تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

إعتقال 1000 معارض في موسكو


القاهرة : سياسة .

اعتقلت الشرطة الروسية أكثر من ألف شخص في تجمع بالعاصمة موسكو، في عملية أمنية تعد الأكبر منذ أعوام،  وسحب أفراد الأمن المحتجين من أمام مكاتب عمدة المدينة، مستعملين الهراوات ضد حشود المحتجين.

وذكر تقرير نشره موقع BBC، أن "المتظاهرون يحتجون على إقصاء المعارضين من المشاركة في الانتخابات المحلية. وتقول المعارضة إن الإقصاء له دوافع سياسية".

وكانت الشرطة اعتقلت في وقت سابق عددا من المرشحين الممنوعين من المشاركة في انتخابات 8 سبتمبر. وأقصت السلطات المشرفة على الانتخابات 30 مرشحا بحجة أنهم لم يتمكنوا من جمع العدد المطلوب من التوقيعات.

وقال مسؤولون إن الشرطة اعتقلت 1074 شخصا على الأقل في التجمع غير المرخص، بينما يقول مراقبون إن الاعتقالات طالت 1127 شخصا، ووصف عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، المظاهرات بأنها "تهديد للأمن"، وتعهد بالحفاظ على النظام العام، وعبر أنصار المعارضة عن غضبهم من الطريقة التي تدار بها المدينة ومن الحزب الحاكم، روسيا المتحدة.

وحكم على ألكسي نافالني، زعيم المعارضة وأحد أشد المنتقدين للرئيس فلاديمير بوتين، بالسجن 30 يوما بعد دعوته إلى المظاهرات غير المرخصة، وكان الرئيس بوتين، في رحلة إلى بحر البلطيق السبت لممارسة الغطس، فعلق نافالني على ذلك بالقول: "المشاكل كثيرة على الأرض، وللتقليل من حجمها، لابد من الغوص في الأعماق".

خرج السبت الماضي أكثر من 20 ألف متظاهر مطالبين بانتخابات نزيهة، فاعتقلت الشرطة العشرات منهم، ولا يعرف عدد المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشارع يوم 27 يوليو/ تموز، ولكن يبدو أن عددهم أقل من المرة السابقة، وتقول الشرطة إن التجمع كان فيه 3500 شخص، من بينهم 700 صحفي.

ودفع أفراد الشرطة المتظاهرين خلف الحواجز المحيطة بمكاتب عمدة موسكو وسط المدينة، وساقوا المعتقلين إلى مراكز الشرطة، وبدت آثار الدماء واضحة على عدد من المتظاهرين، كما أفيد بأن اثنين على الأقل من عناصر القوات الأمنية تلقوا علاجا لأعينهم جراء رذاذ الفلفل المستخدم كمسيل للدموع لتفريق المحتجين.

وطُلب من المرشحين جمع 5 آلاف توقيع للمشاركة في الانتخابات. وجعل هذا السقف عملية الترشح صعبة لأن على الموقع "تقديم بياناته الشخصية طوعا للحكومة". بحسب مقال كتبه الناشط، فلاديمير قرة مرزا، في صحيفة واشنطن بوست.

وتمكن الكثير من المرشحين من جمع العدد المطلوب من التوقيعات، ولكن الإدراة رفضت ترشيحهم بحجة أن بعض التوقيعات غير سليمة، أو لا تتوفر فيها المعلومات الكاملة، مثل عنوان صاحب التوقيع.

وتقول المعارضة إن السلطات لا يحق لها أن ترفض ترشيحهم. ولكن الإدارة ردت بأنها "ليس لديها ما يدعو لأن تشك في خبرائها".

وخاطب نافلني تجمع المحتجين السبت، ولكنه لم يكن من بين المرشحين للانتخابات المقبلة. وسبق له أن ترشح لمنصب عمدة موسكو في عام 2013 وحصل على 27 في المئة من الأصوات، واحتج على نتيجة الانتخابات.

وقالت رئيس لجنة الانتخابات إيلا بامفيلوفا إن الاحتجاجات لن تغير قرار اللجنة. ومنعت السلطات تجمع السبت بحجة إنه يمثل تهديدا باستعمال العنف ضد اللجنة. وداهمت الشرطة بيوت عدد المعارضين واستجوبت عددا آخر منهم.

تاريخ الإضافة: 2019-07-28 تعليق: 0 عدد المشاهدات :416
1      0
التعليقات

إستطلاع

هل تنجح إجراءات الديمقراطيين في عزل ترامب ؟
 نعم
75%
 لا
20%
 لا أعرف
10%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات