تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

مصطفي الأمير يكتب | 6 / 12 / 2017 إنكسار العرب


يوم 6 ديسمبر 2017 يوم انكسار للعرب وانتصار لليهود بعدما نفذ ترامب رئيس أمريكا الجديد وعده لليهود بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل الكبري حسب عقيدتهم التلمودية في كتابهم المقدس، قام الأحمق ترامب بإهداء القدس كلها لليهود في عيدهم الديني الحانوكاه

بهذا القرار كشفت أمريكا عن وجهها القبيح المتآمر علي العرب والمنحاز لإسرائيل وأصبح ترامب بطلاً قومياً عند اليهود ، رغم صدور قرار الاعتراف بالقدس في الكونجرس الأمريكي منذ عام 1995 لم يتجرأ رؤساء أمريكا خلالها كلينتون وبوش الصغير واوباما طوال 22 عاماً علي تنفيذ القرار ضاعت فلسطين خلال 100 عام  بين وعدين  أولهم كان وعد البريطاني بلفور عام 1917 ثم وعد الأمريكي ترامب 2017.

كان ترامب قد أغلق مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في أمريكا في إشارة واضحة لم يفهمها العرب طالب الرئيس السيسي في نيويورك العالم بوضع نهاية سعيدة لعملية السلام منذ 1994 لكن الغبي ترامب وضع نهاية كارثية مأساوية قتلت السلام واعطت طوَّق نجاة للتطرف وجماعات الاٍرهاب .

خرجت الإدانات من قادة الدول العربية والإسلامية والمظاهرات العارمة احتجاجا علي قرار ترامب في كل دول العالم الذي عارض هذه السقطة الامريكية .

كان يمكن لأمريكا تجنب ذلك بإضافة كلمة واحدة هي غرب مدينة القدس لليهود  مما يعني القدس الشرقية عاصمة للفلسطينيين حسب اتفاقية السلام لكن حلف الشيطان بين أمريكا وإسرائيل يواجه العالم كله الآن.

المبادرة السعودية العربية "الأرض مقابل السلام "  منذ عام 2000 تجاهلتها اسرائيل بكل صلف وعجرفة استخفافاً بالعرب والمسلمين الذين أغرقوا أنفسهم في نار فتنة الحروب الدينية والمذهبية .

نعم اضاع الفلسطينيين كل الفرص لاسترداد حقوقهمً بعد رفضهم قرار التقسيم عام 1948، ثمً رفضهم لدعوة الرئيس الشهيد السادات عام 1979 بمحادثات السلام مع اسرائيل ، ثم أيدوا صدام حسين في غزوه للكويت 1990  مما أفقدهم دعم دول الخليج بعد تحريرها .

ورفض ياسر عرفات اقتسام القدس مع إيهود باراك عام 1999، ثم انقلابهم علي بشار الأسد وحزب الله وايران عام 2011.

أمريكا وإسرائيل وجهان قبيحان لعملة واحدة ، فأجداد ترامب سرقوا أراضي الهنود الحمر في أمريكا وأبادوا قبائلهم
ثم استعبدوا زنوج افريقيا لبناء حضارتهم وقوتهم ، ويفعلون ذلك حالياً مع قُبائل العرب الحمر.

موقف باكستان النووية الوحيدة اسلامياً وإندونيسيا الأكبر سكانياً كان ضعيفاً ، مصر العظيمة أسست منظمة التحرير الفلطسينية عام 1964 بدعم مباشر من الزعيم جمال عبدالناصر، وخاضت خمسة حروب خلال خمسين عاماً فقط دفاعاً عن العرب ، بينما لم يسقط جندي تركي او قطري واحد دفاعتً عن القدس وفلسطين  يدعون البطولة الزائفة الآن يتاجرون بالقضية علناً، لكنهم يتعاملون سراً مع اسرائيل.
 
اجتمع مجلس الأمن الدولي ورفض قرار ترامب ، كذلك جامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي ، اما لجنة القدس التي ترأسها المغرب منذ عام 1975 موقفها يلفه الغموض ، وكانت اولي بحضور قمة القاهرة  12 / 12  الثلاثية بين مصر وفلسطين والأردن.

تخيل الغرب أمريكا ومعهم إسرائيل ان العرب قد ماتوا وأصبحوا جثة هامدة بعد سراب الثورات العربية وتدمير جيوشهم في ليبيا والعراق واليمن وسوريا ، لكنهم واهمون فأمة العرب والمسلمين كبيرة تمرض لكنها لا تموت
وهو ما أكده الموقف القوي من الازهر الشريف والشيخ أحمد الطيب الذي رفض لقاء نائب ترامب كذلك فعل محمود عباس رئيس فلسطين .

قامر ترامب وخسر كثيراً بهذا القرار بعدما خان الجميع لا سيما العرب والمسلمين ، وهذا الموقف الأمريكي المشين قدم دليلاً دامغاً علي بشاعة المؤامرة الغربية علي العرب بعد تفكيك جيوشهم ودولهم كما فعلوا مع دول الاتحاد السوفيتي.

غفل العرب رعاة الغنم فأكلهم الذئب الاسرائيلي بمساعدة رعاة البقر الأمريكان  زرعوا ارض العرب بالمستوطنات الإسرائيلية ، ورفضوا حق العودة لملايين اللاجئين الفلسطينيين المشردين ، ثم أعلنوا القدس عاصمة لهم ، ومات الكلام ومات السلام.

ختاماً نؤكد ان التاريخ يعيد نفسه، وكما دحر جيش مصر الصليبيين في حطين ، وهزم المغول التتار في عين جَالُوت ، فأنه الوحيد حالياً القوي القادر علي القيادة وحسم المعركة الاخيرة قبل نهاية العالم.

تاريخ الإضافة: 2017-12-16 تعليق: 0 عدد المشاهدات :212
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
24%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات