برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

60 مليون نسخة مبيعات Rolling Stone رغم الأزمة


القاهرة : شارع الصحافة .

أعلنت الشركة المالكة لمجلة "رولينغ ستون" الشهيرة عن طرح أسهمها للبيع. واشتهرت على مدار خمسين عاما بتغطية أخبار الموسيقى والثقافة الشعبية، فضلا عن نشر بعض محتويات الصحافة السياسية والتعليق عليها.

وذكر موقع بي بي سي أن "جان وينر أسس المجلة في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية عام 1967، بالتعاون مع الناقد الموسيقي رالف غليسون، ونهضت المجلة من وقتها بدور رئيسي في التعليق على الأخبار الموسيقية والحياة السياسية الأمريكية، واشتهرت المجلة بغلافها الذي أصبح رمزا لنجاح عمل موسيقي، أو كل ما يتعلق بالمجال".

وأضاف أن "أغلفة المجلة سلطت الضوء على طائفة منوعة من الفنانيين الموسيقيين، أمثال جيم موريسون ومادونا وليدي غاغا، فضلا عن رؤساء دول وممثلين، وحتى صور باباوات الفاتيكان".

وربما كان أشهر صورة غلاف نشرتها المجلة، صورة التقطها المصور آني ليبويتز جمعت مغني فريق البيتلز، جون لينون، عاريا إلى جانب زوجته، الموسيقية والفنانة يوكو أونو، وهي في كامل ثيابها، وربما جاءت شهرة الغلاف بسبب اغتيال جون لينون بعد ساعات من التقاط الصورة.

وأسهمت المجلة في تربية جيل من نقاد الموسيقى المعروفين، أمثال ليستر بانغز، وكتّاب في الاجتماع والسياسية، مثل تون وولف، وهانتر إس تومبسون، وبي جيه أوروك.

بيد أن سمعة المجلة تأثرت صحفيا بعد نشر قصة زائفة عام 2014، تتناول مزاعم حدوث واقعة اغتصاب داخل حرم جامعة فرجينيا، واعترفت المجلة بعدم صحة القصة في عام 2015، ودفعت تعويضا عن التشهير.

وتواجه المجلة في الآونة الأخيرة بيئة أعمال قاسية، إذ يحاول قطاع النشر يتكيف مع العصر الرقمي للقراءة، وقالت الشركة إن عدد قراء رولينغ ستون في الشهر مازال يصل إلى 60 مليون قاريء، فضلا عن تنامي مساحة الاطلاع على محتوياتها رقميا، وعن طريق التواصل الاجتماعي.

وقالت شركة وينر ميديا إنها تبحث "خيارات استراتيجية" في مسعى "لتحقيق أفضل مركز في نموها مستقبليا".

وكانت الشركة قد باعت بالفعل مجلتين أخريين هما "يو إس ويكلي" و"مينز جورنال" لشركة أمريكان ميديا، ناشر "ناشيونال انكوايرر".

وقال غوس وينر، رئيس شركة وينر ومديرها التنفيذي، في بيان :"قطعنا شوطا طويلا في تحويل رولينغ ستون إلى شركة متعددة المنصات، ونحن سعداء بالعثور على بيت مناسب لبناء أساس قوي".

ولم يذكر البيان ما إذا كانت الشركة تتفاوض بالفعل مع مشترين محتملين. وتستحوذ شركة "باندلاب تكنولوجي" في سنغافورة على 49% من أسهم المجلة.

تاريخ الإضافة: 2017-09-19 تعليق: 0 عدد المشاهدات :66
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات