برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

الصواب والخطأ | الأمير كمال فرج


الإنسان العربي شخصية عاطفية، سريعة التأثر، يحب بـ "نظرة"، ويكره بـ "الشلوت"، تجمعه الأزمات، وتفرقه مباراة كرة قدم، لذلك تفوقنا في الشعر والأدب، وفشلنا في المخترعات الحديثة، ولذلك أيضا خسرنا الكثير، فعندما تحضر العاطفة، يغيب العقل وردة الفعل الحكيمة، وتتوقع أسوأ القرارات.

 ورغم أن المنطق يقول أن القيمة هي المعيار الأساسي الذي يحدد الصواب والخطأ، فإن العربي لديه معايير أخرى كالعقيدة والمواطنة والجهوية والقبيلة والقرابة والعائلة و"الحتة" والشلة، تماما كما يقول المثل "أنا وأخويا على ابن عمي، وأنا وابن عمي على الغريب"، ولم يسأل الذي اخترع هذا المثل العجيب نفسه : هل أخوك الذي تؤيده على خطأ أم صواب؟.

 لذلك كثرت في حياتنا الاجتماعية ظواهر غريبة غير موجودة في مجتمعات أخرى كالواسطة والمحسوبية والمجاملات والانحياز والموالاة والشللية، وقد استغل أعداؤنا ذلك أحسن استغلال، فلعبوا على ملفات ساخنة كالطائفية والقبلية والقومية، وشغلونا بألعاب الأطفال عن السفر إلى النجوم.

 الحب أعمى، والطيبة والعشم والنخوة والفزعة والقرابة والشهامة والجيرة والعزوة والانتماء والجنسية و"الصحوبية"، كلها صفات حميدة، ولكنها عندما تطغى على الرؤية الموضوعية للأشياء ، فإنها تصبح "سذاجة"، وهو وصف مخفف للفظة أخرى هي "العبط".

 قال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم "الحكمة ضالة المؤمن، أنى وجدها فهو أحق بها"، فلا تتكلم قبل أن تستمع ، ولا تتخذ قرارا إلا بعد النظر في كافة التفاصيل، وعندما تحكم يجب أن تكون القيمة المجردة هى المعيار الأساسي والوحيد للحكم على الأشياء.

تاريخ الإضافة: 2014-04-17 تعليق: 0 عدد المشاهدات :303
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات