برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

دفتر أحوال اليمن | عصام أبوشادي


دائما ما نحلم بالسفر والترحال .هناك حيث علمنا أنها بلد تاريخ وحضارة.
فى حصة التاريخ والجغرافيا. كنا نجلس نتباهى بعروبتنا عندما نسمع المدرس يسرد لنا تاريخ كل بلد عربى من مميزات وما تشتهر به كل دولة عربية. لم تكن حصة درس بالمعنى المفهموم.ولكنها كانت لحظة تأصل بداخلك معنى العروبة وحب الأوطان.

وقتها كانت اليمن محطة درس وقفنا أمامه كثيرا .كان لعلمنا البسيط وقتها ان اليمن ماهى إلا مجرد مجموعة من الجبال يسكنها البدو لا يعرفون عن الحياة شيئ.

ولكن مع التعمق فى سرد تاريخها .وجدنا أننا نقف على وطن عظيم وشعبا أصيلا. فكلا من يملك حضارة وتاريخ يكتب فى السجلات الشعب العظيم.ولما فقد دانت له الممالك. ليس هذا فحسب بل ذكرت ملكته فى القران هكذا تعرفنا على ملك بلقيس تلك المراة الرشيدة  التى حكمت وشيدت الصروح حتى ذاع صيت ملكها إلى النبى سليمان. هكذا كانت بلقيس ملكة سبأ.

اليمن التى كانت أول  سؤال يخرج من مدرسنا ماذا تشتهر اليمن.كانت أسرع إجابة تخرج من فاهنا وهو البن اليمنى .ومع هذا كانت مما تشتهر به أيضا زراعة البهارات.ناهيك عن موقعها الإستراتيجى منذ الأزل وشهرة موانيها .
كل هذا كانت اليمن تعيش الرخاء تحت حكم فيدرالى قبلى تحكمه دماء الوطن الواحد حتى لقبت باليمن السعيد ليس إلا لطيبه شعبها.

جعلها مطمع للغزاه على مر العصور والأجيال .لم تهنأ بتقدم إلا ويأتى الغزاة طمعا فى هذا التقدم وفى خيراتها. هكذا تعلمنا من مدرسنا فى المدرسة.

واليوم أذا سؤلن ماذا تشتهر به اليمن ..؟أصبحت الإجابة بدون تردد بالتناحر فيما بينهم ..وإذا سؤلن وما ذا سيعود عليهم..؟تكون الإجابة ليرون بدمائهم تراب وطنهم. وماذا أيضا يشتهرون به الأن..؟ أصبحوا يشتهرون بزراعة القات..
هكذا أصبحت حضارة اليمن العظيم تتحول إلى تناحر بين أنفسهم  وعقول مغيبه تحت تاثير القات .ولا يدفع الثمن سوى أفراد هذا الشعب الطيب.

لا نعلم لماذا هذا التناحر دائما بينكم هل هوالطمع فى الثروات  وعدم توزيعها بينكم أم ماذا.. تتسائل الشعوب لماذا كتب على اليمن أن تكون هكذا.

لماذا أصبحت خيانة وطنك هى العنوان الرئيسى دائما.لما تريد تفتيه والإستئثار به لنفسك وحدك دون أخيك. من زرع كل هذا الحقد فى قلوبكم أبناء الشعب الواحد.فلن يبقى لكم وطن طالما أنتم متحفزون به.

لن يبقى هناك وطن طالما الخونة أصبحوا الغالبية منه .
واقصد هنا من الخونة القائمين على هذا الشعب لكرههم فى أن يعيش يمن سعيد مرة أخرى يتطلع للتقدم والإزدهار.
وأنا اقصد بكلامى هذا وانا فى قمة اليأس والإنبهار .عندما أرى أن من كان يحكم اليمن وساعد فى وحدتها .بل ويبعد عنها الطامعين . هو نفسه اليوم الذى يريد تدميرها ويستقوى بهؤلاء الطامعين فيها. فياليته قد حرق.
شعب اليمن العظيم الطيب هذا وطنكم فحافظوا عليه .ولتعلموا ان لكم مقدارا كبيرا من المحبة والعروبة فى قلوبنا .ويهين علينا أن نراكم هكذا .

دافعوا عنه بدمائكم  أمام كل طامع أو حاقد عليكم .وإرزعوا الأمل لأولادكم وأحفادكم فى أن يعيشوا تحت ظل وطن أمن مستقرا متقدما.

إنه الدرس المستمر دائما بينكم وولكن للاسف لا تتعلمون منه.
انها رسالة مواطن مصرى يحبكم ويؤمن بعروبتكم.

تاريخ الإضافة: 2015-03-28 تعليق: 0 عدد المشاهدات :294
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
77%
 إجراء طبيعي
25%
 لا أعرف
10%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات