برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

أمريكا تنسحب من اليونسكو من أجل عيون إسرائيل


القاهرة : فنون .

في أقوى دعم سياسي لإسرائيل منذ تولي الرئيس الأمريكي الحكم ، قررت أمريكا أمس بالانسحاب من من عضوية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" بدعوى أن المنظمة تتحيز ضد إسرائيل، وهو ثاني إنسحاب لأمريكا بعد انسحابها عام 1984 في عهد الرئيس السابق رونالد ريجان بسبب ما قيل وقتها عن إنحياز المنظمة للاتحاد السوفييتي السابق .

ووفقا لموقع BBC ، علقت المنظمة على قرار واشنطن الانسحاب منها، قائلة إنها "خسارة لعائلة الأمم المتحدة والتعددية"، وقالت رئيسة اليونسكو، ايرينا بوكوفا، إن الانسحاب مدعاة "للأسف العميق". واعترفت بوكوفا بأن "التسييس" كان له أثره على المنظمة في السنوات الأخيرة.

ويقول جوناثان ماركوس مراسل بي بي سي للشؤون الدبلوماسية إن اليونسكو تعد هدفا سهلا بالنسبة لترامب، فالمنظمة جهة متعددة الثقافات ولها أهداف تعليمية وتنموية مثل المساواة ومحاربة الأمية والتعليم.

وسينظر الكثيرون للانسحاب الأمريكي من المنظمة الدولية، بحسب ماركوس، باعتباره تجسيدا لشعار ترامب "أمريكا أولا"، وتكمن المفارقة في أن اليونسكو جزء من البنيان الدولي الذي ساهمت الولايات المتحدة في تشكيله عقب الحرب العالمية الثانية.

وأضاف ماركوس أن الجزء الأهم في القصة يتمثل في الاتهامات الموجهة للمنظمة بالتحيز ضد اسرائيل، إذ نددت المنظمة في عددة مواقف بأنشطة قامت بها اسرائيل في الضفة الغريبة وغزة، وفي وقت سابق من العام الحالي أدرجت مواقع في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة ضمن مواقع التراث العالمي كمدينة فلسطينية إسلامية.

وبعد القرار الأمريكي أعلنت إسرائيل عن عزمها هي الأخرى الإنسحاب من المنظمة الدولية، واتهمت تل أبيب المنظمة بتجاهل ما وصفته ارتباط الخليل باليهود منذ آلاف السنين، فهي محل ميلاد مملكة داوود، وفيها الحرم الإبراهيمي.

وبعد موافقة المنظمة على قبول فلسطين كعضو، أوقفت الولايات المتحدة، أكبر ممول للمنظمة، دعمها المالي لها.

وتمول الولايات المتحدة 22٪ من الميزانية العادية للأمم المتحدة، و 28٪ من عمليات حفظ السلام.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهده فيه المنظمة انتخابات لمنصب الأمين العام، والتي تختتم الجمعة، ويتنافس على المنصب مرشحان عربيان هما القطري حمد الكواري والمصرية مشيرة خطاب، إضافة إلى الفرنسية أودري ازولاي.

وحصد الكواري إلى الآن أعلى عدد من الأصوات وتلته المرشحة الفرنسية ثم المصرية في المرتبة الثالثة.

تاريخ الإضافة: 2017-10-13 تعليق: 0 عدد المشاهدات :108
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات