برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

دواعش سي إن إن تروج الإرهاب عيني عينك


القاهرة : الأمير كمال فرج .
لازال موقع "سي إن إن العربي" يبث سمومه، ويدافع عن الإرهاب، "عيني عينك"، ويعمل وفق خطة ذكية على الترويج لرموزه من القتلة والإرهابيين .
الطريقة التي يلجأ إليها الموقع "المشبوه" هو التركيز على عناوين تروج للفكرة الإرهابية . لتحويلها من مجرد رأي شاذ إلى جملة شائعة تؤثر في ضعاف النفوس .
وبعد أن كان مسؤولو الموقع يقومون بذلك لسنوات بطريقة مستترة، أصبحوا يقومون بنفس المهة بشكل فاضح وجريء. المؤسف أن هذا الموقع يحرر من الإمارات التي تقف موقفا مشرفا ضد الإرهاب.
إليكم ثلاثة أمثلة مواد نشرت في الموقع في غضون أسبوع واحد .
عنوان الأول هو : الصرخي يهاجم خصومه والسيستاني: إيران ستسقط أسرع من الموصل والتحالف ضد داعش سيفشل فعناصره يطلبون الموت وأنتم تطلبون الحياة
وعنوان الثاني هو : طفل يروي قصة اختطافه وتعذيبه من داعش ويقول "إنهم على حق".
عنوان الثالث هو : أسترالي يؤيد "داعش": ما الفرق بين صاروخ يقتل عشرات الأطفال وقتل غربي بقطع رأسه؟
 الأولى حوار مع مرجع شيعي ، ورغم أن الرجل يهاجم أعضاء داعش، فإن تركيز المحرر على عنوان يمجد ويروج للفكر الداعشي الضال واضح ، حيث ركز على أن الداعشيين يسعون للموت بينما يسعى مهاجموهم للحياة . والثاني لقاء بالفيديو مع طفل اختطف من قبل داعش، ولكنه يقول أنهم على حق. والثالث لقاء بالفيدية مع إرهابي أسترالي يؤيد "داعش".
فلنقرأ ولنحكم ..
التقرير الأول :
الصرخي يهاجم خصومه والسيستاني: إيران ستسقط أسرع من الموصل والتحالف ضد داعش سيفشل فعناصره يطلبون الموت وأنتم تطلبون الحياة
 آخر تحديث الأربعاء, 08 أكتوبر/تشرين الأول 2014; 09:43 (GMT +0400)
بغداد، العراق (CNN) -- وجه المرجع الشيعي العراقي، محمود الحسني الصرخي، انتقادات حادة لإيران والقوى الشيعية في المنطقة والمرجعية المتمثلة بالشيخ علي السيستاني، محذرا من أن إيران ستسقط أسرع من الموصل بحال وقوع مواجهة معها، كما رأى أن التحالف الدولي سيفشل بمواجهة داعش.
وقال الصرخي، في محاضرة صوتية وجهها لأنصاره ونشرتها صفحاته الرسمية على الانترنت الثلاثاء، إن على العراقيين الحذر من رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، الذي وصفه بـ"الثعلب الماكر والعقرب" مضيفا أن له "مخالب كثيرة في الجيش والشرطة والمجتمع ارتبطوا معه بالجرائم والفساد، وهو ينتظر في أي لحظة كي ينقض مجددا على كرسي الحكم."
وشرح الصرخي، الذي لجأ إلى مكان سري بعد هجوم قوات الأمن على مراكزه في المدن الشيعية لرفضه فتوى السيستاني بحشد الشيعة لقتال داعش، سبب الهجوم عليه بالقول: "تعرضنا للهجوم لأننا رفضنا فتوى التقسيم والتقاتل بين الطوائف والمسلمين وأبناء العائلة الواحدة، نحن رفضناها وهو حقنا فلماذا شُردنا وهُدمت دورنا وهجرت عوائلنا؟ هل لأننا قلنا ما نعتقد به وسكتنا عن تأييد هذه الفتوى؟"
وأضاف: "هذه الفتوى ولدت ميتة لأن النهج العام لمن تصدى للمرجعية خلال فترة الاحتلال هو منهج الانبطاحية.. منهج البساطية.. تفرش نفسك بساطا فيدوسك المحتل."
وحول رؤيته لتطورات المنطقة قال الصرخي: "إذا بقيت الحياة وبقينا فالقادم سيكون على إيران، ستتشظى إيران وتنتهي وتنهار أسرع من انهيار الموصل أمام الدواعش.. الشعوب الإيرانية بعرقياتها وأجناسها تعيش تحت حكم وسلطة قابضة عليها وعلى أنفاسها، وأي خلل أو مواجهة مع إيران سيكون فيها انهيار إيران أسرع من انهيار العراق وسوريا.. فالرهان على إيران خاسر، وستشهد الأيام."
ولفت الصرخي إلى أن إيران تعيش أزمة اقتصادية خانقة وقد خسرت الكثير سياسيا قائلا: "لا يغركم هذا الاستكبار والعناد والعزة الفارغة، حيث كانت ايران تملك كل الشام وكانت تملك كل العراق، ماذا بقي لها. فقدت أكثر من ثلثي لبنان وأكثر من ثلثي سوريا وأكثر من ثلثي العراق وهذه الخسارة الكبرى."
وانتقد الصرخي القوى الشيعية العراقية، قائلا إن ما يحصل على يدها من جرائم يعادل ما يقوم به داعش مضيفا: "ما هذه الجرائم البشعة التي يندى لها جبين الانسانية؟ لم أكن أدرك أنني سأصل إلى لحظة أتمنى فيها أن أكون بين يدي الدواعش والخوارج لأقتل مليون قتلة على ألا أقع بين يدي أولئك المنتسبين إلى الشيعة."
وتابع قائلا: "الخوارج والدواعش يقتلون ويجرمون وهم يكبرون الله وأنتم تقتلون وتحرقون الجثث وترقصون عليها، أيها الغجر عبدة النار وقتلة الحسين من الخونة الأنجاس. لو كان عندكم رجولة لصمدتم في الجيش والشرطة، تتشجعون على الأبرياء والأطفال وتنهزمون أمام الخوارج مثل الأنعام أمام الذئب."
وتوجه الصرخي إلى المشاركين في التحالف الدولي قائلا: "نصيحتي لكل من يشارك، المعركة خاسرة، الحلف الدولي يقاتل أناسا عندهم الكثير من الذكاء والتمكّن والشجاعة والتضحية، هم يطلبون الموت وأنتم تطلبون الحياة، عليكم الإتيان بمن يدافعون عن دينهم كي تتوازن الكفة. الآن ما يحصل على الأرض خطة صدرت من عقول راجحة جدا وذكية جدا، هم الآن يسيرون بالاتجاه الصحيح ويقودون المعركة كما يجب وعلى الأمريكيين الاعتراف بذلك. معركة التحالف خاسرة وستحصل مفاجآت."
وكانت قوات الأمن العراقية قد هاجمت مقار الصرخي في عدة مدن عراقية مطلع يوليو/تموز الماضي، ما تسبب بسقوط العديد من القتلى والجرحى، والمعروف عن الصرخي معارضته لإيران وللسلطات العراقية.
التقرير الثاني:
طفل يروي قصة اختطافه وتعذيبه من داعش ويقول "إنهم على حق"
 آخر تحديث السبت, 04 أكتوبر/تشرين الأول 2014; 10:57 (GMT +0400)
مروان هو واحد من أكثر من مئة و أربعين من صبية المدارس الأكراد السوريين المختطفين من قبل داعش منذ أربعة أشهر، خُطف في طريق عودته من المدرسة. هو واحد من بين سبعين تم الإفراج عنهم من قِبَل داعش في الأيام القليلة الماضية .
التقرير الثالث:
أسترالي يؤيد "داعش": ما الفرق بين صاروخ يقتل عشرات الأطفال وقتل غربي بقطع رأسه؟
 آخر تحديث الجمعة, 10 أكتوبر/تشرين الأول 2014; 09:28 (GMT +0400)
في الوقت الذي يحاصر فيه مسلحو داعش بلدة كوباني الواقعة على الحدود مع تركيا، يحاول التنظيم المتشدد استدعاء مزيد من التعزيزات للسيطرة على البلدة الصغيرة.




تاريخ الإضافة: 2014-10-10 تعليق: 0 عدد المشاهدات :653
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات