تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

الطائرات الورقية سلاح فلسطيني يثير الهلع في إسرائيل


القاهرة : ترجمة أكف.

استحدث شباب فلسطينيون في غزة وسيلة جديدة لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي ، وهي "الطائرات الورقية" والتي لم تعد تستخدم للهو فقط كما كانت دائما ، ولكن أصبحت سلاحا فعالا لحرق معسكرات وحقول الاحتلال .

وكشفت فعاليات "مسيرة العودة الكبرى" التي أطلقها الفلسطنيون في غزة ودخلت أسبوعها الخامس، عن ظهور الطائرات الورقية في سماء غزة، والتي أطلقها شباب فلسطيني بهدف حرق المواقع العسكرية الإسرائيلية.

ووثق مقطع فيديو طائرة ورقية مشتعلة تهبط على موقع عسكري إسرائيلي ، وبعد دقائق إشتعل الموقع بالنيران ، وتصاعدت منه سحب الدخان ، مما دفع قوات الاحتلال إلى إستدعاء قوات الإطفاء .

وذكرت تقارير أن الطائرات الورقية الفلسطينية باتت تثير الهلع في إسرائيل ، وبدأ جيش الدفاع الاسرائيلي في بحث طرق لمواجهة هذه الطائرات التي تسقط مشتعلة من السماء ، فتهدد المواقع الاسرائيلية بالخطر .

 

4 طائرات ورقية

ذكر تقرير نشره موقع  timesofisrael أن "الغزاويون أطلقوا أربع طائرات ورقية ملحقة بمواد مشتعلة فوق الحدود يوم الاثنين الماضي، وأضرموا النار في مساحات واسعة من حقل قمح في جنوب اسرائيل، فيما تعهد الفلسطينيون باستخدام التكتيك الجديد لمحاولة التسبب في "ذعر واستنزاف بين العدو"

وأضاف أن "المزارعون المحليون في منطقة شعريق هانيغيف دعوا رجال الإطفاء إلى إخماد الحريق على حدود غزة ، والذي لم يسفر عن وقوع إصابات ، ولكنه تسبب في أضرار واسعة النطاق. وذكرت التقارير أنه تم تدمير ما يصل إلى 100 دونم (25 فدانا) من القمح".

ظاهرة مدمرة

وقال أحد المزارعين الذي يعيش بالقرب من الحدود لموقع Ynet الإخباري "نتعامل مع ظاهرة جديدة مدمرة وخطيرة تكتسب زخماً، كل يوم تقريبا ، نرى الطائرات الورقية تطير نحونا ".


وأوضح التقرير أن "الطائرات الورقية المحترقة جزء من تكتيك جديد يستخدمه المتظاهرون في غزة ضد إسرائيل، وظهرت لأول مرة خلال مظاهرات "مسيرة العودة" الأسبوعية الجارية على الحدود والتي تشجعها حركة حماس التي تحكم قطاع غزة ، وتسعى إلى تدمير إسرائيل ، ويقول قادتها إن الهدف النهائي للاحتجاجات هو محو الحدود وتحرير فلسطين".


أبناء الزواري

ذكرت قناة "الجزيرة" الأربعاء أن "مجموعة "أبناء الزواري" في قطاع غزة أعلنت أنها مسؤولة عن الطائرات الورقية المشتعلة، وقالت الجماعة إنها ستحرق الحقول الإسرائيلية لأن هذا من شأنه أن يحرم الإسرائيليين من حقهم في العمل بالأرض التي يعتبرونها ملكا لهم ، وفقا لمقطع مترجم قام بتحميله معهد أبحاث الإعلام في الشرق الأوسط يوم الاثنين.

وفي مقابلة ، قال أحد الرجال المقنعين من مخيم البريج للاجئين في وسط غزة للمحطة التلفزيونية "هذه أرضنا ، ولدينا الحق في العودة إليها. أقول لهم ، لن نسمح لهم بزرع أرضنا والتمتع بها، سنقوم بحرق الحقول الخاصة بكم ، والتي تحصدها لدفع ثمن الرصاص الذي تستخدمه لإطلاق النار على الأطفال والمتظاهرين السلميين غير المسلحين".

وسأل مجري المقابلة، التي أشارت إلى مواطنين إسرائيليين على أنهم "مستوطنون" ، عن الرجل الذي ألهم المجموعة، فال إن "الإلهام جاء من محمد الزواري ، وهو عضو تونسي مولود في الجناح العسكري لحركة حماس الذي أشرف على تصنيع طائرات بدون طيار ضد إسرائيل خلال حرب إسرائيل بين غزة وإسرائيل عام 2014، واغتيل زواري في تونس عام 2016 ، في ضربة أنحت حماس باللوم على إسرائيل".

ووصف الشخص الذي أجرى المقابلة زواري بأنه رجل استخدم "أفكاره وأساليبه الجديدة للمقاومة" في "أكثر المعارك شجاعة وتضحية بالنفس. قدم طريقة جديدة للمقاومة وهي الغزو جوا.

وتابع الرجل: "بفضل الله ، نجحنا في تطبيق هذه الفكرة بطريقة مبسطة ، من خلال المقاومة الشعبية ، والهدف منها هو أن يؤدي إلى الفزع والاستنزاف بين العدو".

حرق المنازل والحقول

في مقابلة منفصلة أجرتها وكالة "واتان" الإخبارية يوم الجمعة ، تباهى شاب ملثم آخر بقوله "لقد طورنا شيئًا يتحدث عنه الجميع" ، ثم شرح كيف يتم صنع زجاجات المولوتوف ، والمرتبطة بالطائرات الورقية ، وأطلاقها على المواقع الإسرائيلية المستهدفة.

وقال "إن شاء الله ، سوف تضيء وتحرق الحقول والمنازل". "سوف تصل إلى مكان حيث ستحرق مساحة كبيرة."

وتسببت الطائرات الورقية التي تحمل عبوات من السوائل المشتعلة بالفعل في عدة حرائق في الحقول والمرابع القريبة من الجانب الإسرائيلي من الحدود مع القطاع.

ويوم الجمعة ، قام الفلسطينيون على الحدود مع غزة بطائرة ورقية تحمل علامة الصليب المعقوف وتحمل قنبلة حارقة على إسرائيل.

لعبة الأطفال والكبار

يذكر أن الطائرة الورقية لعبة للأطفال والكبار تصنع من الخشب والخيوط، وتعتمد فكرة الطائرة على جسم انسيابي خفيف الوزن مربوط بخيط أو عدّة خيوط ليطير ضد اتجاه الريح.

وتنتشر هواية الطائرات الورقية في العالم العربي والهند واليابان والصين حيث يعتقد إنها نشأت هناك، وتصنع  الطائرات الورقية عادة من الورق، إلا أن النايلون الخفيف والمتين في نفس الوقت هو المادة المفضلة لصنع الطائرات.

 


تاريخ الإضافة: 2018-04-28 تعليق: 0 عدد المشاهدات :612
3      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
23%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات