تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

موت الملابس أبرز التوقعات في 2019


القاهرة :  ترجمة أكف .

تعاني صناعة الملابس من مشكلة كبيرة، ففي الوقت الذي ينمو فيه الاقتصاد ، تنخفض البطالة، وتتعافى الأجور تتعافى ويتشوق المستهلكون للشراء ، ولكن الغريب أن الأميركيون ينفقون أقل على الملابس.

 

الشراء الإلكتروني

 

ذكر تقرير نشرته وكالة bloomberg أن "اللوم يلقى في هذا الموضوع على تجار التجزئة في موقع أمازون وارتفاع المتسوقين عبر التجارة الإلكترونية، حيث يفضل المستهلكون المتصلون بهواتفهم على الإنترنت من التسوق عبر الإنترنت ، بدلاً من الخروج إلى مراكز التسوق المحلية ، وهذا هو ما سحق المبيعات وسرّع إفلاس شركات كبرى مثل  شركة أمريكان أباريل American Apparel .

لكن هذه ليست القصة كلها، فيبدو أن صناعة الملابس لا يوجد لديها حل لتخزين الأمريكيين للدولارات في خزاناتهم، فالعديد من الشركات الناشئة التي كانت تعد بتحقيق ثورة في الصناعة تتداعي، فمن الذي يحتاج الموضة في هذه الأيام عندما يمكنك التعبير عن نفسك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي؟ لماذا تشتري هذا الثوب الجديد مرتفع الثمن بينما تستطيع تمويل عطلات نهاية الأسبوع بدلا من ذلك؟".

الملابس فقدت جاذبيتها

 

الملابس فقدت ببساطة جاذبيتها، ولا يبدو أن هناك منقذ في الأفق، ونتيجة لذلك ، أصبح المزيد والمزيد من شركات الملابس سواء كانت المتاجر ذات الأسماء الكبيرة أو الشركات الناشئة العصرية معرضة للإغلاق.

مقدمات هذا الزوال تختمر منذ عقود، ففي عام 1977 ، مثلت الملابس 6.2 % من الإنفاق الأسري في
الولايات المتحدة،  وفقا للإحصاءات الحكومية، وبعد أربعة عقود ، انهارت إلى نصف ذلك.

تسوق مختلف

 

يتراجع بند شراء الملابس أمام بنود أخرى مثل السفر ، وتناول الطعام خارج المنزل والأنشطة، وما يتم تحقيقه بشكل روتيني مع "الخبرات"  نمو المشتروات 18% ، التكنولوجيا وحدها ، بما في ذلك رسوم البيانات والمحتوى الإعلامي، تمثل 3.4 % من الإنفاق ويشمل ذلك الملابس والأحذية.

هناك عدة أسباب وراء هذا التحول. البعض خارج عن سيطرة شركات الملابس ، حيث أدت التغييرات المجتمعية إلى سلوك تسوق مختلف، لكن العثرات التي قامت بها هذه الشركات على طول الطريق سارعت إلى موت الملابس.

مظهر غير رسمي

 

لا أحد يحتاج لشراء خزانة ملابس منفصلة بعد الآن، كان من المعتاد أن يكون موظفو المكاتب بحاجة إلى بدلات وربطات أو بنطلون مطوي ، وتنورات طويلة وكعوب للوصول إلى الأسبوع، وبحلول أوائل التسعينيات ، بدا ذلك وكأنه يتغير. نشأ هذا التناقض لأن العديد من شركات التكنولوجيا في وادي السليكون أصبحت تحث موظفيها على الظهور بمظهر غير رسمي، وانتقل هذا إلى صناعات أخرى.

على مدى السنوات الخمس الماضية ، كان هناك ارتفاع 10 نقاط في أرباب العمل الذين يسمحون باللباس غير الرسمي في أي يوم من أيام الأسبوع، والنتيجة الرئيسية لذلك أن الأمريكيين يحتاجون بشكل متزايد إلى خزانة واحدة فقط ، لأن هناك اختلاف ضئيل بين ما يرتديه الناس للعمل وعطلات نهاية الأسبوع.

اختفاء رابطة العنق

 

أربطة العنق تختفي، حتى في صناعات مثل التمويل، يمكن ارتداء أحذية رياضية في أي مناسبة ، بما في ذلك حفلات الزفاف والخدمات الدينية، ووفقاً لمسح أجرته مجموعة NPD Group يقول حوالي نصف الأمريكيين إنهم يستطيعون ارتداء الجينز في مكاتبهم المهنية. 

هناك حاجة أقل لشراء ملابس جديدة ، وهذه أخبار سيئة لشركات الملابس، وعندما تتغير الموضة، ويكون هناك لون أو نمط جديد ساخن ، تشتري المرأة بلوزة جديدة للبقاء على الاتجاه وترتديها للعمل والخروج في الليل، قبل ذلك، كانت تشتري قطعتين ، واحدة لكل غرض.

إنكماش الصناعة

هناك انكماش عام في صناعة الملابس، وأصبحت الملابس أرخص في السنوات الأخيرة ، خاصة مع تحول المزيد من الإنتاج الضخم إلى أسواق العمل الأقل تكلفة.

يتزامن هذا الضغط الهبوطي مع ظهور تجار تجزئة منخفضي التكلفة وبائعو الأزياء السريعة في الولايات المتحدة. لطالما شدَّد وولمارت وتارميت الأمريكيين بأنهم يستطيعون الحصول على أشياء يريدونها دون إنفاق الكثير. الآن ، يمكن لتجار التجزئة مثل H & M تقليد أزياء شهيرة مقابل 35 دولارًا أمريكيًا ، أو جينز للرجال مقابل 25 دولارًا، ويمكنهم عادةً التغلب على بائعي التجزئة الآخرين للتسويق باستخدام تصميمات عصرية


تراجع النفوذ

اعتادت صناعة الأزياء أن يكون لها الكثير من التأثير على كيف يرتدي الناس. كان تجار التجزئة والمجلات والمصممين الراقيين من صانعي الأزياء يحددون اتجاهات الموسم ، ولكن في الاقتصاد المعتمد على المستهلك اليوم، غالباً ما ينشر المؤثرون على وسائل الإعلام الاجتماعية اللقطات، فيفرضون على شبكة الإنترنت موضة الملابس، نوع الماكياج وأنماط الحياة.

وتغيرت مكذلك نظرة المستهلكين، فبات بوسعهم الاستثمار في بعض النسخ المقلدة للحصول على تشكيل فريدة من نوعها، هؤلاء المتسوقون أصبحوا يقارنون بسهولة بين الأسعار، واستخدام التطبيقات لالتقاط الصور، والبحث عن بديل أرخص.

تاريخ الإضافة: 2018-12-23 تعليق: 0 عدد المشاهدات :263
2      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
23%
 لا أعرف
10%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات