تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

بعد تهمة الشذوذ .. نصر تاريخي لزعيم المعارضة الماليزية


القاهرة : سياسة .

بعد سنوات من السجن والإساءة وتشويه السمعة واتهامه بأبشع التهم وهي "اللواط"، عاد زعيم المعارضة الماليزية إلى السياسة، بعد أن حقق نصرا تاريخيا في الانتخابات ، وهو ما يؤكد أن رأى الشعب باتهامات السلطة مهما كانت بشاعة التهم، ومهما مرت السنوات .

وقال زعيم المعارضة السابق في ماليزيا أنور ابراهيم الذي أفرجت عنه السلطات اليوم بموجب عفو ملكي يفتح الطريق لعودته الى السياسة، ان الانتصار التاريخي لتحالفه في الانتخابات التي جرت مطلع مايو يدشن "عصرا جديدا" في هذا البلد الواقع في جنوب شرق آسيا.

وخرج انور ابراهيم (70 عاما) من مستشفى في كوالالمبور نقل اليه لاجراء عملية جراحية في الكتف خلال حبسه. وقد امضى ثلاث سنوات في السجن في اطار حكم بالسجن خمس سنوات في 2015 على اثر ادانته باللواط الذي يعد جريمة في هذا البلد ذي الغالبية المسلمة.

ويشكل الافراج عن انور ابراهيم تحولا كبيرا في الوضع السياسي في هذا البلد المتعدد الاتنيات الذي يبلغ عدد سكانه 32 مليون نسمة، بعد الهزيمة التاريخية التي مني بها في الانتخابات التشريعية التي جرت في العاشر من ايار/مايو، التحالف الحاكم بقيادة نجيب عبد الرزاق الذي كان رئيس الحكومة عندما سجن انور.

وخلافا لكل التوقعات، فاز في الانتخابات التحالف المعارض الذي يقوده مهاتير محمد ويدعمه انور الذي كان العدو اللدود لرئيس الحكومة السابق. وتصالح الرجلان خلال الحملة الانتخابية ووعد مهاتير الذي تولى مجددا رئاسة الحكومة بالتخلي عن المنصب لانور بعد الافراج عنه.

وكان انور ابراهيم في تسعينات القرن الماضي مساعد مهاتير قبل ان تتم اقالته بسبب خلافات سياسية بينهما، ثم الحكم عليه بالسجن خمس سنوات بتهمتي الفساد واللواط.

لكن انور قال الاربعاء انه صفح عن مهاتير. وقال ردا على اسئلة عن مهاتير "دفن الحرب؟ حدث ذلك منذ فترة طويلة وصفحت عنه".

واضاف انور وحوله زوجته وان عزيزة وان اسماعيل واعضاء آخرون في حزبه "الآن بدأ عصر جديد لماليزيا. من واجبي شكر الشعب الماليزي".

تاريخ الإضافة: 2018-05-16 تعليق: 0 عدد المشاهدات :190
2      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
75%
 إجراء طبيعي
26%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات