطه الجنس.

وفي ظل ذلك، يمكن للمرء أن يكون مثلا "رومانسيا مثلي الجنس"، أو "رومانسيا ينجذب نحو الجنسين"، أو "رومانسيا ذا ميول جنسية طبيعية".

وقياسا على ذلك، هناك أشخاص عديمو الجنس لكنهم رومانسيون ينجذبون للآخر من هذه الناحية، بغض النظر عن نوعه أو جنسه.

ويتنوع هؤلاء الرومانسيون عديمو الجنس بين فئة تفضِّل الصداقة الرومانسية فقط، وأخرى تقول إنها لا تشعر بأي عاطفة تجاه الناس لكنها تحب أن تحقق ذلك وتجربه.

تحديات ثقافية

 

تواجه النساء عديمات الرغبة الجنسية تحديات في ظل الثقافة الصينية، بحسب الباحثة وونغ. تقول وونغ: "بعد الإصلاحات التي شهدتها الصين، افتُتحت العديد من عيادات الصحة الجنسية على نحو عزز أهمية الزواج الطبيعي. وعليه، فإذا كنت تفتقر إلى الرغبة الجنسية، فسوف توصم لأنك تهدد التناغم الأسري والاستقرار الاجتماعي". تقول الباحثة وونغ إن مجتمع عديمي الرغبة الجنسية ينحت لغته الخاصة به وهويته الخاصة كذلك.

ويستخدم هذا المجتمع تعبير "الشخصية الخضراء" لوصف اتخاذ موقف مسالم مع المحيطين بعيدا عن الانجذاب العاطفي نحوهم.

وأخذت ظاهرة الأُسَر ذات الدخل المزدوج والتي لا ترغب في إنجاب أطفال تلقى رواجا في الصين. وهي الأسر التي تمثل الحياة العائلية المثالية بالنسبة لزوجين من عديمي الرغبة الجنسية - في علاقة تأخذ الجانب الإيجابي للرابطة الزوجية ولكن بلا بُعد جنسي.

وفضلا عن دعم ظاهرة نحْت مفردات جديدة للأشخاص عديمي الرغبة الجنسية، فإن المنتديات على الإنترنت تمثل منصات مفتوحة لهؤلاء الأشخاص للتعارف على نظرائهم للمرة الأولى.

تاريخ الإضافة: 2019-09-06 تعليق: 0 عدد المشاهدات :252
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
75%
 إجراء طبيعي
21%
 لا أعرف
10%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات