تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

محاكمة نتنياهو بتهمة الرشوة وخيانة الأمانة


القاهرة : سياسة .

أوصت الشرطة الإسرائيلية بتوجيه تهمتين لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وهي الرشوة وإساءة الأمانة، في ضربة قوية وضعت مستقبله السياسي في موضع الشك، وبعد التحقيق معه لمدة 14 شهراً، من المتوقع أن يقوم المدعي العام في البلاد بفحص الأدلة ثم البت فيما إذا كان سيتم توجيه الاتهام له أو لا.

وذكر تقرير نشرته BBC أن "وسائل الاعلام تترقب بشدة توصية النيابة العامة وسط توقعات بأن يتم إجبار نتنياهو على الاستقالة. و ذكرت الشرطة في بيان لها أصدرته في 13 من فبراير 2018، أنها جمعت أدلة كافية ضد نتنياهو تؤكد تورطه في "الرشوة والاحتيال وإساءة الأمانة".


القضية 1000

أو ما تسمى بقضية الهدايا، وتشمله وعائلته بسبب ما قيل تلقيهم هدايا ثمينة جداً من كبار أثرياء العالم، مثل نوع معين من السيجار والشمبانيا باهظة الثمن ومجوهرات لزوجته، ومن بين هؤلاء الأثرياء، منتج هوليوود المعروف عالمياً أرنون ميلشان وكذلك رجل الأعمال الأسترالي جيمس باكر.

وقالت الشرطة في بيان لها أن نتنياهو استلم من ميلشان هدايا تتجاوز قيمتها 208 الف دولار، و من باكر أكثر من 112 ألف دولار. وفي المقابل حصل ميلشان من نتنياهو على إعفاءات ضريبية اسرائيلية وتأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة.

القضية 2000

هي قضية تتعلق بمحادثات سرية تسربت إلى وسائل الاعلام الاسرائيلية، جرت بين نتنياهو و أرنون نوني موزيس، صاحب إحدى الصحف الإسرائيلية الرائدة، "يديعوت أحرونوت"، والتي تنتقد بشكل دوري رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وتقول الشرطة إن الرجلين بحثا تقييد انتشار صحيفة "هايوم" المنافسة التي يملكها الملياردير اليهودي الامريكي شيلدون أديلسون من خلال تشريعات وطرق أخرى مقابل تخفيف لهجة احرونت ضد نتنياهو ".

وقال كل من نتنياهو وأرنون أن تلك المحادثات لم تكن جادة بل محاولة لكشف النوايا، وأن الاتهامات الموجهة له لا أساس لها من الصحة.

القضية 3000

وتتعلق بصفقة شراء غواصات ألمانية وزوارق هجومية كلفتها مئات الملايين من الدولارات. وتم التعاقد على هذه المشتريات خلال فترة رئاسة نتنياهو، وقال النائب العام إن نتنياهو ليس هدفاً للتحقيق في هذه القضية ولكن تم استجواب الكثيرين من دائرته الداخلية، وبعضهم من المشتبه بهم. لكن لا صلة بين هذه القضية والقضيتين 1000 و 2000.

ودعا "إيهود باراك" رئيس الوزراء السابق، نتنياهو إلى تجميد صلاحيته، كما خاطب الائتلاف الحاكم باختيار بديل عنه، مضيفاً أن "الفساد عميق بشكل مرعب" وهذا ليس إلا رشوة.

وبدأت هذه التحقيقات في يوليو 2016، ومنذ ذلك الحين، تم استجواب نتنياهو سبع مرات، كانت آخرها في 15 ديسمبر 2017، كشفت من خلالها الشرطة عن وجود شبهة احتيال وتلقي رشاوي وخيانة الأمانة.

تاريخ الإضافة: 2018-02-18 تعليق: 0 عدد المشاهدات :198
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
75%
 إجراء طبيعي
26%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات