تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

شاهد | إعادة إحياء باليه ماري أنطوانيت في فرساي


القاهرة : ترجمة أكف .

 في دار الأوبرا الملكية في فرساي ، أقيم حفل عشاء فاخر احتفالا بزواج لويس السادس عشر من أرشيدوقة النمسا ماري أنطوانيت. بعد أكثر من قرنين من الزمان ، يستضيف المسرح نفسه باليه ملكة فرنسا الأخيرة.

ذكر تقرير نشره موقع france24  أن يبدأ "عرض ماري أنطوانيت ، الذي تقدمه فرقة مالندية لتصميم الرقصات في بياريتز بفرنسا من الجمعة إلى الأحد ، بمناسبة ذكرى حفل الزفاف. يقول   ، مدير فرقة "ماري أنطوانيت" تيري مالاندين لفرانس برس "إنها أول مرة يجسد ما حدث في الماضي على هذا المسرح، ورغم أن العمل مسلي، فإن تصميم رقضات هذه الشخصية التاريخية الآسرة والمعقدة لم يكن واضحًا".

قال مالاندين الذي تلقى طلب بتقديم العمل من لوران برونر ، مدير شاتو دو فرساي سبيكتاكليس: "قلت لافي البداية لأنه كان يبدو صعباً للغاية بالنسبة لي ، لإنها ليست شخصية تتمتع بسمعة إعلامية جيدة".

مصدر إلهام

يضيف مصمّم الرقص منذ 59 عامًا ، والذي كان يستوحى أعماله من بين أشياء أخرى من رواية السيرة الذاتية لستيفان تسفايغ. " بالإضافة إلى ذلك ، يمكن تجسيد ماري أنطوانيت كشخصية رواية أو فيلم، ولكنها ليست شخصية للرقص".

كانت شخصية ماري أنطوانيت مصدر إلهام كبير للشاشة الكبيرة ، وكانت تلقب  في السينما بـ "النمساوية" أو "مدام ديفيت"، ومن هذه الأعمال التي جسدت شخصيتها  "ماري-أنطوانيت" من تأليف و. س. فان دايك مع نورما شيرر (1938) ، وفيلم صوفيا كوبولا مع كريستين دانست (2006) ، وفيلم جان ديلانوي مع ميشيل مورغان (1956).

كان مالاندان مقتنعا بصعوبة التغلب على صعوبات ترجمة السياسة إلى رقص أو عدد كبير من الشخصيات ، ولكنه وافق على العمل، لأن تقديم باليه عن أشهر ملكة فرنسية في فرساي كان عرضًا لا يستطيع رفضه.

قال مالاندين ، وهو أيضًا مدير المركز الوطني لفن الرقص في بياريتز " بالإضافة إلى ذلك ، "هناك انبهار بهذه الشخصية خارج فرنسا ، وهذا ما لمسناه بالفعل خلال العديد من الجولات في الخارج"، مشيرا إلى أن عشرين متفرجًا أمريكيًا حضروا خصيصًا العرض الجمعو الماضية.

14 لوحة

يعرض العمل الجوانب المختلفة لماري أنطوانيت في 14 لوحة حيث أراد مصمم الرقصات رسم صورة للمرأة بدلاً من الملكة ذات القدر المأساوي، التافهة ، مع الخدم أو مع المعجبين ، ورمز إلى ذلك بالأقمشة التي كانت تقدم لها كل أسبوع ، واختيار المراحيض الفاخرة ، ورياض الأطفال مع طفله الأول ، وايضا عاشقة الموسيقى التي كانت تذهب بانتظام إلى الأوبرا، وجسدت اللوحة الأخيرة الثورة المستعرة ، والحشد الغاضب الذي يسير في فرساي ، ويختلط بموسيقى البلاط.

 

الرقص الباروكي

إستوحى المخرج الخطوات من الرقص الباروكي الذي كان مهيمنا على القرن الثامن عشر ، مع وكذلك الأزياء التي صممها دون إسراف فرونيك مرات

وكانت الموسيقى من إنتاج هايدن ، الملحن الذي أعجبت به ماري أنطوانيت بشكل خاص ، ولا سيما السمفونية رقم 85 ، والتي انتهى بها الأمر إلى أن تسميه "الملك"، ويتميز الباليه أيضًا بكاتب النوتة الموسيقية غلوك ، الذي كان مدرسًا للموسيقى في فيينا.

ترتبط ماري أنطوانيت باسم آخر شهير للفنون ، وهو جان جورج نيوفر ، عالم النظريات في باليه الحركة ، أي الدراما ، الذي كان معلما للرقص في فيينا وكان رائدا في هذا الفن .

العرض هو بالنسبة لتييري مالاندين الفرصة للتذكير بأن الرقص ، في زمن الحكم الأترافي ، وهو النظام الارستقراطي، والسياسي والاجتماعي الذي نشأ في فرنسا في تلك الفترة  تمت ترقيته إلى مرتبة الفن الأعلى ، ويقول مالانديان "كان على الرجال أن يعرفوا كيفية القيام بثلاثة أشياء ، هي ركوب الخيل ، والقتال بالسيف والرقص".

الذكرى 350

يصادف عام 2019 الذكرى 350 لأوبرا باريس التي كانت تسمى في الأصل الأكاديمية الملكية للموسيقى في باريس ، التي أنشأها لويس الرابع عشر عام 1669.

ومنذ سنوات، بدأت أكاديمية الرقص الملكية بتدوين الرقص الكلاسيكي، وهذا هو السبب في أن اللغة الكوريوغرافية للباليه الكلاسيكي حتى اليوم هي بالفرنسية.
يقول مالاندين: "مثل الأكاديمية الفرنسية، التي تجتمع كل عام لتقديم كلمات جديدة ، كان الرقص الكلاسيكي يتطور باستمرار منذ لويس الرابع عشر، لذلك من المهم الحفاظ على لغتنا".

يذكر أن ماري أنطوانيت ( 2 نوفمبر 1755 : 16 أكتوبر 1793) ملكة فرنسا وزوجة الملك لويس السادس عشر ووالدة الأمير الصغير لويس السابع عشر والأميرة ماريا تريزا، تنسب لها المقولة المشهورة "إذا لم يكن هناك خبزٌ للفقراء.. دعهم يأكلون كعكاً" رغم أنه لا يوجد دليل على ذلك والذي ذكر هذه العبارة جان جاك روسو في كتابه الاعتراف ولم يذكر اسم النبيلة التي قالتها.

 

 


تاريخ الإضافة: 2019-04-01 تعليق: 0 عدد المشاهدات :318
2      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
75%
 إجراء طبيعي
21%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات