تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

بيت دعارة يقدم للزبائن دمى جنسية


القاهرة : منوعات .

يدرس أعضاء المجلس البلدي في العاصمة الفرنسية باريس إغلاق مركز يسمح لمرتاديه بممارسة الجنس مع دمى من السليكون مقابل 89 يورو في الساعة.

وذكر تقرير نشره موقع BBC اليوم أن "مركز إكس دولز أفتتح الشهر الماضي في العاصمة الفرنسية باريس في شقة سكنية،  ومنذ ذلك الوقت يطالب أعضاء المجلس من الاشتراكيين ، وجماعات نسوية في فرنسا بغلق هذه المركز وإيقاف هذا النوع من التجارة، ورغم تسجيل تلك التجارة رسميا كمراكز للألعاب، يصفها معارضوها بأنها "بيوت دعارة" التي يعاقب القانون على امتلاكها او تشغيلها في فرنسا".


وقال مالك المركز يواكيم لوسكي،  لصحيفة لو باريسيان الفرنسية، أن "أغلب رواد المكان من الرجال العزاب، ولكن هناك أزواج يزورون المكان" .

وأضاف أن "الزبائن يحجزون مواعيد زيارتهم ويدفعون المقابل عبر الإنترنت مع الإبقاء على العنوان التفصيلي سرا، وحتى جيران مركز الألعاب الجنسية لا يعرفون طبيعة عمل هذه الشركة"

وأعلن كثيرون من معارضي فكرة "إكس دولز" رغبتهم في غلقه، أبرزهم نيكولا بونيه ويلالدجي، عضو المجلس البلدي لمدينة باريس الذي استبق الأحداث بالمطالبة بغلق المركز حتى قبل اجتماع المجلس لمناقشة الأمر في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وقال كولالدج لصحيفة لو باريسيان: "يمثل إكسدول ازدراء المرأة"، كما ذهب بعض مؤيدي هذا الرأي في المجلس إلى وصفه بأنه "بيت دعارة".

لكن مالك الشركة يصر على أن ما لديه لا يتجاوز مجرد دُمى جنسية وأنها لا تشكل أي ازدراء للمرأة.

وقالت لورين كستيو، المحامية والمتحدثة باسم جمعية باريس النسوية " هنا في فرنسا، في كل عام تتعرض 86 ألف امرأة للاغتصاب".

وأضافت أن "إكس دولز ليس متجرا جنسيا، إنه مكان يدر أموالا حيث يمكن للزبائن اغتصاب إمرأة هناك".

تاريخ الإضافة: 2018-03-20 تعليق: 0 عدد المشاهدات :244
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
75%
 إجراء طبيعي
26%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات