برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

أكاديمي | جامعة شمة مسجلة مثل عربة بيع النقانق


القاهرة : ثقافة .

فتحت قضية دكتوراة العازف العراقي نصير شمة التي حصل عليها عن بعد من الجامعة العربية المفتوحة لشمال أمريكا ملف الجامعات الخاصة التي تقدم خدماتها عن بعد، حيث تبرز الحاجة إلى كشف ما يحدث داخل هذه الجامعات التي يكون معظمها على الورق فقط، بينما تفتقر البقية إلى أبسط المبادي والقواعد العلمية المتعارف عليها .

غياب القواعد

تناول مدير مركز دراسات ممارسات الإعلام وتأثيرها على المجتمع جامعة يونشوبنك - السويد  ليون برخو قضية الجامعات الخاصة، وخاصة الجامعة العربية المفتوحة لشمال أمريكا التي حصل منها العازف العراقي على شهادته .

يقول برخو في مقال كتبه في موقع قناة عشتار الفضائية بتاريخ
2012-08-24 بعنوان "مقارنة بين شهادات سوق مريدي وشهادات الجامعة العربية المفتوحة لشمال أمريكا" أن " أغلب هذه الجامعات ومنها الجامعة العربية المفتوحة لشمال أمريكا تفتقر إلى أبسط الضوابط العلمية والأكاديمية التي لا بد منها كي تكون الدراسة فيها والشهادات التي تمنحها مقبولة بالحد الأدنى.".

الاعتماد الأكاديمي
أوضح برخو أن "أصحاب هذه الجامعة المزعومة يتبجون أن شهاداتهم توقع عليها وزارة الخارجية الأمريكية. يا أخي كل شيء مسجل في الغرب، حتى وإن كان عربة لبيع النقانق واللبلبي تعد شركة مسجلة ضريبيا وهذا يحتم على الوزارات المعنية توقيع ما يصدر عنها من وثائق ليس إعترافا بهذه الوثائق بل للتأكيد أنها صادرة من هذه العربة المسجلة لديها. هذا لا يغير في الأمر شيئا إلا لدى البسطاء من الناس.


تصحيح الاختبارات
وتطرق الكاتب ليون برخو مسألة أخرى، وصفها بالكارثة ، وهي "طريقة تصحيح الاختبارات في الجامعة العربية المفتوحة لشمال أمريكا، قائلا "مسألة أخرى في نظر اي أكاديمي يعمل في الشؤون الإنسانية والإجتماعية قد ترقى إلى كارثة لا بل فضيحة حيث تكتب الجامعة حول كيفية تصحيح الإمتحانات ونتائجها ما يلي: "نعم، هناك امتحانات فصلية وسنوية، تعد من قبل الاستاذ المختص، ولكن يتم تصليح (يجب ان تكون تصحيح) الإجابة بشكل اوتوماتيكي ، اي بدون تدخل الاستاذ."

وأضاف "في كافة العلوم لا سيما العلوم الإنسانية مثل العلوم السياسية والإجتماع والتاريخ والأدب وعلوم اللغة وغيرها لا يمكن التصحيح الأوتوماتيكي. التصحيح الأوتوماتيكي يكون في المسائل البدائية مثل الصح والخطاء وملىء الفراغات وغيرها. هذا النوع من التصحيح لا يجوز حتى على مستوى المدارس الإبتدائية. الا يحق لنا التشكيك بكل الشهادات التي منحتها وتمنحها جامعات مزعومة كهذه؟"

بيانات هيئة التدريس
وتناول
مدير مركز دراسات ممارسات الإعلام وتأثيرها على المجتمع جامعة يونشوبنك - السويد قضية أخرى ، وهي بيانات هيئة التدريس بالجامعة العربية المفتوحة لشمال أمريكا ، وقال "أنظر إلى المعلومات التي توفرها عن هيئة أعضاء التدريس. قسم منها جملة واحدة فقط: "دكتوراة في المحاسبة، يقوم بالتدريس في الجامعة والاشراف على طلبة الدراسات العليا في قسم المحاسبة والادارة والاقتصاد، له عدد كبير من البحوث في مجالة (يجب أن تكون مجال) المحاسبة،  من هو الذي سيثق بهذا الأستاذ الذي لا يعرف عنه غير هذه الجملة اليتيمة ولا عنوان ولا هاتف ولا عنوان إلكتروني متوفر كي يتم الإتصال به ولا سيرة حياة".

وأكد برخو في مقاله التفصيلي أن حوزته معلومات كثيرة أخرى منها ان بعض الأساتذة الذين تقدمهم هذه الجامعة كأعضاء هيئة التدريس تبرأوا من شهاداتها وصدقيتها، وقالوا أنهم هناك إسميا فقط وبعض الأخر هاجم المسؤولين في هذه الجامعة لأسباب شتى وامل أن لا أضطر إلى كشفها.

ماجستير أم دكتوراة ؟
يذكر أن قضية الجامعة العربية المفتوحة لشمال أميركا برزت على السطح إثر مناقشة رسالة أعدها العازف العراقي نصير شمة في هذه الجامعة عن بعد ، لنيل درجة الماجستير في الموسيقى، واستضاف المجلس الأعلى للثقافة المناقشة التي شارك بها
رئيس الأوبرا الدكتورة إيناس عبدالدايم، وعميد معهد النقد الأدبي الأسبق الدكتور صلاح فضل، والدكتور زين نصار ، وأشرف عليها الدكتور حسين الأنصاري.

وتفجر الوضع عندما اقترحت لجنة المناقشة منح الباحث درجة الدكتوراة عن رسالته ، وليس الماجستر ، معللين ذلك بأنها رسالة مهمة، وان الباحث قدم فيها إنجازات كبيرة.

 

 


تاريخ الإضافة: 2017-09-16 تعليق: 0 عدد المشاهدات :226
2      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات