برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

البشير المطارد يهدد بتحويل قضية حلايب لمجلس الأمن


القاهرة : خاص.
رغم أنه فرط في نصف السودان، ومطارد من المحكمة الجنائية الدولية لارتكابه جرائم حرب، وبلاده موضوعة على قائمة الدول الراعية للإرهاب، هدد الرئيس السوداني عمر البشير باحالة الخلاف مع مصر حول مثلث حلايب المصري إلى الأمم المتحدة. 
وقال البشير في مقابلة مع قناة "العربية الأحد الماضي، إن "مثلث حلايب سيظل مثلثاً سودانياً" مؤكدا عدم نيته تقديم تنازلات في شان هذه الاراضي البالغة مساحتها 20 الف كلم مربع والواقعة على البحر الاحمر.
وحول الخيارات المطروحة، أكد البشير أن بلاده ستلجأ الى "مجلس الامن" الدولي في حال رفضت مصر التسوية عبر المفاوضات.
وأكد البشير أن العلاقة الشخصية مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "متميزة جدا، وهو رجل صادق في علاقاته، وهذا لا يمنع وجود بعض القضايا العالقة" قائلا ان "المشكلة ليست مع الرئيس السيسي، وإنما مع النظام" الذي يستقبل بحسب قوله "معارضين سودانيين تدعمهم المخابرات المصرية".
وفيما يخضع السودان منذ 1997 لحظر تجاري اميركي للاشتباه بدعمه جماعات اسلامية متطرفة. أصدرت المحكمة الجنائية الدولية في 4 مارس 2009 قرارًا بإلقاء القبض على الرئيس السوداني عمر البشير وذلك بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.
ويقع مثلث حلايب في أقصى الشمال الشرقي للبحر الأحمر، ومساحته 20,850 كيلومتراً، ويضم ثلاث بلدات كبرى هي أبو رماد وشلاتين وحلايب، وتعده القاهرة من بين أراضيها، بموجب اتفاقية الحكم الثنائي الإنجليزي المصري عام 1899، التي تقاسمت بموجبها بريطانيا ومصر إدارة السودان، ورسمت الاتفاقية الحدود الدولية السودانية المصرية، واعتبرت كل الأراضي الواقعة عند خط العرض 22 شمالاً مصرية.

تاريخ الإضافة: 2017-02-07 تعليق: 0 عدد المشاهدات :230
2      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
77%
 إجراء طبيعي
25%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات