برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

قانون بعدم النظر إلى الجيوكندا 3 دقائق



باريس: الأمير كمال فرج.

لا يمكن أن تلم بمحتويات متحف اللوفر في يوم أو اثنين أو حتى أسبوع، نظرا لضخامة حجمه وتعدد أقسامه وكثرة محتوياته، ويعتبر متحف اللوفر الذي يقع في قلب العاصمة الفرنسية أكبر متاحف العالم، ويضم في جنباته أكبر تجمع للفنون والثقافات العالمية، وهو محط للفنانين والدارسين المهتمين بالفنون والحضارات والسياح من جميع أنحاء العالم، حيث يبلغ عدد زواره سنويا 7 ملايين زائر، و6 آلاف شهريا.

يضم اللوفر 9 مجموعات رئيسية هي قسم الآثار الشرقية القديمة، ويضم حضارات الشرق الأدنى القديمة التي تعود إلى 7 آلاف عام قبل الميلاد، وقسم الفنون المصرية القديمة وأنشأه عالم الآثار المصرية جان فرانسوا شامبليون، وقسم الآثار الإغريقية والأترورية والرومانية، ويضم ثلاث حضارات قديمة هي الإغريقية والأترورية والرومانية، وقسم فن الرسم، ويغطي تاريخ فن الرسم في أوروبا من منتصف القرن الثالث حتى منتصف القرن التاسع عشر، وقسم المنحوتات ويضم نماذج من فن النحت الأوروبي منذ مطلع القرون الوسطى حتى منتصف القرن التاسع عشر، وقسم التحف الفنية ويضم أعمالا من مختلف العصور، وقسم الفنون الإسلامية، ويضم تحفاً من بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط وإيران وآسيا الوسطى والهند، وقسم الفنون التخطيطية، ويضم أكثر من 100 ألف قطعة، ومجموعة أدمون دو روتشيلد وصفائح المنقوشات النحاسية، وتستدعي زيارة هذا القسم تقديم طلب مسبق نظرا لطبيعة المعروضات وهي سريعة التلف، أما قسم تاريخ متحف اللوفر ولوفر القرون الوسطى فهو عبارة عن قاعتين تعرضان التاريخ المعماري لقصر اللوفر.

المدخل الرئيسي للمتحف هو هرم اللوفر، وهو مبنى زجاجي هرمي يقع تحته بهو الاستقبال "رواق نابليون"، وتبدأ زيارة المتحف بمداخل رئيسية هي سوللي ودينون وريشليو، وهي المداخل التي تفضي إليها سلالم عادية ومتحركة، والتي تفضي بدورها إلى المجموعات.

وفي الدور السفلي المدخل إلى المجموعات، ويقع تحت الهرم تحف شرقية وفنون إسلامية ومنحوتات وتحف مصرية قديمة وتحف إغريقية وأترورية ورومانية قديمة وقاعات تحكي تاريخ اللوفر ولوفر القرون الوسطى، كما يوجد بالطابق السفلي مركز للمعلومات ومكتبة وقاعات اجتماع وإنترنت ومتاجر ومطاعم ومقاه ومكتب للراغبين في الانتساب، كما يضم مكتبات تجارية تبيع الكتب والملصقات والصور المتعلقة بالمتحف وبالفنون والحضارات المختلفة، والتذكارات المتعلقة بالمتحف كالأواني والمعلقات، وتعرض هذه المكتبات عددا من الأدلة الخاصة بمتحف اللوفر.

أما الدور الأرضي فيشمل منحوتات وتحفاً شرقية قديمة وتحفاً مصرية قديمة وتحفاً إغريقية وأترورية ورومانية قديمة وفنون إفريقيا وآسيا وأوقيانيا وأمريكا، ويضم الطابق الأول تحفاً فنية وتحفاً مصرية قديمة وتحفاً إغريقية وأترورية ورومانية قديمة ولوحات رسم وفنوناً تخطيطية، بينما يضم الطابق الثاني لوحات فرنسية ورسوماً فرنسية ولوحات ألمانية وفلمندية وهولندية ورسوماً ألمانية وفلمندية وهولندية وبلجيكية وروسية وسويسرية واسكندنافية.

وتقع لوحة الجيوكندا "الموناليزا" أشهر اللوحات العالمية التي رسمها الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي ضمن قاعات الرسوم الإيطالية بالطابق الأول بالمتحف، وتستأثر الجيوكندا بأكبر عدد من الزائرين يوميا، واللوحة محاطة بسياج يمنع الزائرين من الاقتراب، وتقوم موظفة المتحف بتنظيم عملية المشاهدة وسط زحام الجمهور، الطريف وجود قانون بالمتحف ينص على عدم النظر إلى الجيوكندا أكثر من 3 دقائق، وهو قانون نادرا ما ينفذ لصعوبة تطبيقه وكثرة الزائرين الراغبين في مشاهدة اللوحة ويقدر عددهم بـ 1500 زائر في الساعة الواحدة.

وللمتحف مجلس أمناء ومستشارون، يقول رئيس المتحف هنري لوبرت "متحف اللوفر هو آلة زمن غير عادية، فالزائر للمتحف والمتحرك من غرفة لأخرى يشعر كأنه مسافر عبر الزمن أو عبر القرون، داخل العديد من الحضارات، واللوفر يحرص على تجديد نفسه دائما وزيادة مجموعاته، على سبيل المثال شمل المتحف حديثا قاعات للفن الإسلامي ومجموعة خاصة من إفريقيا، ويتم حاليا بحث إنشاء قسم خاص بالفنون الأمريكية".

ويمتلئ اللوفر بزائرين من كل الأعمار وإن كان أكثرهم الشباب، يقول أحد رواد المتحف جوتش ميللر"فرنسي" "أعمل مهندسا في شركة إنشاءات عالمية، لذلك فإنني زرت العديد من بلاد العالم، وأحضر كل فترة إلى اللوفر، ذلك لأن زيارة واحدة لا تكفي للإلمام باللوفر ومحتوياته الكثيرة، وهذا المتحف يحتاج إلى وقت لاستيعاب ما فيه من كنوز تاريخية وحضارية، وأنا أهوى المتاحف، وأستمتع بذلك حول العالم، فالمتاحف الفرنسية جيدة كذلك تتميز المتاحف الإنجليزية والألمانية، ولقد زرت أثناء عملي في سوريا منذ سنوات المتحف الوطني بسوريا، وأتطلع لزيارة متاحف عربية أخرى".

ويخصص المتحف بطاقات للزائرين لتسهيل الزيارات، منها بطاقة المتاحف والمآثر وبطاقة اللوفر للشباب، وبطاقة اللوفر للمهنيين، وبطاقة اللوفر للمعلمين، وبطاقة جمعية أصدقاء اللوفر.

واللوفر يحتفي بالفنون الإسلامية من خلال مجموعة الفنون الإسلامية بالطابق السفلي، ويعتزم المتحف إنشاء مشروع لإنشاء جناح خاص بالفنون الإسلامية، وقد قام الرئيس الفرنسي شيراك مؤخرا بحضور حفل تدشين هذا المشروع حيث تبرع الأمير الوليد بن طلال بمبلغ 17 مليون يورو لإنشاء المشروع الذي يتكلف 56 مليون يورو، تساهم الحكومة الفرنسية فيه بمبلغ 26 مليون يورو، ويعتبر الاختصاصيون هذا الحدث خطوة مهمة في سبيل إعادة الاعتبار للفنون الإسلامية، ووضع هذه الفنون على خريطة المتاحف العالمية، وضرباً مهماً من ضروب الحوار الحضاري بين العرب والعالم، لما يمثله اللوفر من مكانة عالمية.

ـ نشر بصحيفة "الوطن"

تاريخ الإضافة: 2014-05-02 تعليق: 0 عدد المشاهدات :873
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات