برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

الحداد الثائر | الأمير كمال فرج


من حين لآخر يبرز الحديث عن أدب الطفل، وذلك من خلال ندوة أو مقال أو جائزة لأدب الطفل، أو عام تحتشد فيه الاحتفالات والعروض والأمنيات الطيبة للطفل العربي، ولكن الحقيقة التي لا يمكن التغاضي عنها أننا برغم هذه الجهود المتناثرة هنا وهناك لم نقدم للطفل حتى الآن ما يستحقه في هذا المجال.

 والنتيجة هي خروج القراءة كأحد جوانب تأسيس الطفل الهامة من دائرة تثقيفه وحلول ضروب شت من وسائل الترفيه واللعب والتي تتفتق عنها الصناعة الغربية كل يوم وكل ثانية، وفي الوقت الذي كنا فيه أطفالاً نستقي ثقافتنا من القصص الجميلة المفعمة بكل القيم والمعاني الجميلة نرى طفل اليوم يستقي ثقافته من ألعاب الكمبيوتر التي تقتل الوقت، والأفلام المدبلجة التي تمسخ هويته القادمة والدمى الملونة التي تزرع فيه ثقافات الغرب الخبيثة.

 كان الكتاب في طفولتنا أمنية غالية وهدية نتلقاها عند إحراز فعل إيجابي، وصديقا وفيا نقضي معه الساعات الطويلة، وفي أحايين كثيرة كنت أغفو والقصة المصورة مفتوحة على صدري، بل إننا بروح طفولية مرحة كنا نتحايل ونضع القصة أو الكتاب داخل الكتاب المدرسي حتى إذا ما فوجئنا بنوبة تفتيش أبوية مفاجئة يرى الأب الكتاب المدرسي من بعيد فيطمئن أن المذاكرة على أشدها.

 وأذكر هنا واقعة طريفة في طفولتي لها مدلولها عندما أهدتني أمي قصة بعنوان (الحداد الثائر) وبعدما قرأت نصفها حان وقت خروجي للمدرسة فخبأت هذه القصة في خزانة ملابسي بإتقان حتى أكمل قراءتها حين أعود، وعندما عدت سارعت بكل لهفة لأخرج قصتي وكانت المفاجأة وهي عدم وجود القصة، فقلبت يومها المنزل رأساً على عقب بحثاً عنها دون جدوى وظللت شهوراً عديدة حزيناً على ضياع هذه القصة، ولا أعلم حتى الآن أين ذهبت؟!

وكنا نجرى عملية تبادلية فريدة فكنا نبادل القصص التي قرأناها بقصص أخرى لم نقرأها وكانت عملية التبادل هذه تمتد إلى أصدقاء لا نعرفهم في أحياء بعيدة عن حينا وكان لهذا التبادل الثقافي – إن صح التعبير – أثر كبير في تكوين ذواتنا الثقافية فيما بعد.

 أُتيح لي مؤخراً زيارة أحد معارض الكتب الأجنبية وأذهلني حقيقة المستوى الهائل الذي وصلت إليه صناعة كتب الأطفال في الغرب، ففي هذا المعرض طالعت صنوفاً شتى من كتب الأطفال وألعابهم ...، الكتب من كل الأحجام والأشكال والألوان تمتزج فيها اللعبة بالمعرفة والكتاب تقرأه وتستمتع بألوانه وهو على شكل حيوان أو أداة أو غيرهما يصدر أصواتاً للحيوانات والأشياء ويصحح لك الأخطاء، وجميعها تنطق بمدى ما وصل إليه الغرب من تقدم في هذا المجال.

 أعلم أن هناك جهوداً تبذل وعقولاً واعية تعي جيداً أهمية اختيار وانتفاء أدب الطفل القادم، ولكنها لم تزل محلية لم تأخذ سمة الشمولية الكاملة ولم يتوفر لها الدعم الكامل لتحقيق أهدافها الكبيرة.

 أطفال اليوم هم رجال وأمهات الغد، وهم الأجيال الجديدة التي ستجلس في أماكننا وتضطلع بعدنا بقيادة الحياة لذلك يجب أن نبذل الجهود كل الجهود لكي يكون أبناؤنا جديرين بنا وجديرين بالمستقبل.

 وهذا لن يتأتى في رأيي إلا بإعادة القراءة إلى موضعها الصحيح في حياة الطفل وتدشين أدب للطفل العربي يجمع كل العناصر التي يحتاجها من ترفيه وتوجيه وتثقيف يكون له زاداً وزواداً في رحلة المستقبل الطويلة الممتدة ..!.

تاريخ الإضافة: 2014-04-28 تعليق: 0 عدد المشاهدات :296
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات